«النظرية النقدية العابرة للتخصصات» وتحولات النقد العربي المعاصر

نشر بتاريخ: 2016-07-06

فكر – المحرر الثقافي:

 

الكتاب: "النظرية النقدية العابرة للتخصصات"

المؤلف: عباس عبد جاسم

الناشر: دار ازمنة للنشر والتوزيع

عدد الصفحات: 132 صفحة

 

يعتني للناقد والروائي العراقي عباس عبد جاسم، بمصطلحات نقدية جديدة مرتبطة بالحداثة وما بعدها.

وتضمن الكتاب اثني عشر فصلاً ومقدمة وملحقين بأهم مصطلحات الحداثة البعدية والمفاهيم النقدية الجديدة.

وتنطلق أطروحة الكتاب من الحداثة البعدية وتفكك المركزية النقدية للحداثة، لتتخذ من التمثلات الاصطلاحية والمفهومية والتراكيب المناهجية بنى إطارية لـ "النظرية النقدية العابرة للتخصصات".

وقال المؤلف في مقدمة كتابه "لا تُعنى هذه المقاربة بصيغة التعريف بالنظرية النقدية واجترار دعوات تاسيس نظرية نقدية عربية، كما لا تُعنى بأرخنة مراحل تطور النقد العربي، وانما تُعنى بالعوامل المحركة والدافعة لتحولات النقد العربي المعاصر برؤية جديدة الى الذات والنص والعالم، بعد أن توافر السياق لإنتاج النظرية النقدية العابرة للتخصصات، وخاصة بعد أن أفادت كثيراً من الخطابات عِبْرَ التخصصية".

وكتبت "أزمنة" على الغلاف الأخير من الكتاب "إن كان المنهج والمناهج كلها في أزمة، فإن ظهور نظرية جديدة تشكل استجابة مباشرة للأزمة، وخاصة أن دلالة الأزمات تعطي مؤشراً بأن المناسبة قد جاءت لتغيير الأدوات والمفاهيم والاجراءات، وإلاّ فما تعليل النزعة البنائية التوليفية التركيبية بين المناهج ؟ وهل تجاوز النقد العربي التعريف بالمنهج باستخدام آليات المعرفة المتحولة أو العابرة للمناهج ؟ وهل انتهت صلاحية المنهج الأحادي بظهور المناهجية التعددية؟".

وتابعت دار النشر كلمتها في طرح تساؤلات الكتاب "إن كان المنهج والنظرية نتاج بيئة – فهل يمكن تبيئة المنهج وتوطين النظرية في حقل سوسيو ثقافي مغاير لموطنهما الأصلي؟ وهل 'العابرة للتخصصات' أكثر تمثيلاً  لروح النظرية المعاصرة وتحولات النقد العربي العابر للثقافات؟".

وأضافت "تلك مفاتيح من أسئلة تُعني بـ'النظرية النقدية العابرة للتخصصات' التي يقدّمها الناقد والروائي عباس عبد جاسم في هذا الكتاب".

والناقد العراقي عباس عبد جاسم يرأس تحرير مجلة "الأديب الثقافية" وله كتب نقدية أخرى، وأحدثها كتاب "جماليات الخروج على سلطة النموذج" ورواية "أجنحة البركوار – سيرة افتراضية لوقائع وهمية".


عدد القراء: 2578

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-