وفاة الروائية الفرنسية بونوات غرولت

نشر بتاريخ: 2016-06-22

فكر – الرياض:

وفاة الروائية والناشطة الفرنسية بونوات غرولت عن 96 عامًا ليلة الاثنين- الثلاثاء "خلال نومها"، بحسب ما أعلنت ابنتها.

وقالت بلاندين دو كون لوكالة "فرانس برس": "توفيت خلال نومها كما كانت تريد ومن دون معاناة... ولعله من الأفضل أن يحصل الأمر كذلك فحالتها لم تكن جيدة في الفترة الأخيرة".

وخاضت بونوات غرولت غمار الكتابة في أربعينياتها وبدأت بالتأليف بالتعاون مع شقيقتها فلورانس. وأصدرت أول رواية لها من تأليفها بالكامل سنة 1972 تحت عنوان "لا بار دي شوز".

وبعد ثلاث سنوات، نشرت في الخامسة والخمسين من العمر المحاول الأدبية "آنسي سواتيل" (فلتكن كذلك) التي انتقدت فيها وضع النساء بشدة. ولقي هذا العمل الأدبي نجاحا كبيرًا وبيعت منه نحو مليون نسخة وترجم إلى لغات عدة.

ولدت بونوات غرولت في 31 كانون الثاني/يناير 1920 في باريس. ودرست الأدب الفرنسي بداية قبل أن تنتقل إلى مجال الصحافة. وتزوجت ثلاث مرات ولديها ثلاثة أولاد.

وفي العام 1984، كلفتها إيفيت رودي الوزير الاشتراكية لحقوق المرأة بترأس لجنة مصطلحات تأنيث الأسماء، وهي واجهت انتقادت شديدة من أكاديمية اللغة الفرنسية التي نعتتها بالسخيفة في مهامها هذه.

وفي العام 2006، أصدرت الروائية التي تميزت بأسلوب لاذع كتاب "لا توش إيتوال" عن الشيخوخة والوفاة، قبل أن تصدر سيرتها الذاتية سنة 2008 تحت عنوان "مون إيفازيون".

وفي العام 2013، نشرت سيرة المتمردة الثورية الفرنسية أوليمب دو غوج التي تعد رائدة في ميدان الحركة النسائية الفرنسية.


عدد القراء: 1865

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-