وفاة الأديب صالح الأشقر

نشر بتاريخ: 2017-01-15

فكر – الرياض:

فقدت الساحة الثقافية السعودية أحد روادها برحيل الأديب صالح بن عبدالله الأشقر الذي انتقل إلى رحمة الله عصر أمس السبت في مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض وذلك بعد صراع طويل مع المرض.

ويعد الأشقر من كتاب القصة المعروفين في المملكة، وقد صدرت له العديد من المجموعات القصصية مثل "ضجيج الأبواب" و"ظل البيت"، وعدد من المقالات الصحفية، ولديه مجموعة قصصية ثالثة جاهزة للطبع هي "تكوين" كما اشتغل خلال فترة من حياته في الفن التشكيلي.

ولد في مدينة حائل 1951، وتخرج في جامعة الملك سعود كلية الآداب قسم اللغة الإنجليزية، وعمل في الصحافة المحلية من بداية الثمانينات. وتميز إنتاجه القصصي بالرصانة والجزالة والرقي والعمق الاجتماعي والتحليلي.

وعند سؤاله في إحدى المقابلات الصحفية عن سبب غيابه عن المشهد الإعلامي قال: «لا تفسير لدي سوى الكسل والتراخي، وشغلت في فترة من حياتي بالفن التشكيلي، وهناك مجموعة قصصية جاهزة للطبع، وهي «تكوين»، وأما الرواية فلدي تفكير جاد، ولكن لا أريد أن تكون نسخة مكررة من الأعمال الموجودة، وإنما أفكر أن أقدم عملاً مختلفاً أو أتوقف عن العمل، وأنا متابع للأعمال الروائية السعودية، وأعتقد أن الحركة الروائية لدينا تتقدم بشكل جميل وبدأت تنافس على المستوى العربي».


عدد القراء: 681

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-