افتتاح‮ ‬الدورة الـ 17 ‬لمهرجان برلين الدولي‮ ‬للأدب

نشر بتاريخ: 2017-09-09

المحرر الثقافي:

افتتح مهرجان برلين الدولي للأدب، مساء الأربعاء الماضي، فعاليات دورته الـ17 بحضور الروائية التركية إليف شافاق، التي شاركت في حفل الافتتاح بلقاء مفتوح مع جمهور المهرجان، ويحل أكثر من 100 كاتب من نحو 50 بلدًا ضيوفًا على المهرجان الأدبي الأضخم في أوروبا هذا العام، والذي تستمر فعالياته حتى 16 سبتمبر/أيلول الحالي.

ويشارك في الدورة الـسابعة عشر لمهرجان برلين الدولي للأدب أسماء أدبية عالمية من بينها الكاتبة الهندية أرونداتي روي، حيث ستقدم قراءات من روايتها الثانية "وزارة السعادة القصوى"، والتي صدرت بعد 20 عامًا من صدور رواية أرونداتي الأولى "إله الأشياء الصغيرة"، كما يشارك في المهرجان الكاتب الأسترالي ريتشارد فلاناغان والأمريكي مايكل كوننغهام، والناقدة الهندية غياتري سبيفاك، والروائية اليابانية بانانا يوشيموتو، والألمانية كاتارينا هاكر، والروائية والناقدة الأدبية المجرية صوفيا بان، والمكسيكي ألبيرتو روي سانشيز، والأمريكي إدوارد سنودن، الذي سيشارك في المهرجان من خلال تقنية "سكايب".

ومن العالم العربي يشارك في المهرجان هذا العام عدد من الكتاب والشعراء والنقاد، من بينهم سمر يزبك، ونوري الجراح، وخالد خليفة من سوريا، ومن تونس يشارك شكري المبخوت، ومريم الساعدي من الإمارات، وصمويل شمعون من العراق، وبوعلام صنصال، وأمين الزاوي، وحبيب تنغور من الجزائر.

ويركز مهرجان برلين الدولي للأدب الذي تأسس في 2001 من طرف مؤسسة "بيتر فيس للفن والسياسة" على "تطور النثر والشعر في العالم" من خلال دعوة أهم الكتاب والشعراء المعاصرين من مختلف البلدان.

وسيشارك بوعلام صنصال في برنامج خاص بعنوان: "رؤى 2030.. كُتاب وعلماء حول مستقبل المدن" بحضور 11 كاتبًا آخر و12 عالمًا، سيناقشون القضايا المتصلة بالتمدد الحضري في العالم وتطور المدن الكبرى حيث يأتي هذا البرنامج في إطار التظاهرة الألمانية "عام العلم 5102: مدينة الغد"

وكانت وزارة التربية والبحث الفيدرالية في ألمانيا قد أطلقت هذا العام تظاهرة "عام العلم 2015:  مدينة الغد" حيث خصصتها لمناقشة قضايا التمدد الحضري وتوسع المدن في ألمانيا والعالم وما يرافقها من مشاكل سكانية واجتماعية وثقافية. وتلقى روايات بوعلام صنصال التي ترجمت لعدة لغات شهرة كبيرة وبالخصوص في فرنسا وألمانيا، وأبرزها رواية "قسم البرابرة" الصادرة في 1999 ، و"حراڤة"، في 2005 و"قرية الألماني" في 2008 ، و"شارع داروين" في 2011.

ويضم المهرجان أقسامًا أخرى أهمها "أدب الأطفال والشباب الدولي" الذي سيعرف إقامة 85 حدثًا بحضور 21 مشاركًا بين كاتب ومصور من 11 بلدًا وهو يعتبر من أهم الفعاليات المخصصة لكتاب وأدب الطفل في أوروبا.

وسيحل الشاعر الجزائري حبيب تنغور ضيفًا على أمسية شعرية إلى جانب شعراء من أستراليا وبنغلاديش وأوكرانيا وبولونيا، بينما سيشارك كل من صمويل شمعون (العراق) ومارجريت أوبانك (بريطانيا) وأمين الزاوي (الجزائر) وعماد فؤاد (مصر) ومريم الساعدي(الإمارات) في لقاء أدبي احتفالاً بمرور 20 عامًا على تأسيس مجلة "بانيبال"، وهي مجلة أدبية مقرها لندن وتعنى بترجمة الأدب العربي الحديث إلى الإنجليزية والتعريف به في المملكة المتحدة والغرب.


عدد القراء: 1910

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-