أولجا توكارتشوك أول كاتبة بولندية تفوز بجائزة بوكر لعام 2018

نشر بتاريخ: 2018-05-23

المحرر الثقافي:

فازت الكاتبة البولندية أولجا توكارتشوك بجائزة مان بوكر الدولية لعام 2018 عن روايتها "فلايتس" بشأن رحلات الطيران في القرن الـ21والتشريح الإنساني.

وفازت رواية توكارتشوك التي ترجمها إلى الإنكليزية جينيفر كروفت، وتفوقت على خمسة كتب أخرى ضمن القائمة المختصرة للحصول على الجائزة.

وأشادت ليزا أبينيانيسي، رئيسة لجنة التحكيم المكونة من خمسة أعضاء، بـ توكارتشوك ووصفتها بأنها "كاتبة ذات قدر رائع من الذكاء والخيال الأدبي".

وأضافت أنها "تتشابك فيها روايات السفر وتأملاته مع استكشاف متعمق لجسم الإنسان، وتتطرق إلى الحياة والموت والحركة والهجرة".

وتستعرض الكاتبة في روايتها حكايات عن السفر عبر الزمن، وتربط ذلك بشكل فني بجسم الإنسان، والتي تستنتج من خلاله طرق الحياة والموت والحركة والهجرة.

وفي الرواية تطير الكاتبة إلى القرن السابع عشر وتسلط الضوء على قصة عالم التشريح الهولندي فيليب فيرهاين، الذي قام بتشريح ساقه المبتورة ورسمها، أما خلال القرن الثامن عشر، فتستعرض الكاتبة قصة العبد المولود في شمال أفريقيا لكنه بعد موته ظهر مرة أخرى في النمسا.

وأقيم حفل إعلان الرواية الفائزة بجائزة مان بوكر العالمية في متحف فيكتوريا وألبرت في لندن، وتقدر قيمة الجائزة بـ50 ألف جنيه إسترليني يحصل عليها بالتساوي المؤلف ومترجم الرواية الفائزة.

وتنافست على الجائزة ست روايات ضمتها القائمة القصيرة لهذه الدورة وهي: "فرانكشتاين في بغداد" للعراقي أحمد سعداوي، "فيرنون سوبوتيكس" للفرنسية فيرجيني ديبانت، "الكتاب الأبيض" للكورية الجنوبية هان كانغ، "العالم يستمر" للمجري لازلو كراسناهوركاي، "مثل ظل يتلاشي" للإسباني أنطونيو مونوز مولينا، و"رحلات" للبولندية أولغا توكارتشوك.


عدد القراء: 142

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-