رحيل غوتليب أحد أبرز المؤلفين للقصص المصورة في أوروبا

نشر بتاريخ: 2016-12-06

فكر – الرياض:

توفي مؤلف القصص المصورة الفرنسي غوتليب الأحد عن 82 سنة، كما أعلنت دار «دارغو» للنشر.

وقالت الدار في بيان: «أبلغتنا عائلة مارسيل غوتليب أنه توفي الأحد في منزله» في باريس. وأعربت عن حزنها العميق لوفاة الفنان.

وقد أّلف غوتليب عام 1968 سلسلة «روبريك آ براك» للقصص المصورة بحس فكاهي لاذع وحققت نجاحاً كبيراً. ومتّع أجيالاً من القراء بفضل شخصياته المضحكة وخياله الذي لا يعرف حدوداً، ما جعل منه أحد أهم مؤلفي القصص المصورة في أوروبا. وقالت عنه «دارغو» في بيانها: «أحدث ثورة في تأليف القصص المصورة مُدخلاً طريقة لا تقاوم للتهكم من كل شيء، إلى كل منزل فرنسي».

وكان غوتليب رساماً ومؤلف نصوص. ولد في باريس عام 1934 في عائلة من أصل هنغاري.

وتوقف عن الرسم في شكل شبه كامل منذ منتصف ثمانينيات القرن العشرين. إلا أنه قبل ذلك، أمضى 10 ساعات يومياً على مدى 30 سنة أمام لوح الرسم لابتكار مغامرات «غاي - لورون» الكلب الحزين والكسول، فضلاً عن شخصيات كثيرة أخرى.

وقد عمل مع فنانين آخرين في مجال القصص المصورة من أمثال رينيه غوسيني وألبير أوديرزو اللذين يقفان وراء مغامرات «إستيريكس».

وقد أسس أو شارك في تأسيس مجلات عدة، منها «ليكو دي سافان» عام 1972» و«فلويد غلاسيال» عام 1975.


عدد القراء: 2680

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-