أطوّفُ ما أطوّفُ ثم آويالباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2018-10-12 10:28:31

عبدالله بن سليم الرشيد

الرياض - السعودية

سـأصيرُ  هـذا اليومَ  دوحًا    وارِفًا        لكنْ  أخــافُ  حـمـاقـةَ  الحـطّـابِ؟

فـإذنْ  سـأغـدو  طــائرًا،   لكـنـني       أخـشـى  حِــبـالـةَ  صـائـدٍ  جَــوَّابِ

لِـمَ  لا  أصيرُ  إذنْ  مكانًا    شـاردًا؟       فبـِمَ  اعتذاريَ إن حَضَنتُ ذئـابي؟

حسنًا، أظلُّ  كما أنا، أوَ لستُ في       هـذا  الوجــودِ  لُـبـابةَ   الأحـقـابِ؟

لكنْ  أخـافُ ضِـباعَ   نفـسيَ  إنها        هــاجـتْ تـسـنُّ  حَـدائـدَ  الأنـيـابِ

                                             ***

إنـي ابنُ آدمَ مُذْ لبستُ خطيئتي        وأنـا  أمـــزِّقُ  في الـعـراءِ ثـيابـي

عُــريـانَ  إلا  من  يـدٍ   مـكــسـوَّةٍ         مــــوتًـا   وإلا  مـــن  دمٍ   كـــذّابِ

أنا  هذه  البيداءُ،  يدفـنُ   شـوكَه         وجهي، ويغري التيهَ طعمُ سرابي

ويـمُجُّني اليبَسُ  القديمُ  سُلافةً         ســوداءَ  غـيـرَ  سُـلالــةِ  الأعـنـابِ

هـيّـأتُ  للـغـادي إدامــًا  فـاتـكــًا         وعـزفـتُ  للـسـاري  لُـحـونَ  تَـبابِ

ونسجتُ قهـقهةَ المسالكِ غُولةً         وتربَّصتْ  بالصـبحِ  ظلـمـةُ  غـابي

وسقيتُ تاريخَ  الـمَصارعِ قصتي        حـتـى  تـــورّم  بـالــدمــاءِ كـتـابي

                                              ***

يا نفسيَ  الشَّعْثاءَ،  ما ليَ  مهربٌ      إلا  إلـيـكِ،  وإن  خَـنـقـتُ  صـوابـي

هـاتي  نـقـائـصَك  الملاحَ،  وغلّقي      من  دونِ  أحـداقِ الــمـنى أبـوابي

 

 


عدد القراء: 20

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-