إشارة لا تلفت الانتباه

نشر بتاريخ: 2018-05-23

المحرر الثقافي:

الكتاب: إشارة لا تلفت الانتباه

المؤلف: سُلطان العَميمي

الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون/ ثقافة للنشر والتوزيع

عدد الصفحات: 128 صفحة

كم من الإشارات التي تمر بنا في حياتنا دون أن يلتفت إليها أحد؟

من هذا السؤال يخوض الروائي والقاص الإماراتي سُلطان العَميمي تجربة الكتابية الجديدة في مجموعته القصصية التي حملت عنوان «إشارة لا تلفت الانتباه»، وهي مجموعته الرابعة في عالم القصة القصيرة، الذي يفضل أن يحلّق في آفاقه بأفكاره التي تجمع بين الغرائبية والفانتازيا والمفارقة.

وتضم المجموعة الجديدة للعميمي عشرين قصة قصيرة، من عناوينها: "إشارة لا تلفت الانتباه"، "هزيمة"، "آخر الأحياء"، "موقف"، "حياة"، "ندم"، "انبثاق"، "فكرة"، "السابعة صباحا/العمارة 12"، "نسيان"، "محتويات"، "قبعة وساحر"، "اختراق"، إضافة إلى متتالية قصصية في آخر المجموعة جاءت مستقلة تحت عنوان "وجبات" وضمت خمسة نصوص. أما قصة "إشارة لا تلفت الانتباه" التي حملت المجموعة عنوانها، فيحضر فيها المؤلف باسمه الصريح بطلاً في الحادثة التي مرت به، في نص ينفتح على نفسه بشكل غرائبي، ويقول المؤلف في بداية هذه القصة التي جعلها مادةً لظهر الغلاف:

"عادت الاتصالات القادمة من إحدى الدول الأفريقية لإزعاجي من جديد بعد انقطاعها لمدة طويلة. المرة الوحيدة التي أجبتُ فيها على اتصال من هناك، كان من باب الفضول قبل سنة. وتحديداً في شهر رمضان. نطق يومها المتصل بصوته الأجش مستفسراً:

- سلطان؟

- أجبته: أي سلطان؟

- سلطان العميمي.

- نعم، من معي؟

- معك أخوك عبد الحقّ السنغالي".

كان يتحدث الفصحى. أجبته:

- تفضل يا عبدالحقّ.

- حلمت برقمك ليلة البارحة. أعطانيه شيخ كبير في السن، زارني في المنام وأمدّني باسمك وطلب مني الاتصال بك لأخبرك بوجود كنز مدفون تحت بيتك".

وليس ببعيد عن أجواء هذه القصة، قصة "قبعة وساحر" التي يدخل المؤلف فيها عوالم العلاقة بين الكاتب وشخصيات أعماله القصصية. الأمر الذي ينطبق أيضاً على قصة "فكرة" التي يستعيد فيها الكاتب شخصية من إحدى قصص مجموعته القصصية الأولى، في محاولة من تلك الشخصية لإكمال دورها الذي ترى بأنه لم ينته بعد.

وقد تراوحت قصص هذه المجموعة بين الطويلة والمتوسطة والمكثفة جداً، إلا أن الأخيرة جاء عددها قليلاً هذه المرة، على خلاف المجموعات القصصية السابقة للمؤلف.


عدد القراء: 137

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-