كاتب بريطاني يشكك بنظرية داروين ويطالب بإسقاط صنمه

نشر بتاريخ: 2017-08-12

فكر – المحرر الثقافي:

دعا كاتب بريطاني إلى إسقاط "صنم تشارلز داروين" المشهور بنظريته حول النشوء والارتقاء، والبقاء للأفضل، وإلحاقه بأصنام المستبدين التي أسقطت على يد الشعوب.

وقال أندريو نورمان ويلسون الكاتب والصحافي الذي يعرف بمؤلفاته الجريئة حول السير الشخصية للمشاهير وقصصه التي تتناول مواضيع التاريخ والدين، إن الوقت قد حان لتنحية داروين ونظريته المتناقضة من مكانته العلمية المقدسة. وذكر ويلسون في مقالة نشرتها صحيفة "إيفننغ ستاندارد" اللندنية، التي كان من كتاب الأعمدة فيها، بمناسبة صدور كتابه الشهر المقبل، والموسوم: "تشارلز داروين: صانع الأساطير الفيكتوري"، إن "الحقيقة الكبرى حول التطور التدريجي كانت سائدة على مدى 50 عامًا على الأقل قبل أن يبدأ تشارلز داروين أعماله العلمية".

وطالب ويلسون أن يزال تمثال داروين الذي يتصدر قاعة المتحف التاريخ الطبيعي مثلما أزيحت صورته من على ورقة 10 جنيهات إسترلينية النقدية التي وضعت عليها حديثًا صورة الكاتبة جين أوستن. وذكر الكاتب أنه عكف على البحث على مدى خمسة أعوام للإعداد لكتابه الجديد.

وقارن الكاتب بين جموع المناصرين لداروين الذين يعتبرون الآخرين المشككين بأعماله مصابين بلوثة عقلية، وقال إنهم يعظمونه كما عظم مناصرو ستالين زعيمهم المستبد. وقال إن نجم داروين أخذ يأفل بنهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين لكنه عاد إلى السطوع مرة أخرى في منتصف القرن العشرين حيث شهد العالم ظهور علوم الجينات التي وضع أساسها بالأصل العالم النمساوي غريغور مندل مؤسس علم الوراثة الذي عاصر داروين، وهي العلوم التي تعززت باكتشاف بنية الحمض النووي "دي إن إيه" عام 1957.

ويدعي الكاتب في مقالته الموسومة: "حان الوقت لفضح تشارلز داروين بوصفه (عالمًا) مزيفًا" إن الداروينية ليست علمًا كما هو الحال مع علوم الجينات التي أرساها مندل، فالداروينية نظرية لا تزال تحتاج إلى دعم مجموعات من العلماء حول العالم.

وتساءل: "لماذا نشخص بأبصارنا نحو داروين الذي ارتكب أخطاء كثيرة بدلاً من مندل؟ وأجاب أنه توجد إجابة بسيطة لذلك هي أن الداروينية الجديدة كانت تتكون من جزء علمي فقط، وجزء ديني أو لا ديني. ومن الصعب على أنصار النظرية أن يمجدوا مندل لأنه كان قسًا كاثوليكيًا".

ونوه ويلسون بأن نظرية الارتقاء والتطور التدريجي للأنواع كانت سابقة لداروين إذ إن جده كان من أنصارها قبل نصف قرن من عمل داروين كما بشر بها علماء وفلاسفة من أوروبا سبقوه. إلا أن داروين أراد أن يكون "الرجل الذي اخترع الارتقاء" لذا فقد لفظ كل السابقين له، وزعم أن أفكار جده لم تؤثر عليه.

وأضاف داروين فكرتين لنظريته يعتبرهما أندريه ويلسون فكرتين مزيفتين. الأولى: أن الارتقاء يتم رويدًا رويدًا وأن الطبيعة لا تحدث فيها طفرات. ويورد الكاتب آراء عالمين أمريكيين مشهورين هما ستيفن جي غولد ونايلز ألدريج اللذين صرحًا قبل 30 عامًا بأن هاتين الفكرتين باطلتان. وقد أثبت علم المتحجرات أنه لا توجد حلقات مفقودة مثل تلك التي تؤمن بها النظرية الداروينية. وكان العالم غولد قد صرح أن عدم وجود مراحل انتقالية متدرجة هو "واحد من أسرار مهنة علم المتحجرات". وبدلاً من تلك الانتقالات التدريجية فقد أظهرت الدراسات على المتحجرات وعلى العظام وجود سلسلة من القفزات والطفرات.

وقال الكاتب إنه مهما حاول أنصار الداروينية التوافق مع هذه النتائج فإن الحقيقة تظل أنه لو كانت نظرية الانتقاء الطبيعي صحيحة لكان العلماء قد عثروا على مئات الآلاف من الحلقات المفقودة في سياق التطور التدريجي.

أما الفكرة الثانية لداروين فهي أن الطبيعة قاسية بلا رحمة، وأن القوي يزيح الضعيف وأن التعاطف والتهادن ليسا من حالات الطبيعة. وقد أخذ داروين فكرة "البقاء للأصلح" من الفيلسوف هربرت سبنسر، وبهذه الفكرة فقد اخترع داروين كوكبة أسطورية من طبقة أنانية ينتمي إليها هو نفسه بهدف دفع أفراد تلك الطبقة إلى إهمال الفقراء والفروق بين الأغنياء والفقراء لأن ذلك هو هدف الطبيعة.

وأنهى ويلسون حديثه بالقول إن داروين كان يعتقد أن أفراد طبقته سيتفوقون في أعدادهم على "المتوحشين" (أي الجنس الأسمر من البشرية) الذين ليسوا "من الأصلح". وقد وظف النازيون فكرته هذه لاستئصال الشعوب الأدنى منهم.

 

المصدر: الشرق الأوسط


عدد القراء: 175

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-