سوانح النعمي الصحفية تعود من جديد

نشر بتاريخ: 2017-06-20

فكر – المحرر الثقافي:

 

الكتاب: "سوانح .. مقالات الشاعر علي بن أحمد النعمي"

الكاتب: د. محمد بن حمود حبيبي

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون/ نادي جازان الأدبي

عدد الصفحات: 160 صفحة

 

في كتاب واحد عنوانه (سوانح) يحيط الدكتور محمد بن حمود حبيبي بتجربة الشاعر الكبير علي بن أحمد النعمي الصحفية، بعد أن دُرس بصفته شاعراً عبر دواوينه الشعرية. لقد خاض النعمي تجربته الصحفية، في التسعينيات الهجرية من خلال شطريها: صحافة الأفراد، وصحافة المؤسسات، وتنقّل بين أكثر من صحيفة حسب مسمياتها بتلك الفترة فكتب وعمل بكل من صحيفة (الدعوة)، و(اليمامة) و(الرياض) و(الجزيرة) وكان عمله بهذه الصحف في مدينة الرياض، كما عمل مراسلاً لصحف أخرى خارج مدينة الرياض، كصحيفتي: (البلاد) و(المدينة) بجدة. فكان له إسهامات كثيرة في كتابة المقالات عبر الأعمدة والزوايا المختلفة بتلك الصحف وغيرها. فكتب في وقت مبكر، المقالة السياسية، والوجدانية، والاجتماعية، ومقالات المناسبات الدينية، والأدبية النقدية المتخصصة.

ولأن الكاتب هو أكثر من يستطيع أن يقدم نفسه وعمله للقارئ اختصر الشاعر والصحافي علي بن أحمد النعمي تجربته بعبارات يقول فيها: "رأيت أن أنشر هذه الأوراق المبعثرة وأنا بذلك لا أدعو القارئ لأن يرفعني إلى مصاف كبار الأدباء ولا إلى عرش كبار الشعراء فلست – ولله الحمد – من أولئك الأدباء ولا من أولئك الشعراء الذين يكتبون أحاديثهم عن أنفسهم بأيديهم وأيدي المتزلفين. ولا من أولئك الذين يحيطون أنفسهم بهالات من التفخيم والإكبار لتجعل منهم – في نظرهم أو نظر من يتعاطف معهم بشكل أو بآخر – أدباء كبارا. وإنما أنا مجرد امرئ قال كلمته ومشى يعيش على هامش الحياة. أعطى للحياة وللناس من نفسه ومن عقله ومن قلبه، ما لا يستطيع الحكم عليه بالجودة والرداءة إلا القارئ المنصف. ومتى وجد ذلك القارئ المنصف الذي يستطيع أن يقول الحقيقة مجردة من الهوى؛ عندها سأعرف من أنا. وما مدى أهمية ما قدمته للحياة وللناس؟".

أما الدكتور محمد بن حمود حبيبي/الأستاذ المشارك بكلية الآداب جامعة جازان؛ فقد تحدث في (المقدمة) التي سبقت مقالات الكاتب النعمي عن طريقة اشتغاله في جمع وإعداد وتوثيق هذا الكتاب بالقول: "تم فرز المقالات في هذا الكتاب بحسب الصحف التي نشرت فيها بدءاً بمقالات وكتابات النعمي في صحيفة الدعوة التي اشتملت ما يقارب الـ (20) مقالة تمثل زاوية (سوانح)، وغيرها من الكتابات في صحيفة الدعوة؛ بحيث تشكل القسم الأول من الكتاب. ثم أتبع هذا القسم بالقسم الثاني الذي يتكون من كتابات ومقالات النعمي في صحيفة اليمامة، التي تشتمل زاوية (أما بعد) مسبوقة بكتابات أخرى له سابقة على هذه الزاوية بالصحيفة نفسها. ثم ختم الكتاب بالقسم الثالث الذي يتكون من مقالات النعمي وكتاباته في صحيفة الرياض من خلال زاوية (أوراق محرر). وهذا الفرز والتوزيع فيه جاء مراعاة للتسلسل الزمني الذي كانت عليه تجربة النعمي ومشواره في الكتابة الصحفية...".


عدد القراء: 682

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-