«جدة التاريخية» تجمع التراث الحجازي والعمارة الإسلامية

نشر بتاريخ: 2015-06-30

فكر – الرياض:

تُعرف المنطقة التاريخية في جدة بأبنية تزين واجهتها الزخارف والنقوش التي اشتهر بها الطراز المعماري الإسلامي، بجانب الإرث الحجازي، ولاسيما المداخل الرئيسة لهذه المباني المصممة بطريقة فنية باستخدام الأخشاب، مكونة أشكالاً خشبية جميلة تغطي تلك المداخل ومعظم أجزاء المباني من الخارج، وتجسد فن عمارة بات خاصاً بها، ما جعلها محط أنظار الباحثين في مجال العمارة العربية والإسلامية.

ويعد البيت الحجازي الذي تسمى به بيوت جدة التاريخية تحفة معمارية يعكس ثقافة سكان تلك المباني، ويصف شيئاً من الحياة المجتمعية التي عاشوها، إلى جانب عاداتهم وتقاليدهم، ومجال خصب للباحثين في التراث، ومن تستهويهم أعمال الديكور والبناء.

وتبرز في واجهة البيت الحجازي النوافذ الخشبية المسماة بـ«الروشان»، وهي التغطية الخشبية البارزة للنوافذ والفتحات الخارجية التي تُصنع من الخشب الفاخر، والنقوش الإسلامية والألوان الترابية الهادئة، وتعرجات مهمة جداً لعملية التهوية إلى المنزل وتحجب الرؤية من الخارج، كما يمنع دخول الأتربة المحملة في الرياح بالسموم بعد اصطدامها بالواجهات الخشبية الكبيرة المساحة التي تقلل من سرعة الرياح وبالتالي من تساقط حبات الرمل المحملة مع الرياح خارج الفتحات الصغيرة في الروشان.

وجلبت معظم هذه الأخشاب إلى المنطقة التاريخية في أوائل القرن الـ14 الهجري، ومنها ما يسمى بالطيق والأبواب، وأعواد أخرى من خشب القندل، التي تأتي من سواحل أفريقيا الشرقية، قبل صناعتها محلياً.

واتفقت واجهات مباني جدة التاريخية على طراز واحد أو اثنين على الأكثر، ويحدد ذلك حجم وعدد الرواشين بكل بيت، كما أنه من المعروف أن الشبابيك تعد منفذاً للهواء وفرصة للفرجة، إضافة إلى أن السكان كانوا يضعون فيها ماء الشرب، داخل «القلل» على قاعدة خشبية مخصصة تسمى «المرفع»، ما يساعد في تبريده، وأول ما يجده الزائر للبيت الحجازي «الدهليز»، وهو على شكل غرفة أو صالون مفروش بالرمل وفي البيوت الصغيرة يوضع فيه كرسيان من الخشب وهنا يستقبل صاحب البيت الضيوف، ويبدو هذا الدهليز ضخماً وفارهاً وتفرش الغرف الجانبية للدهليز بالسجاد على جوانب الحائط.

ومن البيوت الشهيرة في جدة التاريخية بيت سلوم الذي تأسس في العام 1301هـ، ويقع في حارة المظلوم الشهيرة وعلى بعد خطوات من بيت باعشن العريق، الذي تم ترميمه أخيراً وفق المواصفات والمعايير المعتمدة بإشراف الهيئة العامة للسياحة والآثار بترخيص من أمانة محافظة جدة وبلدية المنطقة التاريخية.

وأطلق اسم «بيت جدة وأيامنا الحلوة» على بيت سلوم بغرض جعله موقعاً يخدم جدة التاريخية، ويمثل أحد الروافد التي تصب في مصلحة نشر الثقافة والفنون والتراث بالمنطقة وليصبح منارة وإشعاع ومقراً يبحث فيه المؤرخون والباحثون سبل حماية التراث العمراني لجدة التاريخية.

ويتكون بيت سلوم أو «بيت جدة وأيامنا الحلوة»، الذي تبلغ مساحته 497 متر مربع من أربع طوابق، الدور الأرضي منه يتكون من مقعد حجازي وجناح مكتبي، ودور أول وثاني مكررة، في كل دور جناحان، ودور ثالث، عبارة عن سطوح مجهز ومطل على أسطح بيوت جدة التاريخية.


عدد القراء: 1642

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-