رواية «خطبة الشيخ» لعميد الأدب العربي طه حسين

نشر بتاريخ: 2017-09-10

المحرر الثقافي:

 

الكتاب: رواية "خطبة الشيخ"

المؤلف: طه حسين

الناشر: الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية

 

أصدرت الهيئة العامة لدار الكتب والوثائق القومية، اليوم، رواية "خطبة الشيخ" لعميد الأدب العربي طه حسين بتصدير لحلمي النمنم وزير الثقافة وتقديم للناقد جابر عصفور.

وجاء في تصدير الرواية أن طه حسين بعد عودته إلى باريس مرة أخرى لاستكمال بعثته - بعد انقطاعها بسبب أزمة مالية تعرضت لها إدارة الجامعة- بدا يرسل إلى جريدة السفور، عدة فصول تحت عنوان "خطبة الشيخ" ، نشرتها المجلة مرة في "باب الأدب" ، ومرة في "باب الاجتماع" ، وكانت تصنيفات المجلة مرنة، بحيث تتيح نشر الموضوع الواحد تحت أكثر من عنوان.

وكانت "دار الكتب والوثائق القومية" قد شرعت – هذا العام 2017 - في إعادة نشر جريدة السفور، وقد استقر الرأي أن يتم نشر خطبة الشيخ مستقلة بعد تجميع فصولها من أعداد الجريدة، وذلك لتقديمها للقراء والباحثين، وإحياء الجدل النقدي والأدبي في الوسط الثقافي المصري والعربي.

جدير بالذكر أن الدكتور جابر عصفور -أثناء توليه الإشراف على دار الكتب والوثائق القومية في 1998- قد أصدر قرارًا بتشكيل لجنة علمية لجمع تراث طه حسين من المقالات، أسند الإشراف عليها إلى المؤرخ الراحل الدكتور رؤوف عباس، وصدرت ستة مجلدات، مثلت إضافة مهمة إلى إنتاج الدكتور طه حسين، غير أنه تبين أن ذلك المشروع ركز على المقالات ذات الطابع السياسي والتاريخي. وتعمل دار الكتب والوثائق القومية الآن على استكمال هذا المشروع لاكتشاف تراث طه حسين الأدبي كاملاً.

وقد وصف جابر عصفور الرواية في تقديمه لها بالملتبسة، حيث يمكن أن نقرأها على أنها مكتملة ومكتفية بذاتها; لتحقيق أهداف طه حسين من وراء كتابتها، ويمكن أن نقرأها على أنها رواية غير مكتملة، ما نشر منها هو مقدمة لما يتوقع أن تنتهي به الأحداث في الرواية.

وقد كتبت خطبة الشيخ على هيئة رسائل متبادلة بين الأبطال، وهى طريقة روائية كانت مستخدمة في الآداب الأوروبية في ذلك الوقت، ولكنها كانت جديدة بالقياس إلى الرواية العربية في ذلك الزمن الذي لم يكن قد عرف بعد الرواية التي تتكون من الرسائل المتبادلة، بدلا من الفصول التي تتعاقب فيها الأحداث.

والرواية عبارة عن مجموعة رسائل تدور بين خمس شخصيات هي : "إحسان" الخطيبة وصديقتها والشيخ علام الجيزاوي "الخطيب" وصديق الخطيب والأب والد إحسان. ويظهر من خلال الرواية مدى تأثر طه حسين بحركة تحرير المرأة ورأيه في عدد من قضايا المجتمع آنذاك وأيضًا رؤيته لرجال الدين وشيوخ الأزهر.

وتأتى أهمية "خطبة الشيخ" في أنها تعد المحاولة الروائية الأولى لعميد الأدب العربي طه حسين، وقد نشرت في جريدة السفور التي تعد واحدة من أولى المنابر الإعلامية التي انتهجت الفكر التنويري وكتب فيها كبار الكتاب والمفكرين مثل أحمد لطفي السيد ومحمد حسين هيكل والشيخ مصطفى عبد الرازق. 


عدد القراء: 2301

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-