ازدياد شعبية فترة الشتاء لإصدار الكتب في فرنسا

نشر بتاريخ: 2018-01-22

المحرر الثقافي:

تزداد شيئًا فشيئًا شعبية فترة الشتاء في فرنسا كتوقيت مفضَّل لدى المؤلفين لإصدار كتبهم بدلًا من فترة الخريف التي تتميز بتدفق الجوائز الأدبية.

ففي شهر يناير الجاري، صدر ما لا يقل عن 500 كتاب، أي أقل بقليل من العدد المنشور في شهر سبتمبر الفائت، لاسيما وأن معظم أصحاب هذه الكتب من ذوي الشهرة الواسعة.

وعلى رأس هؤلاء المؤلفين الكاتب "بيار لاميتر" الفائز بنسخة 2013 من جائزة "غونكور"، والكاتبة "دلفين دفيغان" الحاصلة على جائزة "لا رونودو" بالتقاسم مع "فريديريك بيغبيدار"، والروائي "ريجيس جوفري"، صاحب جائزة "فيمينا". ويبدو أن هؤلاء الكتاب ما زالوا يبحثون عن المزيد من القراء الجدد.

كما ينطبق هذا التوجه على الإنتاج الخارجي، حيث ينتظر القراء كتاب الروائية الهندية "آرونداتي روي" التي تعود إلى الخيال بعد 20 سنة من الغياب، بالإضافة إلى "بول أوستر" الذي يصدر كتابًا من 1000 صفحة في أربعة أجزاء.

وعلى صعيد الروايات الأولى، هناك الممثلة الشهيرة "إيزابيل كاري"، والسينمائي المعروف "ريجيس وارنيي"، والمغني المرموق "كالي"، والذين يلجون عالم التأليف للمرة الأولى. كما استقبلت المكتبات آخر رواية للكاتب "جان دومرسون" بعد شهر من وفاته، وهي تحت عنوان "وأنا ما أزال حيًا".


عدد القراء: 296

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-