«المريض الإنكليزي» أفضل الكتب الفائزة بجائزة مان بوكر

نشر بتاريخ: 2018-07-09

المحرر الثقافي:

حسمت الرومانسية الجارفة سباق جائزة مان البوكر الذهبية، بعد إعلان لجنة تحكيم الجائزة فوز رائعة الكاتب السيرلانكي مايكل أونداتجي "المريض الإنكليزي" The English patient بأعلى نسبة تصويت من الجمهور، ضمن التصويت المفتوح لاختيار الرواية الذهبية من بين الروايات الخمس المتسابقة لنيل الجائزة البريطانية الرفيعة، احتفالاً باليوبيل الذهبي لإطلاق جائزة البوكر.

اختيرت الرواية في مواجهة منافسة من أربع روايات أخرى خلال الاستطلاع الذي أُجري على الانترنت بمشاركة 9000 شخص. ولم يعلن منظمو الاستطلاع الأصوات التي حصلت عليها كل رواية من الروايات الخمس التي كانت كل واحدة تمثل عقداً من عمر الجائزة.

واختارت لجنة حكام الروايات الخمس من بين 51 كتابًا فازت بجائزة بوكر التي أسهمت في دعم الحياة الأدبية لكتاب مثل إيان ماكيوان وأرونداتي روي وكازو إيشيغورو.

الروايات الخمس سبق وفازت بجائزة البوكر عبر تاريخها، وتمثل 5 عقود من الزمن تجسد عمر الجائزة.

"المريض الإنكليزي"، الرواية المكتوبة بمشهدية طاغية وبناء سردي معقد، حازت أغلبية أصوات القراء؛ لتتفوق في التصويت على روايات "في دولة حرة" A free state للكاتب في. سي. نيبول الحائز على جائزتي نوبل والبوكر، ورواية "القمر النمر" Moon tiger للكاتبة بينيلوب لايفلي، ورواية "صالة الذئب" The wolf hall لهيلاري مانتل ، و"لينكولن في باردو" Lincoln in the bardo للكاتب جورج سوندرز.

صدرت رواية "المريض الإنكليزي عام 1992، وتواكب أحداثها الحرب العالمية الثانية، بطلها يواجه ماضيه الغامض وهو بجسد محترق بالكامل، وبرفقته ممرضته الكندية التي تسعى للاقتراب من عالمه، بينما هو في مسعاه لتذكر كل شيء عن حياته بما في ذلك اسمه الذي لم يعد يتذكره.

حققت الرواية بصدورها نجاحًا لافتًا، كان أوله فوزها للبوكر في عام إصدارها، واجتازت حدودها بعد أن ترجمتها إلى عشرات اللغات من بينها اللغة العربية عام 1997.

وبلغت شهرة الرواية مداها بعد تحويلها سينمائيًا إلى فيلم يحمل اسم الرواية من بطولة راف فاينز، جولييت بينوش، كريستين سكوت توماس، وويليم دافو.، وتم ترشيح الفيلم لعدد كبير من الجوائز، وفاز بجائزة أوسكار أفضل فيلم.

وتكونت لجنة تحكيم جائزة مان بوكر الذهبية من كل من الكاتب روبرت ماكروم، والشاعر ليمن سيسي، والروائية كاميلا شامسي، والكاتب سايمون مايو، والشاعرة هولي ماكنيش، واختار كل منهم رواية فائزة بالبوكر تمثل عقدًا من الزمن.

وكانت الروائية البريطانية كاميلا شمسي هي من اختارت طرح رواية "المريض الإنكليزي" للتصويت ممثلة حقبة التسعينيات، وأعلنت آنذاك أن حيثيات اختيارها لتلك الرواية لأنها "رواية نادرة تحك جلدك وتجبرك على العودة إليها مرارًا وتكرارًا، وفى كل مرة تسبب للقارئ مفاجأة أو فرحة جديدة".

ولاحظت شمسي أن هناك الكثير من الكتب عن الحرب العالمية الثانية التي تعتبر حربًا صالحة ضد الشر ولكن اونداتجي يقول في روايته ان الحرب صدمة وتفصل بين البشر على أساس دول في حين ان هناك الكثير من الأسباب الأخرى للالتقاء بينهم.

كانت جائزة مان بوكر التي أُطلقت عام 1969 تقتصر في البداية على كتاب بريطانيا وإيرلندا وبلدان الكومنولث فقط ولكنها فُتحت في عام 2014 لجميع الروائيين الذين يكتبون باللغة الإنكليزية.


عدد القراء: 1693

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-