كتاب يجمع «مختارات من القصة الإسبانو-لاتينية القصيرة جدًا»

نشر بتاريخ: 2017-10-28

المحرر الثقافي:

 

الكتاب: "مختارات من القصة الإسبانو-لاتينية القصيرة جدًا"

المؤلف: أ.د. شريف بموسى عبد القادر

الناشر: دار أجنحة للنشر

 

تعد القصة القصيرة جدًا أحد الأجناس الأدبية المعاصرة التي بدأت تتّخذ لها مكانًا ضمن الأجناس السردية الأخرى سرعان ما بدأ يكبر شيئًا فشيئًا مع اهتمام النقاد والدارسين بها والتفات كبار الكتاب العالميين بها. بل وأصبح لها جمهور عريض ضمن عشاق الآداب العالمية.

ولعلّ أهمّ من كتب في هذا الجنس الأدبي وأوّل من روّج له هم كُتَّاب أمريكا اللاتينية. وقد أبدعوا فيه أيّما إبداع، حتّى أنّنا نرى تيار الواقعية السحرية متجلّيًا فيه، فلا تخلُ قصة قصيرة جدًا من العجائبية والغرائبية مع ما تحمله من رمز وحكمة ومفارقة، قلّما نجدها بهذه الكثافة والطرافة في الأجناس السردية الأخرى. ولهذا لا عجب أن نجد كُتّابًا كبارًا من وزن غابرييل غارسيا ماركيز يلتجئون إلى هذا الجنس الأدبي الجديد بين الفينة والأخرى.

جاء هذا الكتاب ليعرّف القارئ العربي بروعة هذا الجنس الأدبي الجديد وتميّزه من خلال هذه المختارات من روائع القصة الإسبانو- لاتينية (إسبانيا وأمريكا اللاتينية) لكتاب عالميين معروفين وآخرين غير معروفين تمامًا للقارئ العربي.

ضمّ هذا الكتاب 95 قصة قصيرة جدًا لثمانية وثلاثين (38) كاتبًا وكاتبة من إسبانيا والمكسيك وكوبا وغواتيمالا والأرجنتين والبرازيل والشيلي وبورتوريكو وكولومبيا والأوروغواي وفنيزويلا.

وقد تنوّع حجم القصص القصيرة جدًا بين السطر الواحد (قصة الديناصور) للكاتب الغوتيمالي أغوستو منتيروسو والصفحة ونصف للكاتب البرازيلي إغناسيو لويولا برانداو لوبيز (قصة الرجل الذي كبرت أذنه) حيث انقسم النقاد بشأن ترتيبها في جنس القصة القصيرة أو القصيرة جدًا. وقد أنتهت هذه المختارات بهذه القصة القصيرة جدًا لغرابتها وعجائبيتها ورمزيتها العميقة.


عدد القراء: 133

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-