كاتب بريطاني: «موسم الهجرة إلى الشمال» أهم رواية عربية

نشر بتاريخ: 2017-10-05

المحرر الثقافي:

يرى الكاتب البريطاني روبرت إروين أن رواية "موسم الهجرة إلى الشمال" للكاتب السوداني الطيب صالح (1929-2009) تعتبر أهم عمل روائي في العالم العربي بالقرن العشرين.

وسيلقي إروين -وهو مؤلف بريطاني له العديد من الكتب عن الثقافة العربية والإسلامية- محاضرة في 7 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل بمقر المكتبة البريطانية حول رواية "موسم الهجرة إلى الشمال" التي نشرت عام 1966 وترجمت لعشرات اللغات العالمية.

ويجمع كثير من النقاد على المكانة الكبرى لرواية الطيب الصالح في المنجز السردي العربي برمته، وتركز الاهتمام عليها لجهة معالجتها العلاقة المضطربة بين الشمال والجنوب والإسلام والغرب بشخص بطلها مصطفى سعيد الذي غزا بريطانيا بعلمه وفحولته قادمًا من قرية في السودان الذي كان مستعمرة بريطانية.

وتشير بعض المعلومات إلى أن الطيب صالح بدأ بكتابة روايته أثناء إجازة في الجنوب الفرنسي عام 1962 وانقطع عنها أربع سنوات، ثم أكملها لاحقًا لتنشر في مجلة حوار البيروتية عام 1966 وأعادت دار العودة نشرها في بيروت ثم نشرتها سلسلة الهلال بالقاهرة.

وصنفت رواية موسم الهجرة إلى الشمال من بين أفضل مئة رواية في العالم، في حين اعتبرتها الأكاديمية العربية في دمشق الرواية العربية الأفضل بالقرن العشرين، ولقيت الرواية انتشارًا عربيًا وعالميًا واسعًا وجعلت البعض يصف مؤلفها بـ"عبقري الرواية العربية".


عدد القراء: 640

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-