مسمياتنا الإسلامية 1 – 2الباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2016-05-19 01:17:49

عبد الله بن محمد اليوسف

مدن الحضارة الإسلامية

- كانت بداية الدولة العربية الإسلامية على يدي النبي عليه أفضل الصلاة والتسليم محمد بن عبدالله بوضع وثيقة المدينة التي ألغت كثيرًا من العادات القبلية لصالح دولة حضارية، وتوسعت بعد ذلك في زمن الدولة الأموية والعباسية، حتى بلغت في العصر الأموي الدولة الأموية أكبر دولة في التاريخ الإسلامي من حدود الصين وبورما شرقًا وأراكان المسلمة والهند وباكستان الشرقية (منطقة صاتغاونغ) شرقًا، وحتى حدود فرنسا الأندلس غربًا وفي عصر الدولة العثمانية توسعت الأراضي إلى أوروبا واليونان، وبعد سقوط الدولة العثمانية بدأ التوسع الأوربي في البلاد الإسلامية. (الموسوعة الحرة- باختصار)

جغرافيات الحضارة الإسلامية

- إن مصطلح العالم الإسلامي يغطي المساحة من مضيق جبل طارق حتى مضيق Malaka، ومن نهر التونا إلى بحر العرب, إن هذا العالم الإسلامي الذي يحتوى على ما يقارب مليار ونصف من البشر يمتد من الشرق إلى الغرب على طول 15 ألف كيلو متر، ومن الجنوب إلى الشمال إلى 9 آلاف كيلو متر من جبال الأورال إلى موريتانيا، ويغطى مساحات واسعة جدًّا.

- ولو نظرنا إلى العالم الإسلامي الممتد الواسع بهذا الشكل سنظهر من البداية أن من وضع الخرائط الخاصة بمواجهة الحضارات مثل صموايل هونتنجتون قد أخرج الهندوس والبوذيين من هذه المنظومة وترك المسلمين والمسيحيين ليتحاربوا, وسنرى أيضًا من هذه النظرة الواسعة لهذه الخريطة الواسعة الأطراف أن العالم الإسلامي غني بالثقافات، لأنه بني على حضارات النهر الأصفر والهند وبلاد مابين النهرين ومصر وروما وغيرها من الحضارات. وسنجد أيضًا هذا العالم الإسلامي غني بالموارد الطبيعية البحرية، حيث إنه يحتوي على العديد من البحار والأنهار والبحيرات مثل النيل والبحر الأبيض المتوسط وبحر الخزر ونهري دجلة والفرات والبصرة وبحار وبحيرات المغرب العربي وبالإضافة إلى تلك الموارد المائية فالموارد الجوفية فتحتوي هذه البقعة من العالم على أعلى كميات الموارد الجوفية من المعادن والبترول والذهب والماس.

 - فباختصار إن هذا العالم الإسلامي المترامي الأطراف من سواحل إفريقيا الأطلنطية إلى جنوب المحيط الهادي ومن متجمدات سيبيريا إلى الجزر البعيدة في شرق آسيا، يحتوي على العديد والعديد من الثقافات والحضارات مثل الصينية والمغولية والماليزية والبشتونية والطاجيكية والتركية والشيشانية والفارسية والكردية والعربية والرومية والبربرية والسواحيلية، وغيرها من الحضارات والثقافات الأفريقي. (الحضارة الإسلامية - منتديات ستار تايمز)

- وهذه المسميات التي أرى أن تستمر بهذا الاسم في التعليم وفي مسميات الشوارع والمجمعات التجارية والطبية والتعليمية وغيرها.

سواء المدن الإسلامية التي ما زالت تحمل الاسم  على سبيل المثال: الكوفة والبصرة ودومة الجندل والقاهرة والرباط أو المدن الإسلامية التي غيرت أو حرفت على سبيل المثال العاصمة الفلبينية مانيلا. حيث كان اسمها أمان الله . والعاصمة التركية استانبول حيث كان اسمها اسلام بول ... وغيرها، أو الدول التي كانت لها علاقة وتاريخ مع الإسلام مثال اسم الحبشة، وهذا الاسم له ارتباط في بدايات الدعوة الإسلامية، التي غيرت إلى أثيوبيا.

- لتربط الأجيال بماضيها المجيد ولتعزيز العديد من الأهداف المهمة منها التأكيد على القيم الدينية والاجتماعية التي تمتد جذورها في أعماق التاريخ لتصور البطولات الإسلامية وبما صنعه الأجداد بدءًا من الأوائل من الرعيل الأول، الذين كانوا حول رسول الله صلى الله علية وسلم ومن بعده من الخلفاء الراشدين،  وبعد اتساع الدولة الإسلامية كالدول الإسلامية الأموية, والعباسية إلى الخلافة الإسلامية العثمانية. 

- لأن البعض من تلك المسميات تغيرت قد تكون مقصودة بهدف عزل الأجيال عن تاريخهم المجيد، لأن معظم عالمنا الإسلامي رزح تحت الاستعمار الصليبي عقود عديدة من السنين. والمسميات الأخرى قد تغيرت إما إهمالاً أو عدم مبالاة .

البصرة

هي من أقدم المدن التي بناها المسلمون، ولا تزال باقية إلى الآن.

مصّرها عتبة بن غزوان سنة 16 للهجرة، فعمرت البصرة واتسعت عمارتها، حتى بلغت مساحتها في إمارة خالد بن عبدالله (القسري) 16 ميلاً مربعًا في أرضٍ منبسطةٍ لا جبال فيها.

بنيت الكوفة بعد البصرة ببضعة أشهر، بناها سعد بن أبي وقاص، وكان للكوفة شأن كبير عند الشيعة لأن الإمام علي (عليه السلام) جعلها عاصمة ملكه إلى أن قتل.

الفسطاط

هي أول مدن المسلمين في القطر المصري بناها عمرو بن العاص سنة 18هـ في ما بين القاهرة اليوم ومصر العتيقة. وبلغ طولها على ضفة النيل ثلاثة أميال.

بغداد

هي عاصمة العباسيين بناها المنصور سنة 145هـ، ولا تزال باقية إلى اليوم وقد تغير موضعها مرارًا، وبلغت بغداد معظم عمارتها في أيام المأمون حتى امتدت أبنيتها وبساتينها على بقعة.

 وقد أراد صاحب (سِيَر الملوك) بيان مقدار عمارة بغداد، فقال: (وكان عدد الحمامات في ذلك الوقت ببغداد ستين ألف حمام، وأقل ما يكون في كل حمام خمسة نفر: حمامي وقيم وزبال ووقاد وسقاء، يكون ذلك ثلاث مئة ألف رجل، وذكر أن إزاء كل حمام خمسة مساجد يكون ذلك ثلاث مئة ألف مسجد، وتقدير ذلك أن أقل ما يكون في كل مسجد خمسة نفر يكون ذلك ألف ألف وخمس مئة ألف إنسان)، ناهيك عما كان من العمارة حول بغداد وفي سائر بلاد السواد، قال ابن حوقل، وقد رآها في أثناء القرن الرابع للهجرة: (وبين بغداد والكوفة سواد مشتبك غير متميز تخترق إليه أنهار من الفرات.. إلخ).

- فلو استعرضنا بعضًا من هذه المسميات غربًا ونأخذ مثالاً:

بلاد الأندلس: التي تسمى إسبانيا وعاصمتها مدريد والأصل العربي مجريط  يقول المؤرخ الفرنسي دريبار – نحن الأوروبيون مدينون للعرب بالحصول على أسباب الرفاهية في حياتنا العامة، فالمسلمون علمونا كيف نحافظ على نظافة أجسادنا. أنهم كانوا عكس الأوروبيين الذين لا يغيرون ثيابهم إلا بعد أن تتسخ وتفوح منها روائح كريهة. فقد بدأنا نقلدهم في خلع ثيابنا وغسلها. كان المسلمون يلبسون الملابس النظيفة الزاهية، حتى إن بعضهم كان يزينها بالأحجار الكريمة كالزمرد والياقوت والمرجان. وعرف عن قرطبة أنها كانت تزخر بحماماتها الثلاث مئة (ويذكر بعض المؤرخين أنها وصلت الى تسع مئة حمامًا)، في حين كانت كنائس أوروبا تنظر إلى الاستحمام كأداة كفر وخطيئة. لقد ازدهرت العلوم والآداب والفنون تحت سماء الأندلس، وتطور فن الشعر وغدا زاهيًا، فتح لخيال الشعراء آفاقًا رحبة للعمل المبدع، وأصبح الأسلوب الشعري أكثر غنىً ومتانة، والأقدر على التعبير عن جمال المشاعر الإنسانية ورفاهة ورقة الأحاسيس.

 قرطبة

قرطبة مدينة أندلسية في أسبانيا وعاصمة مقاطعة قرطبة، يبلغ عدد سكانها 300,229 نسمة. وتـقع علـى بـعد 138كم شـمالي شـرق صقليـة؛ احتل الرومان قرطبة عام 206ق.م. وقد بلغت ذروة أهميتها في القرن العاشر الميلادي، حيث كانت مركزًا شهيرًا للفن والثقافة الأندلسية؛ وكانت قرطبة عاصمة الأندلس قبل دخول المسلمين فيها؛ ثم اتخذها بنو أمية ومن بعدهم عاصمة للمسلمين في الأندلس، حيث كانت أم المدائن ومستقر دار الخلافة؛ وما زالت آثار المسلمين باقية فيها إلى الآن، وأشهرها جامع قرطبة الشهير.

عاصمة منطقة الأندلس ومقاطعة إشبيلية في جنوب إسبانيا، وتقع على ضفاف نهر الوادي الكبير؛ يبلغ عدد سكان مدينة إشبيلية نحو 699.145 نسمة (2007) مما يجعلها رابع أكبر مدينة في إسبانيا من حيث عدد السكان.

الوادي الكبير

الوادي الكبير أو النهر الكبير هو نهر إسباني يجري في منطقة الأندلس ويصب في المحيط الأطلسي غربي مضيق جبل طارق. أطلق المسلمون عليه هذه التسمية في حين كان الرومانيون يسمونه بيتيس Baetis نسبة إلى منطقة بيتيك الأندلس حاليًا يبلغ طول النهر 657 كلم، و يعد خامس نهر في شبه الجزيرة الإيبيرية.

 لشبونة

لشبونة عاصمة البرتغال وأكبر مدنها؛ ويقطنها حوالي خُمس تعداد سكان البرتغال، حيث يبلغ تعداد السكان 663.315 نسمة، ويصل إلى 2.062.200 نسمة بضواحيها؛ واسم المدينة باللغة البرتغالية ليسبوا؛ وتقع لشبونة عند مصب نهر تاجو.

مملكة غرناطة

مملكة إسلامية قامت في جنوبي أسبانيا؛ ويجوز أن يكون الاسم مأخوذًا من كلمة غرانادا الإسبانية، التي تعني الرومان، أو من الكلمة العربية غرناطة، وتعني تل الغرباء؛ وفي القرن الثامن الميلادي قام المسلمون الفاتحون بدخول غرناطة وأجزاء أخرى من جنوب أسبانيا؛ وصارت غرناطة مملكة مستقلة عام 336هـ، 1238م؛ واستمرت مركزا للعلوم والحضارة التي ابتكرها المسلمون في أسبانيا. (الألوكة)


عدد القراء: 2181

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-