قصة الفكر التائه وكارثة ما بعد الحقيقة

نشر بتاريخ: 2018-08-12

المحرر الثقافي:

الكتاب: "قصة الفكر التائه وكارثة ما بعد الحقيقة"

المؤلف: محمد حسين أبوالعلا

الناشر: مركز الحضارة العربية

عدد الصفحات: 159 صفحة

صدر للكاتب المصري محمد حسين أبوالعلا كتاب "قصة الفكر التائه وكارثة ما بعد الحقيقة" عن مركز الحضارة العربية في القاهرة في 159 صفحة. ويقول المؤلف: «إن هذا الكتاب يتصدى لقضية شديدة الخطورة يعايشها الناس في مختلف أنحاء العالم، بل يتكيفون معها وهي ارتيادهم جولة زمنية تدعى «ما بعد الحقيقة» تحاول أن تصبح هي طابع العصر وما يلحقه وهو ما يعد اتجاهاً نحو تقويض الحقيقة، مستعيناً بميل البشر في تلك اللحظة إلى تشكيل آرائهم وقناعاتهم ارتكازاً على العاطفة والمشاعر والإحساسات والأهواء والنوازع؛ لا على آلية العقل وبنيته وما تعتمد عليه من منطق أو حقيقة». ويضيف: «من ثم علَت موجات الاستهواء والتغرير وغزت الأكاذيب والأوهام والترهات عرشَ الحقائق الموضوعية فباتت منعدمة التأثير وصار الواقع الإنساني فريسة سائغة؛ لأن سيادة منطق ما بعد الحقيقة باتت أسلوباً أمثل للتعبير عن الذات والعالم والوجود والمصير». ولذا يسوق المؤلف كلماته إلى أجيال «تجوب آفاق الزمن الافتراضي وتظن أن الأكذوبة هي عين الحقيقة ولا تعتقد بأن طوفان المستقبل سيدفعنا إلى بريق الماضي». ويرى أبوالعلا أنه لا سبيل إلى اختراق إشكالية ذلك الخضم الهائل لسياسات التخلص من الحقيقة سوى تقديم قبسات من التراث الإنساني الذي خاض طويلاً مع مسارات حقائق شامخة تضمّنت إيحاءات ورمزيات توّجتها الرشادة الفكرية ودرر المعنى وفوق ذلك اقتحمت مسار الدلالات المطلقة الهاربة من فروضات الزمان والمكان.

يذكر أنه صدر من قبل لمحمد حسين أبوالعلا: "القرآن وأوهام مستشرق"، "أمتنا وجوائز نوبل"، "العنف الديني في مصر"، "ديكتاتورية العولمة"، "السادية الأمريكية"، "ميثاق العبث السياسي"، "مستقبل الحقيقة الإسلامية"، "التراجيديا الإسلامية"، "أمريكا أسطورة العدم"، "الورطة الثقافية".


عدد القراء: 170

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-