5 أسباب علمية للقراءة يوميًا

نشر بتاريخ: 2018-07-06

المحرر الثقافي:

أثبتت مجموعة من الدراسات العلمية أنه عندما يتعلق الأمر بالصحة العصبية والتحسين الذاتي، أن هناك نشاط واحد باقِ يدق عقلك هو القراءة.

نحن نعيش في عالم دائم ما تكون هناك أشياء ما تقطع انتباهنا.. تنبهك إشعارات الدفع باستمرار.. وتنبيهات رسائل البريد الإلكتروني وتذكيرات وسائل التواصل الاجتماعية وعناوين الأخبار وتحديثات التطبيقات وما إلى ذلك، إنه عالم مزعج، أين يمكنك أن تجد الهدوء والتركيز؟ الجواب بسيط بشكل مدهش: القراءة

القراءة تفيد أدماغتنا بطرق لا تعد ولا تحصى - وليس فقط عن طريق ملئها بالمعلومات. يمكن أن تجعلك القراءة البسيطة والواعية أكثر تعاطفًا وأقل توترًا - ناهيك عن الذكاء - كل ذلك دفعة واحدة.

1. القراءة تجعلك شخص أفضل

 نعم، لقد قرأت هذا بشكل صحيح. القراءة تجعلك شخصًا أفضل. ماذا؟ باختصار، توفر الكتب إمكانية الوصول الفوري إلى عالم الأفكار، وتفتح لنا طريقة كيف يفكر الآخرين. أظهرت دراسة أجرتها جامعة تورونتو في عام 2014 أن القراءة يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على شخصيتنا بسبب الطريقة التي توسع بها وجهات نظرنا. القراءة تساعدنا أيضًا في بناء التعاطف. وتساعدك في إيجاد الحلول للحجج والقصص المعقدة، وعلى فهم زملائك وأحبائك ومنافسيك والعالم الأوسع من حولك بشكل أفضل.

2. القراءة تحفز عقلك

تسمح لك القراءة بقراءة الأصوات والمواقف بشكل غير مباشر من خلال تحفيز مناطق الدماغ كما لو كنت تعيش بالفعل داخل التجربة.

أظهرت دراسات في فرنسا أن القراءة عند الحركة؛ يمكنها أن تعمل على تقوية وتسريع المسارات العصبية التي تسمح لك بأن تكون أكثر إبداعًا، والتفكير بشكل أكثر وضوحًا، وطرح الأسئلة بطريقة أفضل، وإجراء اتصالات ذهنية أسرع. وبهذا بدوره يحافظ على صحة الدماغ.

3. القراءة تقلل أعراض مرض الزهايمر

يمكن أن يساعد النشاط البسيط للتأمل في تقليل أعراض مرض الزهايمر والخرف وقضايا الصحة العقلية مثل الاكتئاب. ولكن كيف؟ ببساطة، فإن الجهد الإدراكي لإدراك المفاهيم الجديدة في النص ينشط مجموعة من المسارات العصبية في دماغك. بالإضافة إلى ذلك، عندما تركز على النص، يكون له تأثير مهدئ وعقلاني على دماغك. مثلما يحافظ النشاط البدني بانتظام على عضلاتك، فإن التمارين العقلية تبقي دماغك مقاومًا لوقت أطول.

في دراسة أجراها مركز الصحة الطبية في جامعة راش في شيكاغو يدعم هذا القول، حيث تقول الدراسة: إن الأشخاص الذين يشاركون بانتظام في أنشطة مثل القراءة من المرجح أن يكون لديهم أدمغة أكثر صحية في سن الشيخوخة.

4. القراءة تقلل من الإجهاد

إن أخذ الوقت الكافي للقراءة يمكن أن يكون أحد أفضل الأشياء التي تقوم بها لصحتك العقلية. توصلت دراسة قام بها الدكتور ديفيد لويس، من جامعة ساسكس، إلى أن القراءة لمدة 6 دقائق فقط كافية لتخفيض مستويات الإجهاد بنسبة 60٪، مما يؤدي إلى تباطؤ نبضات قلبك، وتخفيف التوتر العضلي، وتغيير الحالة الذهنية.

5. القراءة أكثر تجعلك تتعلم أسرع

والآن لعلها الأكثر وضوحًا، ولكن ليست بأقل أهمية، هذه الفائدة على دماغك. القراءة هي أسهل طريقة لإعطاء دماغك المزيد من المعرفة الجديدة التي يمكن أن تفتح لك وجهات نظر جديدة، أو فكرة، أو وسيلة للقيام بشيء ما.

تأكد أن القراءة يوميًا تبني قاعدة معرفية خاصة بك. كلما زاد الوقت الذي تقضيه في القراءة، كلما زادت قدرتك على ربط مفاهيم وأنماط جديدة. لقد أثبت العلم أن القراءة وسيلة رخيصة وسهلة لتسخير مجموعة كبيرة من فوائد الدماغ.

 

المصدر: magazine  blinkist


عدد القراء: 1887

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-