الشرق والغرب يلتقيان في افتتاح متحف اللوفر أبوظبي

نشر بتاريخ: 2017-11-08

 

افتتح نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، متحف اللوفر أبوظبي، مساء الأربعاء.

وشارك في الافتتاح زعماء وشخصيات عدة، على رأسهم العاهل البحريني، الملك حمد بن عيسى آل خليفة، والعاهل المغربي، الملك محمد السادس.

وجال الشيخ محمد بن زايد وماكرون ترافقه زوجته وشخصيات أخرى في أرجاء المتحف، الذي يضم 600 قطعة تتراوح بين المقتنيات الأثرية العريقة والأعمال الفنية المعاصرة.

ويعد المتحف، وقبته التي تضم 8 آلاف نجمة تتألق في نشر الضوء، جسرًا بين الشرق والغرب، ما يجسده من حوار جديد حول الإنسانيّة والروابط المشتركة التي تجمع الحضارات.

واستعرض المشاركون في حفل الافتتاح الرسمي محتويات الصرح الثقافي، الذي سيستضيف أيضًا 300 قطعة من الأعمال المستعارة من المتاحف الفرنسية موزعة على 23 قاعة عرض دائمة.

وبعد الافتتاح الرسمي، سيفتح متحف اللوفر أبوظبي أبوابه للجمهور الزائر ابتداء من يوم السبت المقبل، الموافق 11 نوفمبر الحالي، حسب ما قالت وكالة الأنباء الإماراتية.

وسيحظى جمهور المتحف بأسبوع حافل بالفعاليات والعروض الفنية بمناسبة افتتاح المتحف، الذي يعد أول متحف عالمي في الوطن العربي ويفخر بجذوره وهويته الإماراتية .

وقال رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، محمد المبارك، إن اللوفر أبوظبي جاء ثمرة للتعاون ما بين قيادتي دولة الإمارات وفرنسا، مشددا على أنه سيصبح مركزا للتعليم والثقافة العالمية والتواصل والتسامح.

ويُعَد اللوفر أبوظبي متحفًا عالميًا فريدًا من نوعه في العالم العربي، وسوف يقدم منظورًا جديدًا عن تاريخ الفن عبر مختلف الحضارات والثقافات.

يرصد اللوفر أبوظبي- أول متحف عالمي في الوطن العربي- بأسلوبه المعماري المتفرد محطات تاريخ البشرية عبر مجموعات فنية غنية بالتحف الأثرية والأعمال الفنية المعاصرة.

ويسرد هذا الصرح الكبير الذي يفخر بجذوره وهويته الإماراتية، تاريخ الفنون من منظور جديد في عالمنا اليوم، كما يقدم تجربة إنسانية مشتركة تتجاوز حدود الجغرافيا على عكس المتاحف الغربية؛ حيث سيأخذ زوّاره على متن رحلة تسافر بهم عبر مختلف الحضارات والثقافات من حقب ما قبل التاريخ وصولاً إلى العصر الحالي، من خلال 12 قاعة عرض للمتحف، بما في ذلك القرى الأولى والأديان العالمية، بداية من بدايات الحضارات الصناعية وصولوا إلى عالم اليوم.


عدد القراء: 115

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-