قرارالباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2017-11-07 11:22:44

بهجت صميدة

مصر

أعودُ مع اللغةِ البِكْرِ حُرًا ..

أفكُّ قيودَ المساءْ،

وأفتح في قلب قلبي مزارًا

لكل الحروفِ التي هاجرتْ

من قواميسِها؛

علَّها تبدأُ الآنَ رحلتَها من جديدٍ،

تُفَتِّشُ في جنباتِ العروقِ

عن الوَرْدِ يُخرجُ كلَّ روائحِهِ؛

كي تزيلَ السدودَ

التي بين قلبي وبيني.

فما بيننا ألفُ ميلٍ وميلْ.

مَشَاها دَمِي في هوى المستحيلْ.

أُجـَمـِّعُ من زهراتِ الصباحِ الجنودَ،

وأُطلقُ كلَّ خيولِ الندى باتجاهِ الحروفِ

وأقرأ سورة (يس)،

كلُّ العروشِ تفرُّ،

ولا يتبقى سوى اللغةِ المستميتةِ

تلك التي بايعَتْها الدهورُ؛

لتـُكتـَبَ بالقلبِ،

ترفض غزوَ الشياطينِ،

تبني على سطح رأسي منارًا،

يُؤَذَّنُ بالشَّعرِ فيهِ،

تُقام القصائدُ،

يَسَّاقطُ النورُ فوقَ البيوتِ،

ويمسحُ كلَّ الزجاجِ،

تُحَصِّنُنِي اللغةُ المرمريةُ

ضدَّ ترابِ القبورِ،

وتكتبُ عهدًا - على صفحةِ القلبِ -

كي أستعيدَ تَهَجِّىَ كلِّ حروفِ النهارِ

الذي صنع الحُلمَ منذ التقينا،

وأطلقَ كلَّ العصافيرِ نحو النجومِ ..

فيا لغةٌ تشربُ الدمعَ؛

كي تُنبتَ الوردَ ..

إنَّ بقلبي سطورًا

أفيضي عليها الحروفَ

التي لن تـَقـرَّ بغير امتزاجِ الدماءِ

التي في العروقِ

بكل الدماء التي في السماءْ


عدد القراء: 74

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-