التجربة والتكوين .. عشرة أقلام تؤصل للقراءة

نشر بتاريخ: 2018-03-12

المحرر الثقافي:

 

الكتاب: "التجربة والتكوين .. عشرة أقلام تؤصل للقراءة"

المؤلف: مجموعة مؤلفين

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون/ من أين أبدأ

عدد الصفحات: 408 صفحة

 

 هذا الكتاب دليلك للقراءة الفعالة، إنه بمثابة مستشار يجعلك تقتحم عالم القراءة من أوسع أبوابه دون أن تشعر حيال هذا الاقتحام بالقلق أو الرغبة في الانسحاب. نخطو فيه معك منذ الخطوة التي تسبق دخولك هذا العالم ونستمر في المضي إلى جوارك، نستمر إلى اللانهاية إذ لا نهاية لهذا الطريق...

في «التجربة والتكوين» اجتمعت عشرة أقلام ليس لترسم لك طريقك القرائي القادم بل لتكشف الستار عن الطرق العديدة المتاحة للعبور، وتمحو عن كل طريق ضبابية الموقف، وتكشف لك دهاليز وممرات تخدم هدفك، وتوضح الآفات الملازمة للدرب والعقبات المُشكّلة له وتساعدك على اقتلاعها أو ردمها أو تجاوزها ببساطة، كل هذا لتقرر أخيراً – وحدك ودون تدخل أو وصاية من أحد – إلى أين تذهب وكيف ستقطع الدرب ومتى ستصل.

الأبواب والفصول مكتوبة بعشرة أقلام مختلفة، لذا - لا ريب – ستلحظ تنوعاً في أسلوب الطرح وطريقة الكتابة وسبُل إيصال المعلومة، وعلى الرغم من هذا التنوع حرص المشاركون على الجودة والفائدة والقيمة.

في الباب الأول ستجد عزيزي القارئ الكثير من الأدوات التي تساعدك لبناء مكوكك القرائي، نقدّم لك الأسباب والأساليب والطرق لتبدأ فقط. في الباب الثاني نساعدك لتحلق بذلك المكوك، لتنشر الفِكر والفكرة؛ ليكون المجتمع قارئاً منذ الطفولة وحتى الهَرم. في الباب الثالث نحن نحرّضك بشكل صريح على بناء بيئتك القرائية (المكتبة المنزلية)، ولأننا نفضّل المواقف الإيجابية فتحريضنا لم يكن مجرد تحريض لفظي، نحن نمد لك يد العون – هندسياً – لاختيار موقع مكتبتك داخل المنزل وطريقة تصميمها وأساليب تصنيف الكتب في بطون رفوفها. وفي الباب الرابع حديث طويل حول الكتب المصدرية والموسوعية والمعجمية، كتب عديدة في التفسير والحديث والتاريخ. أما الباب الخامس فهو للأدب، ولا شيء غير الأدب، شعراً عربياً ومترجماً ورواية، وختمنا الكتاب بباب للقراءات ثقيلة العيار، القراءات الفلسفية والأكاديمية والتي ستحتاج إليها لا ريب خلال مشوارك القرائي الممتع.

- الأقلام العشرة التي شاركت في إعداد هذا الكتاب: عبد العزيز بن عبد الله القباني، إيثار بنت مسفر الغامدي، عبد الله بن محمد علي البركاتي، هيثم عبد الله سليمان الماجد، البندري الرشيد، محمد بن عبد الله القباني، دينا العتيبي، بشاير الزهراني، عمر الرديني، أحمد طابعجي.

- يبقى أن نشير إلى أن مؤسسة مجموعة القراءة "من أين أبدأ؟" هي مجموعة قرائية إلكترونية تطوعية، تهتم بنشر محتوى ثقافي معرفي مربوط بالقراءة لتعزيز هذه القيمة في المجتمعات العربية. وتهدف إلى مساعدة من لا يقرأ ليُصبح قارئاً ومعاونة من هجر القراءة ليعود إليها وتعويد من يقرأ على أن يكون قارئاً فعالاً، يعمل في الفريق - تطوعاً – 30 قارئة متميزة وقارئاً متميزاً من 10 دول.


عدد القراء: 585

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-