جماليات الرواية العربية.. أبنية السرد ورؤية العالم

نشر بتاريخ: 2018-05-14

المحرر الثقافي:

الكتاب: "جماليات الرواية العربية.. أبنية السرد ورؤية العالم"

المؤلف: د. يسري عبدالله

الناشر: دار "بدائل" للنشر والتوزيع

ينطلق الدكتور يسري عبدالله في كتابه المعنون بـ "جماليات الرواية العربية.. أبنية السرد ورؤية العالم" من مبدأ أن دوراً مسؤولاً يجب على النقد أن يمارسه، بوصفه عطاءً من عطاءات الواقع الرحبة، ويستخدم في كتابه أدوات التحليل السردي الجديد، مدركاً أنه لا نص ينمو في الفراغ، وإنما هو ابن لسياقاته السياسية، والثقافية، وبما يؤكد أن ثمة انحيازاً للفني بالأساس.

نقف في الكتاب أمام استجلاء موضوعي لجماليات الرواية العربية عبر نماذج مختارة، تكشف عن تباينات المشهد الروائي العربي وملامحه، ومداخله الإبداعية المتعددة، وسروده المتنوعة، حيث تعبّر النصوص هنا عن تمثيلات واعية، ومنتخبة لواقع الرواية العربية الآن، عبر التحليل النقدي المنهجي لأكثر من ثلاثين نصاً روائياً. إنه عمل نقدي ينطلق من (الآن/‏ وهنا) ليرصد لنا جدارية السرد العربي في لحظة فارقة، ودالة من الواقع بتنويعاته المختلفة.

وعن كتابه الجديد يقول المؤلف: "تنفتح الرواية على جملة من الاقتراحات السردية المختلفة، التي لا تبقيها في خانة واحدة، ولا تطرح صيغة أحادية لها، بل إنها تبرز بوصفها مجلى لعشرات التصورات عن العالم، والصيغ الجمالية، والبنائية المتعددة، فالرواية ابنة التنوع والاختلاف، وترميز دال على ذلك المنطق الديمقراطي للكتابة. وربما يشكل انفتاح النص الروائي على مجمل الخبرات الحياتية، والأحلام، والانكسارات، والهواجس، والإخفاقات هاجسا للكتابة، وملمحًا من ملامحها الحاضرة.

ويشير يسري عبدالله في مقدمة كتابه إلى أن الرواية العربية في سعيها المتواتر لتدشين نفسها بوصفها عطاء جمالياً في مجرى الرواية العالمية، يبدو أنها قد التفتت إلى تخليق خصوصيتها التي تميزها، وهنا يصبح ما بذله الآباء المؤسسون والمطورون للفن الروائي وفي مقدمتهم الكاتب الروائي الفذ نجيب محفوظ، حاملًا دلالة مهمة على إنجاز نسبي للرواية العربية، يتجدد عبر جملة من النصوص الروائية المغايرة التي ترفد السردية العربية، والتي لا يمكن على الإطلاق أن نصنع حصراً لها، أو أن نتعامل معها بوصفها كتلة واحدة، ومن ثم يصبح كتابي "جماليات الرواية العربية.. أبنية السرد ورؤية العالم" كشفاً عن تمثيلات جمالية للسردية العربية الراهنة، من جهة، ومن خلال نماذج روائية خلاقة ومتنوعة من جهة ثانية.

يضف: غير أن التحولات التي شهدتها الرواية العربية ربما بدت أكثر من صدى لجملة التحولات الاجتماعية المربكة التي حدثت بدءاً من هزيمة الصيف السابع والستين، ثم عقد السبعينيات الذي شهد الانتصار في حرب أكتوبر عام 1973، واتفاقية كامب ديفيد، ثم معاهدة السلام عام 1979، وهيمنة المد الديني، لنصبح أمام عالم يتشكل على أنقاض عالم قديم، وفي ظل ذلك كله ارتفعت وتيرة الهوسين الديني والأمني، ورأينا ما سميته بصيغة التحالف بين الفساد والرجعية، وحظيت التسعينيات بتحولات أخرى، حيث تعزز فيها الالتحاق بكومبرادور رأس المال العالمي، ففي مصر مثلاً كانت قرارات الخصخصة الاقتصادية في أواسط التسعينيات من القرن الماضي إيذانًا بالتكريس لمرحلة جديدة، كان من آثارها ازدياد الفجوة الطبقية إلى الحد الذي أصبحنا فيه أمام استحالة للعيش وبما أفضى إلى الثورة المصرية في العام 2011.


عدد القراء: 342

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-