معرض الجزائر للكتاب: إقصاء 97 كتاباً و25 داراً

نشر بتاريخ: 2017-10-26

سبقت انطلاقة "الصالون الدولي للكتاب" في الجزائر اليوم، أخبار منع السلطات عرض 97 كتاباً بسبب تضمّنها قيماً تدعو إلى التطرّف والطائفية.

ووفقاً لوزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي فإن "منع 97 عنواناً من 32 ألف عنوان هو أمر طبيعي"، لافتاً "لن نسمح بعرض كتب تتناقض مع الهوية الجزائرية أو تمسّ بالقيم الوطنية أو تدعو إلى العنف والطائفية، وهذه أمور لا تحتاج إلى تبرير" .

من جانبه، أكد محافظ الصالون حميدو مسعودي في مؤتمر صحافي عُقد قبيل الافتتاح، أن التحفّظ تمّ على هذه العناوين، مشيراً إلى أن بعض الكتب تشيد بالعنف أو تدعو إلى الطائفية والتطرّف والعنصرية وتمجّد الإرهاب وبعضها خادش للحياء، معلناً عن عرض أكثر من 232 ألف عنوان.

وذكَر مسعودي أن الصالون أقصى أكثر من 25 دار نشر محلية وعربية من المشاركة في المعرض لهذه السنة، لإخلالها في العام الماضي بقوانين المعرض الداخلية، خاصة في ما يتعلّق بالمرتجعات المتأخرة والعرض على الأرض، وهو ما سيكون عبرة لباقي المشاركين، وفقاً لمسعودي.

وأعلن مسعودي أن المعرض يشهد هذه السنة مشاركة 314 دار نشر جزائرية و638 دار نشر من 52 بلداً منها 17 بلداً عربياً، ويستهدف هذه السنة استقطاب مليوني زائر.

ولفت مسعودي إلى نية المعرض إطلاق 120 رواية جزائرية جديدة خلال التظاهرة، ومن أهم الندوات "عودة القصة القصيرة"، و"أفريقيا فضاءاتها وأسماؤها" و"اختراع الشخصية في الرواية" و"الاتجاهات الحالية في مجال النشر عبر العالم"، و"الإسلام والغرب، نظرات متقاطعة"، و"تشريح الاستعمار".

وتشمل أنشطة الصالون ندوات ولقاءات فكرية وأدبية إضافة إلى تنظيم ملتقى دولي حول حياة وأعمال الكاتب الجزائري مولود معمري (1917-1989) بمناسبة الذكرى المئوية لميلاده.

ومن أبرز الضيوف المشاركين الكاتبة أحلام مستغانمي والروائي واسيني الأعرج والشاعرة ربيعة جلطي والمفكر أمين الزاوي من الجزائر إضافة إلى الكاتب العراقي بدر العايش والناقد المغربي أنيس الرفاعي.


عدد القراء: 237

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-