المراسلات الشهيرة في الأدب والفن والسياسة


خاص - مجلة فكر الثقافية

 

ما الذي يميز الرسائل التي يخطها الأدباء، وتثير فضولنا؟ فهي تضم معطيات قد تكمل جوانب من مشروعهم الإبداعي وتكشفُ طقوسهم في الكتابة ورؤيتهم لما يجبُ أن يتصفُ به المبدعُ في حياته ومساره الفكري ومواقفه الإنسانية. كما أنَّ هذا النوع من الكتابة يتميز بالعفوية في التعبير بعيدًا عن الالتفاتات البلاغية ولا تحيدُ الرسائل المكتوبة بنفس عاطفي أيضًا من البساطة في صياغتها. ولكن عندما نقدم شظايا من حياة أولئك الذين نوليهم احترامًا.

هناك سجلات لمراسلات شهيرة ألقت ضوءًا جديدًا على قلوب وعقول الرموز الثقافية.

مراسلات إرنست همنغواي

بعد قضاء عقد من الزمن في غربلة مراسلات إرنست همنغواي، تعاونت ساندرا سبانيير الأستاذة بجامعة ولاية بنسلفانيا مع روبرت دبليو تروجدون من جامعة ولاية كينت لتنسيق هذه الرسائل أولاً في سلسلة من 16 مجلدًا على الأقل. رسائل إرنست همنغواي: المجلد الأول، 1907-1922، أحد أفضل 11 سيرة ذاتية ومذكرات لعام 2011، يكشف همنغواي الشاب مختلفًا، أكثر ثراءً، أكثر رقة من الشخصية المرصعة بالذكورية التي عرفناها من خلال أعماله المنشورة. على الرغم من أن همنغواي قد أوضح لزوجته في الخمسينيات أنه لا يريد نشر مراسلاته، إلا أن ابنه باتريك همنغواي يقول إن هذه الرسائل يمكن أن تبدد أسطورة الكاتب كشخصية معذبة وروح مشوهة، وصورة ثقافة شعبية عن يشعر والده بأنه لا يروي قصة كاملة وصادقة.

يقول باتريك همنغواي: «كان الدافع الرئيسي وراء رغبتي في نشر مراسلات والدي هو أنني أعتقد بأنه يعطي صورة أفضل بكثير عن حياة همنغواي أكثر من أي من كتاب يحكي سيرته الذاتية حتى الآن [...] لم يكن [والدي] شخصية مأساوية. كان من سوء حظه أن يعاني من مشاكل عقلية في سن الشيخوخة. حتى ذلك الحين، كان شخصًا مرحًا ومرحًا إلى حد ما».

تغطي الرسائل - المفعمة بالحيوية والغريبة والمليئة بالرسومات المبتكرة والتهجئة غير العادية المبهجة - كل شيء بدءًا من طفولة همنغواي في أوك بارك، إلينوي، إلى مغامراته كسائق سيارة إسعاف على الجبهة الإيطالية في الحرب العالمية الأولى إلى الحسرة بسبب علاقته الرومانسية مع ممرضة من الصليب الأحمر اسمها أغنيس فون كورووسكي Agnes von Kurowsky وزواجه في النهاية من هادلي ريتشاردسون.

من العشاق إلى المنافسين إلى والدته، يبدو أن مستلمي الرسائل يحصلون على هدية مختلفة من همنغواي، مصممة خصيصًا لهم ليس بطريقة منافقة اجتماعية زائفة ولكن بالطريقة التي يعرف بها الكتاب العظماء القلب والعقل، ولغة القارئ. وهكذا أصبحت الحروف ليس فقط تكريمًا رقيقًا لهمنغواي المجهول هذا، حيث تكشف عن رؤى جديدة حول عمليته الإبداعية على طول الطريق، ولكن أيضًا انحناءة أمام فن كتابة الرسائل المفقود نفسه.

وكان همنغواي في رسائله إلى الممثلة مارلين ديتريش، أظهر جانبًا أكثر ضعفًا. كتب همنغواي، لديتريش، أعز أصدقائه بين عامي 1949 و 1959.

رسائل ألبير كامو إلى ماريا كزاريس

الأديب الفرنسي الشهير ألبير كامو، والذي عرف بشخصيته المتحفظة الكتوم، كانت له علاقة عشق تربطه بالممثلة الإسبانية ماريا كازاريس، وطالما أرسل لها عددًا من الخطابات الغرامية التي أوضحت الجانب المرهف داخل الأديب العاشق.

«بعيدًا عنك، كنت أعتقد أنني سأعيش بصعوبة... خطأ... بعيدًا عنك أنا لا أعرف العيش بتاتا... إذا خيرت بين العالم وبينك، فسأختارك أنت، أنت بدل الحياة والسماء». من الصعب التصديق بأن كاتب هذه الكلمات الرقيقة المرهفة هو الكاتب ألبير كامو. إنها مقتطفات من رسالة بعثها لعشيقته الممثلة ماريا كازاريس في مارس 1944، هذه الرسالة وغيرها من مراسلات الكاتب الفرنسي مع الممثلة الإسبانية الأصل على مدى عشر سنوات من العلاقة السّرية ظهرت في كتاب (كامو ماريا كزاريس مراسلات 1944 – 1959، دار نشر: غاليمار)، كاشفة عن حب عاصف بين الاثنين وانسجام في الآراء، لكنها عكست أيضًا مشاعر الحزن ولحظات الشّك الوجودي التي كانت تنتاب المثقف الفرنسي نتيجة إرهاقه ومرضه. فنراه يكتب لها مستعملاً هذه العبارات: «أشعر أني فارغ هذا الصباح» (1950)، «أنا مرهق وتعيس»، «أنا كقارب تائه تركته المياه بعد تراجعها في مكان قذر»، «أحس بوحدة شديدة لسوء حظي» (1953). الكاتب الحاصل على جائزة نوبل كان في ذلك الوقت يفتقد للثقة في نفسه وهو ما اعترف به لماريا حين كان يحدثها بحماس عن مشروعاته: «الرجل المتمرد»، و«المنفى والسقوط». يكتب: «لا أشعر أنى في المستوى»، على أنه لم يكن متأثرًا بالجدل الذي صاحب صدور كتابه «الرجل المتمرد»، ولم يكتب لماريا عن الموضوع وكأنه لم يكن يكترث، بعكس ما كان يشاع.

رسائل جون شتاينبك

قد يكون جون شتاينبك الحائز على جائزة نوبل (1902-1968) معروفًا بأنه مؤلف كتاب شرق عدن، وعناقيد الغضب، والفئران والرجال، لكنه كان أيضًا كاتبًا غزير الإنتاج في كتاب شتاينبك حياة في الرسائل. Steinbeck: A Life in Letters يبني سيرة بديلة للمؤلف الأيقوني من خلال حوالي 850 من رسائله الأكثر تفكيرًا وذكاءً وصدقًا ورأيًا وضعيفًا وكاشفة للعائلة والأصدقاء ومحرره ودائرة من المشهورين والعاملين بنفس المجال، والشخصيات العامة المؤثرة.

من بين مراسلاته هذا الرد الجميل على رسالة ابنه الأكبر ثوم عام 1958، والتي اعترف فيها الصبي المراهق بأنه وقع في حب يائس لفتاة تدعى سوزان أثناء وجوده في مدرسة داخلية. كلمات شتاينبك الحكيمة - الحنونة، المتفائلة، الخالدة، الحكمة اللامتناهية - يجب أن تكون محفورة في قلب وعقل كل إنسان حي يتنفس.

رسائل كافكا إلى ميلينا

يأتي رسائل كافكا إلى ميلينا التي نشرت فيما بعد في كتاب تحت عنوان: «رسائل إلى ميلينا» في مقدمة كتب أدب الرسائل في العالم؛ ففي رسائل كافكا إلى ميلينا، كان كافكا مشغولًا انشغالًا بالغًا بنقل أعمق مشاعره إلى إنسانٍ آخر، ترجمت ميلينا بعض قصصه من اللغة الألمانية إلى اللغة التشيكية.

لقد كانت رسائل كافكا إلى ميلينا بمثابةِ ثرثرات يومية يروي لها فيها أدق تفاصيل يومه. كان يخاطب ميلينا وكأنما يخاطب نفسه، وهذا ما يمكننا أن نستشعره بقراءة رسائله لها؛ فرجلٌ مثل كافكا، بكآبته وسودويته لا يسعه أن يكون بمثل هذا الوضوح أمام أي مخلوق.

انحدرت ميلينا من واحدة من الأُسر التشيكية العريقة في مدينة «براغ»، تلك الأُسر التي يُطلق عليها لقب أشراف تشيكوسلوفاكيا الحقيقيين.

ولقد قاست، وتألّمت في بؤسٍ شديد تحت وطأة الاضطراب الوجداني الثقافي الذي كان يطبع الأوساط الأدبية في مقاهي ڤيينا، ولقد بددت ميلينا خلال تلك الفترة كل شيء إلى حدٍ بالغ التهوّر. بددت حياتها، ومالها، وانفعالاتها، وأحاسيسها الخاصّة، علاوة على تلك المشاعر التي عُرضت عليها، والتي كانت تعتبرها ممتلكاتها غير المشروعة، وكان يسرّها أن تتخلّص منها.

 وكانت ميلينا إلى جانب كتاباتها القصصية وترجماتها ككاتبة وصحفية، تهتم وتحرّر مجلات الموضة والأزياء.

كانت ميلينا في الثالثة والعشرين من العمر حين بدأت علاقتها الزوجية تنهار، وهو ما أدى للانفصال التام. كما فسخ كافكا خطوبته من فليسيه باور التي ترجاها الليالي لمدة خمس سنوات كي تقبل به. ففي رسالة لفيليس باور قال: «أنتِ دائما عند نقطة الزوال تمامًا، وأنا عند نقطة إنهاك نفسي بنفسي.» كان يضغط عليها بحبه كمطرقةٍ تدق على مسمارٍ نحيلٍ بلا رحمة، فرضخت لرغبته رغم ما يراودها من شكوك حياله. فهي لا تشعر نحوه بالدفء وهما يجلسان على ذات الأريكة. وكيف لها ذلك وهو الذي فسخ خطوبته مرتين قبل الزفاف بأيام قلائل، وبها يُتمّ الثالثة.

كانت نهاية كافكا وميلينا لا تختلف كثيرًا عن حياتهما، بائسة وحزينة؛ فبعد عامٍ من غرامهما، هاجمَ السُّل جسد كافكا، وأما ميلينا فقد قبعت سجينة في السجون النازية لا يعلم عنها أحدٌ شيئًا.

فيتا ساكفيل ويست إلى فيرجينيا وولف

تبادلت الكاتبة الشهيرة فيرجينيا وولف والشاعر الإنجليزي فيتا ساكفيل ويست سلسلة من رسائل الحب لبعضهما البعض، والتي كانت مكتوبة بشكل جميل بشكل غير مفاجئ. لكن ربما كانت رسالة من فيتا، مرسلة من ميلانو في 21 يناير 1927، تقدم هذه الرسائل لمحة عن قصة حبهم. على عكس نثر وولف المنمق والمزخرف، فإن ويست أكثر وضوحًا بكثير: «إنني أفتقدك، بطريقة إنسانية يائسة بسيطة للغاية».

وكتبت: «لقد اختزلت لشيء يريد فرجينيا». «لقد قمت بكتابة رسالة جميلة لك في ساعات الليل التي لا تنام فيها، وقد انتهى كل شيء: لقد اشتقت إليك، بطريقة إنسانية يائسة بسيطة للغاية. أنت، مع كل خطاباتك غير المستقرة، لن تكتب أبدًا عبارة على هذا النحو؛ ربما لن تشعر بها حتى. ومع ذلك أعتقد أنك ستجد وجود فجوة صغيرة. ولكنك ستلصقها بعبارة رائعة للغاية بحيث تفقد القليل من واقعها. بينما مع إنه أمر صارخ للغاية: أفتقدك أكثر مما كنت تصدق؛ وكنت على استعداد لأن أفتقدك كثيرًا. لذا فإن هذه الرسالة هي في الحقيقة مجرد صرخة ألم. إنه أمر لا يصدق كم أصبحت ضروريًا بالنسبة لي. أفترض أنك معتاد على قول الناس لهذه الأشياء، اللعنة عليك أيها المخلوق الفاسد؛ لن أجعلك تحبني بعد الآن والتخلي عن نفسي هكذا - لكن يا عزيزي، لا يمكنني أن أكون ذكيًا معك: أحبك كثيرًا لذلك».

رسائل سيمون دي بوفوار إلى كلود لانزمان

تكشف مراسلات سيمون دي بوفوار وعشيقها السينمائي الفرنسي كلود لانزمان على مر سبع سنوات، وإن لم تنشر كليًا، أن العلاقة المفتوحة بين كاتبة «الجنس الآخر» وجون بول سارتر لم تكن أهم علاقة في حياتها، ولم يكن هذا الأخير الشريك الأساسي والأقوى ولا حتى كان الأمريكي نيلسن ألغرين. وهذا ما اعترفت به الفيلسوفة الفرنسية نفسها حين كتبت لعشيقها الشاب (صحيفة لوموند المنفى الأمريكي لرسائل س. د): «لم أكن أعلم أن الحب سيكون هكذا. أحببت سارتر لكن من دون أن يكون ذلك حبًا متبادلاً. أحببت ألغرين أيضًا لكن من خلال الحب الذي كان يُكنّه لي دون حميمية حقيقية (...) لكن أنت أول حب حقيقي مطلق... ذلك الذي لا نعرف مثله سوى مرة واحدة في الحياة...». الرسائل كشفت أيضًا أن سيمون دي بوفوار لم تكن خاضعة لسارتر ولم تكن باردة المشاعر كما كانت تُصور، حيث قبلت لأول مرة في حياتها العيش تحت سقف واحد مع رجل، علمًا بأن السينمائي الفرنسي كان قد باع كل الرسائل التي كانت بحوزته للجامعة الأمريكية «يال» أمام رفض ورثة الكاتبة الراحلة نشرها في فرنسا، رغم أنهم سمحوا بنشر رسائل سارتر وألغرين.

جورجيا أوكيف إلى ألفريد ستيغليتز

برعت الرسامة الشهيرة جورجيا أوكيف في كتابة رسائل الحب الحارة على مدار علاقتها الرومانسية التي استمرت 30 عامًا مع المصور الشهير ألفريد ستيغليتز، تبادلت أوكيفي أكثر من 5000 رسالة (أي ما يقرب من 25000 صفحة)  نشرت في كتاب: "My Faraway One: Selected Letters of "Georgia O'Keeffe and Alfred Stieglitz

في كل شيء بدءًا من الأحداث الدنيوية في حياتها اليومية إلى بعض لقاءاتها الأكثر شغفًا مع ستيغليتز. بشكل عام، تُظهر الحروف جانبًا أكثر إغراءً للفنانة مما قد توحي به لوحاتها المنمقة في البداية.

رسائل جورج أورويل

مراسلات جورج أورويل الشخصية مثيرة للاهتمام لرجل لا تزال صدى أعماله تتردد عالميًا. يغطي كتاب «الحياة في الرسائل» من تحرير بيتر دافيسون اتساع نطاق حياة أورويل وتوفر نظرة حميمة ومفصلة على شخصيته وتأثيراته ومعتقداته.

رسائل أورويل لها قيمة خاصة في تصوير الطريقة المتغيرة التي عرّف بها العالم الشيوعية والاشتراكية. تُظهر إرساليات أورويل من إسبانيا مشاركته الشخصية، وإن كانت عرضية، في المعركة بين ستالين وتروتسكي. أجبره التطهير الإيديولوجي على مغادرة إسبانيا أو مواجهة الإعدام على يد الوكلاء السوفييت. عند عودته، تُظهر رسائله إحباطه من رفض المجلات الاشتراكية التقليدية نشر أعماله بسبب هذا العيب الأيديولوجي المتصور. في وقت لاحق، اكتشف أورويل أنه غير قادر على نشر مزرعة الحيوانات أثناء الحرب العالمية الثانية ويرجع ذلك جزئيًا إلى الرغبة البريطانية في الحفاظ على الصورة الإيجابية لستالين والاتحاد السوفيتي، اللذين كانا حلفاء ضد هتلر. على الرغم من النجاح في رواية «مزرعة الحيون» Animal Farm و 1984 تكشف رسائله أيضًا عن إحباطه لدى أولئك الذين يشعرون أنه يدافع عن الوضع الراهن للحياة الغربية، وهو تصور لعمله لا يزال موجودًا. يدعي أورويل أن هؤلاء الناس «متشائمون ويفترضون أنه لا يوجد بديل سوى الديكتاتورية أو الرأسمالية القائمة على عدم التدخل». تنتشر عناصر الاشتراكية الديمقراطية البديلة لأورويل في جميع مراسلاته. تعزز رسائل أورويل كتاباته الأخرى التي تدعو إلى الإصلاح السياسي للقضاء على عدم المساواة الطبقية، مثل الوصول إلى التعليم والرعاية الطبية، مع ضمان الحريات الفردية.

في جميع رسائله، حيث يأتي أحد الأمثلة البارزة في رسالة إلى الروائي من الطبقة العاملة جاك كومون حيث ينصحه أورويل أولاً بشأن السماكة المناسبة لورق التواليت لاستخدامه في منزل أورويل الريفي قبل الخوض في نقد لاذع لـ "الجهل المطلق" للمثقفين اليساريين. الذين اعتقدوا أن بإمكانهم استخدام الحرب العالمية الثانية القادمة لبدء ثورة عنيفة في بريطانيا. التفاصيل العادية هي التي تكشف عن شخصية أورويل. كان كريمًا مع الأصدقاء والغرباء على حد سواء، لكنه كان متشائمًا بشكل عام بشأن نفسه، وكتاباته، والمستقبل، ودمرت شوفينية العديد من الصداقات. تعمل التناقضات مثل هذه على إضفاء الطابع الإنساني.

رسائل فلاديمير نابكوف إلى زوجته

الكاتب الروسي فلاديمير نابكوف ذا شخصية متفائلة عبر الرسائل التي تبادلها مع زوجته وحبّه الوحيد على مدى خمسين عاما «فيرا» (رسائل نابكوف لفيرا. دار نشر: فايار).

كان نابكوف يتوجه إليها بألقاب لطيفة كـ«فأرتي الصغيرة»، و«سمائي الوردية»، أو «عصفورتي»، مرفقًا رسائله برسوم، وكلمات متقاطعة وألعاب ذهنية مختلفة. وكان يروي أسفاره بأسلوب مُسلٍّ حيث يكتب لزوجته مثلاً أن رائحة المترو الباريسي الكريهة تذكره برائحة القدمين، وأن طلابه الأمريكيين - لأنه روسي - كانوا يتوقعون أن يكون شيخًا بلحية دوستويفسكي وقميص تولستوي. ما تكشفه رسائله أيضًا هو العلاقة الشديدة التي كانت تربطه بزوجته فيرا التي كانت وراء كثير من نجاحاته، فهي من كان يصّحح كتاباته ويبعثها للناشرين. في يوليو 1923 كتب لها معترفًا: «نعم أحتاج إليك... لأنك الشخص الوحيد الذي أستطيع التحدث إليه عن كل شيء... الوحيدة التي أستطيع أن أقول لها وأنا ذاهب للعمل، رأيت اليوم زهرة عبّاد الشمس وابتسمت إلي بكل بذراتها....».

رسائل جان سارتر سيمون دي بوفوار

الفيلسوف جان بول سارتر والمفكرة الوجودية سيمون دي بوفوار، كانت بينهما قصة غرامية كبيرة ربما لم تكلل بالزواج، لكنها عاشا حياتهما الفكرية والعاطفية والنضالية، جنبًا إلى جنب مع علاقات عاطفية أخرى لكليهما، وقد بدأ الحب بينهما بإعجاب في الأفكار وتخرجا من السوربون سوياً، فعملا في التدريس، كل في مكان فكانت المكاتيب لغة التواصل بينهما إلى أن التقيا، وكانت بينهما العديد من الخطابات الغرامية التي نشرت في كتابها «سيمون دو بوفوار وجان بول سارتر وجهًا لوجه (الحياة والحب)» والذي صدرت الطبعة الأولى لترجمته عن دار المدى في 31 من أكتوبر 2017.

وقد بدأ الحب بينهما بإعجاب في الأفكار وتخرجا من السوربون سوياً، فعملا في التدريس، كل في مكان فكانت المكاتيب لغة التواصل بينهما إلى أن التقيا..

نشرت سيلفي لي بون ابنة سيمون دي بوفوار بالتبني كتاب الرسائل العاطفية المتبادلة بين سيمون دي بوفوار والكاتب الأمريكي نيلسون أليغرين بين 1947 – 1962.

مراسلات إدوارد جوري

بين سبتمبر 1968 وأكتوبر 1969، انطلق الرسام إدوارد جوري الذي أثرت أعماله على أجيال من المبدعين، من Nine Inch Nails إلى Tim Burton - للتعاون في ثلاثة كتب للأطفال مع المؤلف والمحرر بيتر ف.نيومير Peter F. Neumeyer . على مدار فترة الثلاثة عشر شهرًا هذه، تبادل الاثنان سلسلة من الرسائل حول مواضيع سرعان ما توسعت إلى ما هو أبعد من الكتب الثلاثة وإلى كل شيء من الميتافيزيقيا إلى وصفات الفطائر.

هذا العام، فتح نيومير Neumeyer كنزًا دفينًا لهذه المراسلات الرائعة التي لم تُنشر من قبل في عوالم عائمة: رسائل إدوارد جوري وبيتر إف.نيومير - مجموعة رائعة من 75 حرفًا مكتوبًا على الآلة الكاتبة، و 38 ظرفًا مصورًا بشكل مذهل، وأكثر من 60 بطاقة بريدية ورسوم توضيحية متبادلة بين المتعاونين اللذين تحولا إلى صديقين مقربين، تعرض تأملات غوري الذكية والحكيمة حول مواضيع انتقائية مثل حياة الحشرات، وكتابات خورخي لويس بورخيس، والفن الياباني. على الرغم من أن لا سيرة جوري ولا مذكراته التي كتبها نيومير، إنها مزيج لذيذ ويكشف على حد سواء، الكامل من المزاح الفكري والرسوم التوضيحية الرائعة، وأيضًا فيما بين 2011 لأفضل الكتب في الفن والتصميم وأفضل السير الذاتية والمذكرات.

في ضوء عمله، وبسبب الاهتمام الذي أثاره شخصه الشخصي، أشعر بقوة أن هذه الرسائل لا ينبغي أن تضيع بل تبقى للأجيال القادمة. ما زلت أقرأ فيها حكمة تيد وسحره وعاطفته ونزاهته الشخصية العميقة التي تستحق أن تكون مسجلة. بالنسبة إلى رسائلي الخاصة إلى تيد، لم يكن لدي أي فكرة عن أنه قد احتفظ بها حتى أرسل لي قبل عامين أحد الوصيين على ممتلكاته، أندراس براون، حزمة من نصف المراسلات الخاصة بي. وأنا ممتن جدًا لذلك." بيتر ف.نيومير

فرصة العمر بين فرنسوا ميتران وآن بينجو

كانت آن بينجو على الدوام امرأة الظل، لم ير لها الفرنسيون صورة إلا في محطات نادرة، لكنهم سمعوا مرارًا عن قصة عشق تربطها برئيس الجمهورية. وفي لحظة مشهدية، قررت أن تخرج دفعة واحدة إلى الضوء، فنشرت أكثر من 1200 رسالة أرسلها لها فرنسوا ميتران بين الأعوام 1962 - 1995، بعد مرور 20 عامًا على وفاة ميتران و5 سنوات على وفاة زوجته برناديت.

33 عامًا استمر العاشقان بتبادل الرسائل التي لم تتوقف إلا حين يكونان سوية في قضاء إجازة. لم تخفت شعلة الحب بين أول رسالة في 1962 أي بعد فترة قصيرة على لقائهما الأول، وآخر رسالة في 1995 (قبل أشهر من وفاة ميتران)، وفيها كتب ميتران «آن، لقد كنتِ فرصة العمر بالنسبة لي».

ربما أرادت العشيقة السرية من خلال نشر الرسائل أن تقول كل شيء تعويضًا عن عقود من الصمت والظل، أو كما قال أحد أصدقائها لعلها أرادت أن تبرر خياراتها وتعلن للجميع، ومنهم عائلتها البورجوازية، إنها كانت الحب الوحيد والأكبر لفرنسوا ميتران. لكن آن اشترطت على دار النشر غاليمار التي كانت تحثها على نشر الرسائل ألا تظهر رسائلها إلى ميتران وألا تخضع رسائله لأي رقابة.

«آن بينجو» هي والدة الكاتبة «مازارين بينجو» التي تعمل في إدارة المؤسسة الثقافية التي تحمل اسم «معهد ميتران»، وكان الفرنسيون قد عرفوا بوجود مازارين عندما كان الأب رئيسًا للجمهورية الفرنسية، وأعلن ذلك، وحيث إنها رافقته في حلّه وترحاله خلال السنوات الأخيرة من حياته.

أثار كتاب «رسائل إلى آن» الصادر في 13 أكتوبر 2016 ضجة كبيرة في الأوساط الفرنسية. اعتبرت مديرة أرشيف الرئاسة الفرنسية النشر انتهاكًا لخصوصية الرئيس الراحل، فيما طمأن وزير خارجيته رولان دوما المعترضين أن ميتران نفسه كان يرغب بالاعتراف بماضيه للفرنسيين. وبين هذا وذاك حققت دار النشر غاليمار، نسبة مبيعات خيالية للكتاب.

ويعود تاريخ الرسالة الأولى التي كتبها لها إلى 19 أكتوبر 1962. بلغ العدد الإجمالي لتلك الرسائل، المنشورة اليوم، 1217 رسالة.

ومنذ الرسائل الأولى «أدرك» ميتران، كما يكتب، أن حكايته مع «آن» سوف تذهب بعيدًا «في الزمن وفي أعماق النفس». نقرأ في رسالة منها «أحاول أن أقرأ في ملامح وجهك ماذا ستكون عليه حياتي. لقد التقيت بك وعرفت مباشرة أنني سأشرع في سفر طويل.(...). أعرف أنه لن يكون في حياتي بعد ذلك ليل مطلق. وعزلة الرحيل ــ الموت ــ ستكون أقل عزلة».

وفي الرسالة الأخيرة التي حررها ميتران لآن بينجو بتاريخ 22 سبتمبر من عام 1995 ــ قبل ثلاثة أشهرمن رحيله: «ما تقدمينه لي في حياتي يتعاظم أكثر فأكثر. لقد كنتِ أكبر فرصة وهبتها لي الحياة. فكيف لا يتعاظم حبك في أعماقي أكثر فأكثر».

 


عدد القراء: 568

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-