رواية «إن عانقتك فلا تخف» تحكي عالم التوحّد

نشر بتاريخ: 2016-06-14

فكر – الرياض:

 

الكتاب: "إن عانقتك فلا تخف"

الكاتب: فولفيو إرفاس

ترجمة: عدنان علي

الناشر: مشروع "كلمة" للترجمة التابع لهيئة أبوظبي للسياحة والثقافة

 

تسبر رواية "إن عانقتك فلا تخف" في غور عالم التوحّد، ذلك المرض الذي يصيب الإنسان فيعزله عن مجرى الحياة العادية ويجعل منه كياناً لا يتوافق سلوكه مع نمط الحياة السائد.

والرواية عبارة عن قصة حقيقية تسرد وقائع رحلة، في قالب مغامرة، يقوم بها رجل لا يذعن لنصح الأطباء، برفقة ابنه المصاب بمرض التوحّد.

يتتبع الكتاب سلوك الابن وانطباعاته مع ما يواجهه من تغيرات في حياته اليومية، وردود فعل الناس الذين يحيطون به.

وفي الوقت ذاته، يروي الكتاب الصعوبات التي يجابهها الأب، الذي لا يكل ولا يدخر جهداً في متابعة ابنه والحرص على سلامته من جهة، والبحث الدؤوب عن بارقة أمل يتشبّث بها لتحسين حالته من جهة أخرى.

لا يذهب الكتاب - الذي ترجمه عن الإيطالية عدنان علي - إلى بحث أسباب المرض ولا يدعّي تقديم حلول ناجعة، بل يقتفي آثار الرجلين في الأراضي الأمريكية، فينقل جمال الطبيعة الخلابة ويلقي الضوء على عادات مختلف المجتمعات وتقاليدها، مختلساً النظر إلى الطقوس والشعائر السائدة في بعضها، ومتعمقاً في خلجات الأب وهواجسه، وبالمثل ابنه، التواقين إلى حدوث معجزة.

الكاتب الإيطالي فولفيو إرفاس من مواليد 1955، وهو أستاذ جامعي في العلوم الطبيعية، بدأ نشاطه الأدبي في 1999، برواية "اليانصيب" بالتعاون مع شقيقته لويزا، فحاز على جائزة "إيتالو كالفينو"، وله العديد من الأعمال، منها "البطاريق المشوية"، "بوفالو بيل في البندقية" و"جنون مدرّس" و"إن عانقتك فلا تخف" التي نالت جائزة "آنيما 2012" واعتبرها برنامج فهرنهايت في إذاعة راديوراي 3 "كتاب العام 2012".

المترجم عدنان علي، مترجم من العراق مقيم في إيطاليا، سبق أن ترجم عدة أعمال وصدر بعضها في مشروع "كلمة" مثل: "تاريخ الهجرات الدولية" للكاتبة باولا كورتي و"الواقعية الجديدة والنقد السينمائي" للكاتب غويدو إريستاركو، وغيرها.


عدد القراء: 2860

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-