سؤال الفن عند مارتن هيدجر من خلال درس (أصل الأثر الفني)

نشر بتاريخ: 2018-06-14

المحرر الثقافي:

الكتاب: "سؤال الفن عند مارتن هيدجر من خلال درس (أصل الأثر الفني)"

المؤلف: سلمى بالحاج مبروك

الناشر: "منشورات ضفاف"، و"دار الأمان"، ومنشورات الاختلاف"

في طبعة مشتركة بين "منشورات ضفاف"، و"دار الأمان"، ومنشورات الاختلاف"، صدر مؤخراً كتاب "سؤال الفن عند مارتن هيدجر من خلال درس (أصل الأثر الفني)"، للباحثة التونسية سلمى بالحاج مبروك، وهو عمل تعود فيه إلى أحد أشهر دروس الفيلسوف الألماني: "أصل العمل الفنّي"، ومنه تستخلص أهم ملامح فكره في الجماليات.

تكمن أهمية هذه العودة في ارتباط التفكير في الفن مع أهم انشغالات هايدغر الأخرى مثل الفلسفة الوجودية والفينومينولوجيا والتأويلية.

تضع بالحاج مبروك هذا النص في سياقاته الفكرية في النصف الأول من القرن العشرين، مبرزة الجدل الذي رافق تقبّل هذا النص في أكثر من ثقافة.

وتقول الكاتبة: تتسم المعالجة الهيدجرية لسؤال الفن – من حيث انتمائها إلى مجال علم الجمال من جهة وفلسفة الفن من جهة أخرى بالطرافة والغموض في الوقت نفسه، ولا أدل على ذلك من التأويلات التي أثارها هيدجر حول تصوره الفلسفي للفن من قبل أولائك الذين انشغلوا بدراسة فلسفته وآثاره الفلسفيّة، ومن بينها محاضرته الشهيرة حول «أصل الأثر الفني التي كانت - ولا تزال – مثار جدال وخلاف بينهم، فمنهم من يسلم بأنّ معالجة هيدجر للفنّ تنتمي إلى مجال اعلم الجمال، وإلى هذا يذهب كايلن الذي يستنكر إهمالاً المساجلات الفلسفية المعاصرة الدّائرة حول علم الجمال الفينومينولوجي المتعلقة بإسهام مارتن هيدجر في هذا الصّدد. وعلى نقيض ذلك، نجد هوفشتاتر الذي يقوم منذ البداية - باستبعاد معالجة هيدجر لسؤال الفنّ من دائرة علم الجمال، بل ومن دائرة فلسفة الفن بوجه عام. على أساس أن تفكيره في الفنّ لم يكن مهتماً بالعمل الفنّي باعتباره موضوعاً لخبرة جمالية.

وانطلاقاً من حالة الغموض والجدل القائم حول المسألة الفنية وموقعها في الأنطولوجيا الأساسية الهيدجر ارتأينا أن نولي سؤال الفنّ عند هيدجر المنزلة التي يستحقها لأننا نفترض أنّ الفنّ عند هيدجر هو الوجه الآخر للذازاين واستئناف المشروع هيدجر الأول الوجود والزّمان»، لذلك نلاحظ تعدّد كتابات هيدجر حول الفن وخاصة تلك التي تتمحور حول الشعر والشعراء واللغة في استعمالاتها الشعريّة بعد كتابه الأوّل وخاصة محاضرته المباشرة حول «أصل الأثر الفني، التي تجلت فيها بوضوح انشغال هيدجر الجذى بسؤال الفن.


عدد القراء: 1576

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-