«النباتية».. رواية كورية الأكثر مبيعًا

نشر بتاريخ: 2018-07-02

المحرر الثقافي:

تشهد رواية “النباتية" للكاتبة الكورية الجنوبية هان كانج الحائزة جائزة مان بوكر  العالمية عام 2016 إقبالاً كبيرًا في المكتبات في كوريا. 

وتجاوزت مبيعاتها 20 ألف نسخة عبر المكتبات الإلكترونية خلال الأسبوعين الماضيين.

وقالت مكتبة كيوبو في تصريحات صحافية إن مبيعات رواية "النباتية" سجلت 4,822 نسخة في 20 مايو، و3,639 نسخة في 21 مايو، و3,624 نسخة في 22 مايو على التوالي.

وسجلت مبيعات 10 كتب أخرى للكاتبة هان كانج بما فيها النباتية 14,390 نسخة. وتتصدر رواية النباتية لائحة الكتب الأكثر مبيعًا حاليًا وفقًا لمكتبة كيوبو للكتاب. وسجلت مبيعات النباتي 9,024 نسخة من الكتب الورقية والإلكترونية عبر المكتبة الإلكترونية.

تجسد الرواية تحولات الحياة الزوجية بين زوج أناني وزوجة تود الحصول على أبسط حقوقها في اختيار ما تأكله. تبدأ الرواية بداية تمهد للأحداث التالية "لم أكن أرى شيئًا مميزًا في زوجتي قبل أن تصبح نباتية"، هذا ما يرويه جونغ زوج يونغ هيه الذي يراها ذات شخصية سلبية "لا تتمتّع بعذوبة أو سحر أو أيّ وهجٍ خاص". حياة الزوجين كانت تسير طبيعيًا وروتينيًا حتى ذات يومٍ استفاقت يونغ هيه وبدأت برمي اللحوم من الثلاجة معلنةً تحوّلها نباتيةً من دون أي تبرير منطقي لزوجها سوى... "رأيتُ حلمًا". هذا التحول سيُشكّل منطلقاً للسرد، وعاملاً محرِّكًا لمجريات الأحداث ومبدِّلاً للبرامج السردية للشخصيات.

الروائية الكورية الجنوبية هان كانج ولدت هان كانج هان في عام 1970 في جوانججو، والدها هان سونج – وون وهو روائي أيضًا كافح لكسب العيش من كتاباته، وتنقلت عائلتها كثيرًا عندما كانت صغيرة، تقول عن تلك المرحلة : ”لقد ولدت كبيرة لأنني كنت محاطة بالكتب”، في التاسعة من عمرها انتقلت مع عائلتها إلى سيول قبل أربعة أشهر فقط من انتفاضة جوانججو عام 1980 التي هاجمت القوات الحكومية المتظاهرين المؤيدين للديمقراطية وقتها بإطلاق النار على الحشود وقتل المئات على الرغم من أنها لم تشهدها مباشرة، الحملة شكلت بعمق وجهات نظرها من قدرة البشرية على العنف، ولكن أيضا من أجل المقاومة والفداء ولها سحر خاص مع تلك الدوافع المتناقضة التي حفلت بها الكثير من رواياتها ومنها روايتها ”نباتية”:

وقالت هان: ”كنت أفكر في السلوك البشري وكيف ينتقل بسرعة من كونه كإنسان بالغ الرفعة إلى مناطق أقل منها بكثير وأتساءل: هل يمكن حقًا للبشر أن يعيشوا حياة آمنة وبريئة تماما في هذا العالم العنيف، وماذا سيحدث إذا حاولوا تحقيق ذلك؟“.

درست هان الأدب الكوري في جامعة يونسي، ونشرت أولى قصائدها في عام 1993، كما أصدرت عام 1998 روايتها الأولى ”أسود العام” وهي تتحدث عن لغز امرأة مفقودة، وفي ذلك الوقت كانت لديها فكرة عن قصة قصيرة عن امرأة تتحول إلى شجرة استلهاما من إحدى قصائد الشاعر الكوري الجنوبي يي سانغ الذي كتب: ”أعتقد أن البشر أصلهم نبات"، وقد أمضت السيدة هان ثلاث سنوات حتى أنجزت روايتها، نشرت بعدها ثلاث روايات أخرى منذ ذلك الحين، لكنها قالت إنها ما زالت متمسكة ببطلة الرواية التي تنتهي حكايتها بموتها في ظروف غامضة؛ حيث قالت عنها: ”لم أكن أريد ليونغ هاي الموت بل أردت أن أبقيها على قيد الحياة”.


عدد القراء: 1829

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-