اليابانيون يتساءلون: من هو إيشيغورو الفائز بنوبل للآداب؟

نشر بتاريخ: 2017-10-06

المحرر الثقافي:

بعد دقائق من إعلان فوز الكاتب البريطاني المولود في اليابان كازو إيشيغورو بجائزة نوبل للآداب لهذا العام، توجه اليابانيون إلى موقع التواصل الاجتماعي تويتر ليطرحوا سؤالاً واحدًا.. من هذا الرجل؟

وبالنسبة لمن لم يسمعوا قط عن الكاتب صاحب رواية "بقايا الأيام" وغيرها من الروايات التي نالت جوائز أثار الاسم الذي ظهر على شاشات هواتفهم وتلفزيوناتهم دهشتهم. فوقع الاسم على الأذن ياباني من دون شك لكنه كان مكتوبا في خانة محلية مخصصة للأسماء والكلمات الأجنبية.

ولا يتمتع إيشيغورو بأي شهرة في اليابان على النقيض من زميله هاروكي موراكامي، لكن بحلول صباح الجمعة كانت اليابان تحتفي بالرجل (62 عامًا) الذي يكتب رواياته باللغة الإنجليزية باعتباره واحدًا من أبنائها مستغلة تعبيره عن الارتباط العاطفي والثقافي بالبلاد التي غادرها في سن الخامسة.

وقال إيشيغورو أمس "لطالما قلت على مدى مسيرتي المهنية إنه رغم أنني نشأت في هذا البلد (بريطانيا) فإن جزءًا كبيرًا من نظرتي للعالم ومن أسلوبي الفني ياباني لأني تربيت في كنف أبوين يابانيين يتحدثان اليابانية".

وتصدر فوزه بالجائزة الصفحات الأولى في الصحف اليابانية التي وصفته بأنه ابن مدينة ناغازاكي الذي حصل على الجنسية البريطانية وهو شاب.

وقال كبير أمناء مجلس الوزراء "بالنيابة عن الحكومة أود أن أعبر عن سعادتنا بفوز شخص من أصل ياباني بجائزة نوبل للآداب".

وقال الكاتب إن الفوز بالجائزة يشعره "بإطراء مذهل". وأردف قائلاً "إنه سمع بالأمر في وسائل الإعلام وإن زوجته كانت عند مصفف الشعر وهرعت عائدة إلى المنزل بعد أن اطلعت على الخبر على هاتفها المحمول".

وقال إيشيغورو للصحفيين في منزله بشمال لندن "يأتي هذا في وقت يسود فيه العالم الارتباك بشأن قيمه وقيادته وأمانه. أتمنى أن يشجع حصولي على هذا التكريم الكبير قوى الخير ولو بدرجة محدودة".

 

المصدر: وكالات ومواقع الكترونية


عدد القراء: 349

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-