معرض «تركيا للكتاب والثقافة» يشهد إقبالاً كبيرًا

نشر بتاريخ: 2016-06-11

فكر – إسطنبول:

يشهد معرض "تركيا للكتاب والثقافة"، الذي تنظم دورته الـ 35، بلدية إسطنبول بالتعاون مع وزارة الشؤون الدينية التركية، إقبالاً كبيرًا من المواطنين الأتراك.

ويشارك في المعرض، المقام في ميدان "بيازيد" وسط المدينة، 180 دار نشر، تعرض قرابة 220 ألف كتاب في مجالات الثقافة، والأدب، والدين، والفلسفة، والتاريخ، والعلوم.

وقد احتوى المعرض عددًا كبيرًا من الكتب العربية داخل مكتبة المعرض، الذي يستمر طيلة أيام شهر رمضان، منها كتب تعليم اللغة العربية، وكذلك القرآن الكريم، والتفسير، وكتب دينية مختلفة، عبّر الزوار عن سعادتهم بوجودها.

وقال صدر الدين يوجا، مدير المعرض للأناضول، "يضم المعرض كتبًا لمؤلفين معروفين عالميًا، إضافة لكتب لمؤلفين أتراك في الأدب والثقافة والتاريخ، كما يوجد عدد لا بأس به من الكتب العربية والإنجليزية".

وأوضح يوجا، "أقيم المعرض في البداية لبيع الكتب الإسلامية، ثم أضيف إليه كتب ثقافية، وتاريخية، وفلسفة، وعلمية"، مشيرًا أنه تم تنظيم المعرض في السنوات السابقة في منطقة "السلطان أحمد" بإسطنبول، ولكن في الأعوام الستة الأخيرة أقيم في ميدان "بيازيد"، وسط المدينة.

وقال، إن "الزوار يستمتعون بقضاء رمضان هنا، وشعبنا سعيد بهذا، وحينما نسأل المتوافدين على المعرض، يجيبون بأن منطقة بيازيد مختلفة، كونها مكانًا تاريخيًا، ويجاورها جامعة إسطنبول، وجامع بيازيد التاريخي".

وأضاف، "يحضر الصائمون هنا ليشتروا الكتب التي تُناسبهم، ثم يقومون يتناولون الإفطار، ويؤدون صلاة التراويح في جامع بيازيد".

وفي إطار فعاليات المعرض التي تجمع بين الاحتفال بشهر رمضان وعرض الكتاب، تقيم بلدية إسطنبول منذ بدء موعد الإفطار حتى نهاية الليل من كل يوم، فعاليات رمضانية حيث يقام مسرحًا للأطفال، وبرامجًا للأسرة، ومواعظ دينية.

 

المصدر: الأناضول


عدد القراء: 2515

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-