قراءة في كتاب: فن اللامبالاة لمارك منسونالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2023-01-31 06:56:56

ليندة كامل

الجزائر

الكتاب: "فن اللامبالاة لعيش حياة تخالف المألوف"

المؤلف: مارك مانسون

المترجم: الحارث النبهان العلمي

الناشر: منشورات الرمل

سنة النشر: 23 مارس 2018

عدد الصفحات: 272 صفحة

إن الشعور بالفشل حالة نفسية صعبة، يمر بها الإنسان، هناك فشل يمكن تجاوزه، وهناك فشل يصنع نجاحنا وهو الوقد والمحرك لإرادتنا بالرغم من مرارته وقسوته.

يعرض علينا الكاتب قصة تشارلز بوكوفسكي كانطلاقة لوضح لنا فكرة مختلفة عن الأفكار التي نتداولها عن الفشل.

نعتقد أن الفشل نهاية الحياة، وأنه أمر مخزي ومخجل لكن الكاتب بعرضه قصة تشارلز يعطينا فكرة جديدة إذا أن الكاتب  تشارلز بوكوفسكي يعيش حالة اللامبالاة وقد ألف عدة كتب لكنها رفضت من قبل الناشرين  بعدما أصبح في الخمسين من عمره جاءت فرصته إذ قام  أحد الناشرين بمغامرة  أي بنشر إحدى أعماله، وكانت الانطلاقة والشهرة والمثير في القصة أن تشارلز لم يتغير بالرغم الشهرة، إن نجاحه لم يكن بسبب "مضاعفته للجهد، ولم يطور نفسه ولم يكن يشعر بالراحة على نفسه"  بل لأنه كان فاشلاً وقبل  بفشله هذا القبول كان سببًا في نجاحه حتى في الاهداء  كتب "إلى اللاشيء"

وكتب على الشاهد في قبره عبارة "لا تحاول"

كان يشعر بالرحة تجاه نفسه وتجاه فشله

إن فكرة التركيز على ما هو ايجابي هذه الفكرة التي انتشرت في الآونة الأخيرة، وأقيمت لها دورات تدريبية تعزيز التفكير الإيجابي والطاقة الإيجابية، لا بد أن تكون سعيدًا، ومرتاحًا طوال الوقت؟

مارك ما نسون يعكس الفكرة إذا يؤكد:

أن التأكيد على ما هو ايجابي يعطينا إشارات بما لسنا عليه، بما نحن مفتقرون إليه.

إذ حين تقول لشخص كن سعيدًا، كأنك تخبره أنك لست سعيدًا، عندما أكون سعيدًا لست بحاجة إلى الوقوف أمام المرآة لتتحدث معها "أنا سعيد، أنا سعيد"

إما أن تكون أو لا تكون

في إشارة ذكية يوجه القارئ إلى حالة الرأس مالية التي طغت على الحياة العامة لناس، نجد هذا أكثر في الاعلانات التي تروج إلى المزيد من الاستهلاك، هذا الاستهلاك الذي يفيد البائع ويخلق حالة كساد للشاري.

اشتري السيارة كذا، الباس كذا، كلّ كذا، كل هذا سيجعلك سعيدًا إذا اقتنيته.

اشتري أكثر اكسب أكثر تكون سعيدًا

هذا ما يسمى الجري خلف السراب وأن لا ترضى بما تملك طبعًا وهذه الحالة تخلق لنا القلق والشعور بالعجز من فعل الشيء، وهذا العجز يسبب لنا القلق، "فأنت قلق يما يخص قلقك" وهذا القلق يكون مصدرًا لقلق الآخرين، أطلق عليه "حلقة الجحمية تتكرر نفسها"

طبعًا هذه الحالة تنطلق على رواد الفيس بوك أو مواقع التواصل، الكل ينقل لك حياة سعيدة، حياة مثالية تلك الحياة التي تدعك لتكون مثلهم، وإن لم تكن في مستواهم، فانت تعيش حالة وعدم رضا ورغبة في الكثير من الانفاق ولإيجاد السعادة.

اللامبالاة يهدم الافراط في الاهتمام وهو ما سينقذ العالم

إن عدم اكتراثك بأن تكون لديك شعور سيء، فإنك تبطل مفعول حلقة الجحمية.

عندما تقول لدي احساس سيء ما أهمية ذلك، هنا تظهر إنما أزمة روحية وجودية وليست أزمة مادية

التجارب الايجابية هي في الأصل تجربة سلبية في حد ذاتها، والمفارقة أن قبول المرء تجاربه السلبية تجربة ايجابية، عندما تبحث عن السعادة لن تكون سعيدًا.

هنا تعبر عن هذه الحالة "لا تحاول" البحث عن الأسئلة يجعلك تبحث عن التعب، إن تجربة المعاناة ليس إلا شكل من أشكال المعاناة نفسها، تجنب الصراخ، انكار الفشل، فشل في حذ ذاته.

الاعتراف بالفشل هو النجاح

يقول مانسون إن الألم خيط من خيوط نسيج حياة نفسية، وليس الإقلاع من ذلك النيسج أمرًا مستقلاً وحسب بل هو يدمر النسيج نفسه "إذا تعامل بلامبالاة مع الألم"

العمل الذي لا تعطيه إي أهمية هو الذي ينسج فيه

في نقطة أخرى شدتني حول: تركيب الأفكار وترتيب الأولويات. عدم الاهتمام الزائد، وأن تهتم بالأمور على نحو يريحك أنت.

لا تهمك الصعاب لا بد لك أولاً من الاهتمام بشيء أكثر أهمية منها إي من الصعاب. عش حياة فقيرة لا يوجد فيها ما يجعلك تهتم به، فيدفعك للاهتمام بمواضيع تافهة. إذا لم تكن لديك مشكلة فإن العقل يبحث عن خلقها. انك تبحث عن اختيار تمنحه اهتمامك. إذا النضج هو ما يحدث عندما يتعلم المرء إلا يهتم الا بما يستحق.

اللامبالاة إعادة توجيه الألم وتقويماتنا في الحياة، وتحدد ما هو هام وغير هام، وتحويل المعاناة إلى طاقة والألم إلى ذات لتحقيق السعادة.

إن الحياة نفسها نوع من أنواع المعاناة، الاثرياء يعانون بسبب ثرائهم، الفقراء يعانون بسبب فقرهم

التعلق وعدم الرضا هما مكونان ضروريان لخلق السعادة.

 يتوغل مانسون في الموضوع من جانب بيولوجي، حيث يشير إلى أن المعاناة واسطة مفضلة لدى الطبيعة من أجل الحث على التغير.

التركيبة البشرية معدة أصلاً لعدم الرضا والشعور بعدم الأمان، وهذا يدفعنا إلى بدل جهد من أجل التجديد في سبيل البقاء من الوسائل التي تدفعنا للفعل.

يعد عنصري عدم الشعور بالأمان وعدم الرضا والألم، أكثر فعالية لدى أجسادنا من أجل الفعل، ودفعنا إلى الفعل ثم تأتي السعادة بعد حل المشاكل إذا حل المشاكل يحقق لك السعادة وهي طريق محفوف بالأشواك.

تقدير الذات

كيف ينظر المرء إلى تجاربه الإيجابية؟، بل كيف ينظر إلى تجاربه السلبية

إن فيض المعلومات الاستثنائية بقدر كبير من القنوط وقلة الأمان وأنا غير جدرين قد نرى هذا في وسائل الاتصال التكنولوجيا، يظم نظرة الناس إلى اشخاص يشعرون بالسوء تجاه انفسهم.

 إذا التكنولوجيا حسب ومانسون قامت بحل مشاكل اقتصادية قديمة وشكلت  لنا مشاكل نفسية جديدة

يدفع بالناس إلى خلق فيئة من الناس التي يطلق عليها ما يسمى "بالاستحقاق الزائد" وهذا من خلال تضخم وتعلم الذات وتضخيم الآخرين.

إذا إن التفكير بأن كل إنسان يمكن أن يكون استثناء، وهو تلاعب بالأنا، قدم طعمًا جيدًا لكنه في النهاية يظهر مجرد نفخ.

إن دائرة القلق تعود إلى المقاييس الذي تقيس به مشكلة ما تعانيها، لأن المقياس هو الذي يظهر لك مدى الألم الذي يسكنك.

 من أجل تغير نظرتك للمشكلات، عليك أن تغير ما تعتبره ذا قيمة كبيرة أو تقيس به نجاحك أو فشلك.

عندما تتخلى عن المتعة فأنت تكسب نفسك مثل متعة امرأة، متعة مخدرات، الأكل ...

المتع ليس سببًا في سعادتنا هي أثر ناتج عن السعادة.

تحديد أولويات التي تشعرك بالراحة

ينظر الشخص أنه فاشل إذا نظر للقيمة التي يقيس بها ترتيب أولويات ما يهتم به. فن أن تكون دائمًا على صواب يعطيك فرصة أن تجاوب على الجميع على اخطائك، وأن تكون إجابي طول الوقت، تقر بعدم وجود مشكلات والسعادة في حل المشكلات، إذا فانت تهرب من ترك الوظيف تركها قد جعلك تستثمر في جهات أخرى وتحقق الأفضل. كما أن الحزن والألم، كلها تساعد الشخص على نمو الجانب النفسي لديه. نحن نتعلم من الخطأ إلى خطأ أقل.

بدل النواقص والعيوب المحتومة في قيمنا أمر لابد منه، بدل البحث عن اليقين أن تكون في حالة شك

بدل السعي لتكون على صواب علينا البحث عن كيف نحن خاطئون.

إذا كل التجارب السلبية التي نمر بها ماهي إلا طريق نمشي فوقه لتحقيق الأهداف التي نسعى الى تحقيقها أن نرى إلى الجانب المظلم فينا ونشعل منه ضوء لأنفسنا نحن نستطيع أن نتفوق على كل ذلك.


عدد القراء: 1394

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-