الكتب الدينية تتفوق في حركة النشر في الوطن العربي

نشر بتاريخ: 2018-10-02

المحرر الثقافي:

منذ 2012 ارتفعت معدلات إصدار الكتب الدينية، بحسب تقرير حركة النشر في الوطن العربي، والذى أعده اتحاد الناشرين العرب عن العام الماضي 2017، حول النشر والمضمون.

ووفقًا لمصادر إعلامية، يأتي في التقرير أن هناك نسبة محددة هي 60% من حجم ما ينشر في الوطن العربي ينحصر بين 40% للكتاب الديني و20% للروايات الأدبية، ويعنى هذا أن الكتب الدينية خلال الأعوام 2012 و2013 و2014 احتلت المرتبة الأولى في مضمون النشر العربي.

وأوضح تقرير حركة النشر في الوطن العربي، أن هذه النسبة ليست ثابتة بل كانت 43% في العام 2012، وفى عام 2013؛ وصلت لـ 40% وفى عام 2014؛ 44%.

وأشار التقرير إلى أن تصاعد هذه النسبة يعود ليس فقط إلى وزارات الأوقاف العربية والمؤسسات الدينية التي تمتلك برامج نشر وميزانيات كبيرة، بل إلى ظهور رغبة عربية عارمة لفهم ظاهرة الإسلام السياسي والتيارات الدينية المتطرفة والفكر الإسلامي والتاريخ الإسلامي والصراعات السياسية الإسلامية والحركات الإسلامية وغيرها من الموضوعات، كل هذه الموضوعات كانت سببًا في زيادة الكتب الدينية إلى حجم ما يطبع على الصعيد العربي. وحققت دور نشر مثل الشبكة العربية للأبحاث ومركز دراسات الوحدة العربية في بيروت وسلسلة مراصد التي تصدر عن مكتبة الإسكندرية وغيرها إقبالاً من القراء العرب خاصة في ظل حالة التقاذف الإعلامي بين أنصار الحركات الإسلامية ومناوئيها، وانعكس ذلك أيضًا على نشاط كتب محددة لاقت إقبالاً لدى القراء على غرار مؤلفات الدكتور رضوان السيد وعبد الجواد ياسين وطه عبد الرحمن ومحمد الحداد والطهر سعود وعبد الغنى عماد وهشام جعيط وغيرهم.


عدد القراء: 230

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-