إكتشافات جديدة عن المحاصيل الزراعيةالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2017-05-11 21:13:16

منة الله عبدالمنعم

كاتبة ومترجمة علمية وفيزيائية بمعهد الكبد القومي - جامعة المنوفية - مصر

تُعد الزراعة من أقدم وأهم الحرف الإنسانية, فهي مصدر الغذاء الأول وترتبط بها الكثير من المهن والصناعات الأخرى لذا كان لا بد من تطور العلوم الزراعية وأن تظهر كل يوم اكتشافات جديدة لتطويرها وتحسينها لحياة أفضل للإنسان ويستعرض المقال الراهن بعض البحوث الجديدة عن نباتات ومحاصيل مختلفة.

 

الموز مهدد بالانقراض

يعد الموز من أكثر أنواع الفواكه استهلاكًا على مستوى العالم، وذلك لمميزاته الغذائية وسهولة أكله، وكذلك لما له في العديد من الثقافات، مثل الهند حيث كان يسمى بطعام الفلاسفة. لكن منذ وقت قريب والفاكهة المفضلة للكثيرين مهددة بخطر حقيقي، بسبب ما يدعى مرض بنما، وهو عدوى مقاومة للمبيدات الحشرية وعابرة للقارات وتبذل جهود ضخمة للسيطرة عليه في جنوب آسيا والشرق الأوسط وإفريقيا وأستراليا. وفي دراسة جديدة لباحثين هولنديين أوضحوا أن العدوى التي قفزت عبر المحيط قادمة من أمريكا الجنوبية  ليست طفرة مرضية تستوجب العلاج إنما تمثل خطرًا حقيقيًّا على الاقتصاد العالمي والموز، حيث حوالي 82% من إجمالي صادرات الموز تأتي من أمريكا اللاتينية، ودولة الاكوادور وحدها تمثل أكبر منتج للموز في العالم، وهي على رأس الدول المصابة، ويمثل إنتاج الموز فيها أحد دعائم اقتصادها القومي، حيث كان يدر مليارات الدولارات سنويًّا.

وليس مرض بنما هذا بحديث الظهور إنما تم اكتشافه منذ عقود طويلة وسبب تلفًا كبيرًا لمحاصيل الموز في عدد من الدول خلال ستينيات القرن العشرين، وكان اكتشافه الأول في القرن التاسع عشر عام 1876، حيث سجل بعض المزارعين ظاهرة ذبول شاسع لأشجار الموز، وثم عام 1890 سجلت نفس الظاهرة، في بنما وكوستاريكا وعام 1910 تم اكتشاف الفطريات المسببة لهذه الظاهرة وهو نوع من الفطريات يرمز له بـ(Foc) اختصارًا لـ  Fusariumoxysporumf.sp.cubense .

وهذا الفطر سهل الانتقال لأشجار الموز من خلال الماء والتربة وعند انتقاله يدمر النبتة تمامًا، حيث يمتص الماء منها مما يؤدي لذبول النباتات، وكذلك سريع الانتشار والعدوى كما إنه ممكن أن يظل كامنًا في التربة نحو ثلاثين عامًا قبل انتقاله للأشجار، ولا يمكن للمزارع قبلها معرفة أن تربته مصابة بدون اختبارات معقدة غير متوافرة. ويقول عدد من العلماء الدارسين لهذا الفطر أنه يتحور لأطوار أخرى (مثل إنفلونزا الطيور مثلاً)، حيث إن هذا الفطر ليس جديدًا في ذاته، وربما مر على أغلب مزارعين الموز في إحدى فترات حياتهم لكن النسخ الجديدة من الفطر شديدة العدوى عن سابقاتها. وقد وجد بعض الدارسين أن إحدى فصائل الموز المنتشرة في بريطانيا وهندراوس، وتعد مقاومة لأغلب أنواع هذا الفطر مما شجع على نشر زراعته كبديل لفصائل الموز المعروفة.

وهذه العدوى أصابت كل الفصائل بلا استثناء، وأشاروا إلى إنها تحور جديد للفطر المسمى مرض بنما، والحل المطروح حاليًّا تطوير فصائل جديدة معدلة جينيًّا تكون مقاومة لهذه الأمراض وغيرها (1).

الأرز صديق البيئة

مشكلة الاحتباس الحراري هي أكبر مشكلة في العصر الحديث ما بين ارتفاع درجات حرارة الأرض وذوبان القطبين وجزر كاملة مهددة بالاختفاء إلى تغيرات مناخية هائلة، قد تحدث ولا يتأقلم معها البشر, وفي بحث عُد من أفضل الاكتشافات العلمية لعام 2015 كان إنتاج محصول جديد من الأرز صديق للبيئة لا يسبب انبعاثات للغازات المسببة للاحتباس الحراري، حيث إن محاصيل الأرز العادية تساهم في إنتاج غاز الميثان بنسبة حوالي 7-17% من النسبة الكلية سنويًّا لذا كان إنتاج أرز جديد لا ينتج الميثان كشفًا هائلاً، خاصة أن تأثير الميثان على الغلاف الجوي ودرجة حرارة الأرض أكبر بعشرين مرة من غاز ثاني أكسيد الكربون بعكس الشائع عن أنه المسبب الأول للاحتباس الحراري وثقب الأوزون.

والبحث كان ناتج تعاون مشترك بين علماء من الولايات المتحدة والسويد، واعتمدوا على تعديل الأرز جينيًّا وليس فقط لفصل نواتجه من غاز الميثان، ولكن النتيجة أيضًا بزيادة كمية النشا بالأرز ومن ثم زيادة كمية المحصول(2).

الطباق الأسترالي مستقبل البحوث الجينية الزراعية

تمكن علماء أستراليون بفصل جينات من نبات الطباق المحلي، وهو ما يجعل هذا النبات قادر على النمو في بيئات قاحلة، ويصعب نمو أي نبات آخر بها.

وهذه الفصيلة تنبت في الصحراء الأسترالية منذ نحو  ألف 750 سنة في ظروف قاسية للغاية، ويتميز كذلك بخاصية فريدة تمكنه من تقبل جينات من فصائل وفيروسات أخرى دون رفضها ما يجعله المقابل المثالي لفئران التجارب، وكان يستخدم لعقود في العديد من التجارب وتحديدًا بدءًا من عام 1939 حيث أرسلت لعالم أمريكي لدراستها  لكن لم يتم فهم الخاصية المسؤولة عن هذا طوال هذه المدة, والعلماء القائمون على هذا البحث بجامعة كوينزلاند الأسترالية يتوقعون أن نقل هذا الجين لنباتات أخرى قد يطور التكنولوجيا الحيوية بشكل كبير، وأنه من الممكن استخدامه لبدء زراعة المحاصيل في الفضاء(3).

 

المراجع:

1- https://qz.com/559579/the-worlds-favorite-fruit-is-slowly-but-surely-being-driven-to-extinction/

2- http://www.sciencealert.com/this-new-climate-friendly-rice-has-been-named-one-of-the-top-scientific-developments-of-2015

3 - https://www.sciencedaily.com/releases/2015/11/151103100250.htm


عدد القراء: 491

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-