أماكن صغيرة قضايا كبيرة

نشر بتاريخ: 2020-12-11

المحرر الثقافي:

الكتاب: "أماكن صغيرة قضايا كبيرة"

المؤلف: هيلاند إريكسون ق

المترجم: عبده الريس

الناشر: المركز القومي للترجمة

تاريخ النشر: 2020

عدد الصفحات: 679 صفحة

من الغابات المطيرة الرطبة في الأمازون إلى القطب الشمالي الأجرد البارد؛ من ناطحات السحاب في مانهاتن إلى الأكواخ الطينية في الساحل؛ من القرى في مرتفعات غينيا الجديدة إلى المدن الأفريقية؛ رحلة طويلة بمعنى مختلف يأخذ فيها عالم الأنثروبولوجيا النرويجي توماس هيلاند إريكسون قارئ كتابه "أماكن صغيرة قضايا كبيرة"، وقد صدرت ترجمة الكتاب مؤخراً عن "المركز القومي للترجمة" وقد أنجزها عبده الريس.

فهو بخلاف ما عبر عنه كلود ليفي شتراوس حين قال: "الأنثروبولوجيا لها الإنسانية كموضوع للبحث، ولكن على عكس العلوم الإنسانية الأخرى، فإنها تحاول فهمها من خلال مظاهرها الأكثر تنوعًا"، بينما يرى إريكسون أن الأنثروبولوجيا تدور ليس فقط حول كيف يمكن أن يكون الناس مختلفين، لكنها أيضًا تحاول معرفة المشترك بين البشر.

يستهل المؤلف مقدمته في محاولة منه لتعريف القارئ بمنهج الكتاب قائلًا: "الأنثروبولوجيا اليوم تمثل فرعًا معرفيًا عالميًا، لكنه موزع بنحو غير عادل عبر العالم، وتعد الإنجليزية هي اللغة السائدة للخطاب الأنثروبولوجي، وهي كذلك الآن أكثر من أيامه الأولى، غير أن ثمة بحث مهم يجري أيضًا بلغات أخرى، من الروسية واليابانية إلى الفرنسية والإسبانية.

والأمر يفوق قدراتي في أن أنصف كل هذه التقاليد القومية، لكنني قمت بمحاولات واهنة. ورغم ذلك تظل حقيقة أن هذا الكتاب يتم وضعه من موقع كشفي في الأنثروبولوجيا الناطقة بالإنجليزية، لقد كان من الشائع لسنوات عديدة التمييز بين الأنثروبولوجيا الاجتماعية البريطانية والأنثروبولوجيا الثقافية الأمريكية.

أما اليوم فقد تلاشى هذا الحد، ورغم أن التمييز يتم التركيز عليه في النص، فإن الكتاب اتخذ عن قصد عنوانه الفرعي "الأنثروبولوجيا الثقافية والاجتماعية" في محاولة للتغلب على فصل عقيم بنحو أساسي".

يقدم إريكسون بانوراما للأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، في هذا الكتاب الذي يعد اليوم مقدمة مرجعية في هذا المجال، نجد الكاتب مثلاً يدرس النظام الاقتصادي التقليدي لقبائل التيف في نيجيريا، ليفهم طبيعة هذا المجتمع، فهذا البعد الاقتصادي غائب عن الدراسات السابقة لقبائل التيف في الأنثروبولوجيا، لكن إريكسون يكشف كيف أن هذه القبيلة ترفض شراء وبيع الأراضي، وأن أفرادها لم يستخدموا المال كوسيلة للدفع، فمن الواضح أنه سيكون من المستحيل فهم كيفية استجابتهم للتغيرات الاقتصادية التي فرضت على مجتمعهم خلال فترة الاستعمار، دون فهم علاقاتهم الاقتصادية التقليدية في الأساس.

على هذا الغرار يستكشف إريكسون المجتمعات البشرية، مستعينًا بعدسات مفاهيمية من المدارس الكلاسيكية الأوروبية والأمريكية، يذكر في المقدمة: "هدفي من هذا الكتاب هو تعليم الطلاب الجامعيين شيئًا ما عن موضوع علم الأنثروبولوجيا الاجتماعية وشيء عن طريقة التفكير الأنثروبولوجية. من خلال دراسة مختلفة للمجتمعات، نتعلم شيئًا أساسيًا ليس فقط عن العالم، ولكن أيضًا عن أنفسنا. على حد تعبير كيرستن هاستروب، ما يفعله علماء الأنثروبولوجيا يصل إلى جعل المألوف الغريب والغريب مألوفًا. وبالتالي المقارنات مع المجتمع "الغربي" هي مشكلة أساسية طوال الوقت، حتى عندما يكون الموضوع هو تقديم الميلانيزية، أو طقوس الملغاشية أو سياسة قبائل النوير. في الواقع، ربما يمكن قراءة الكتاب بأكمله كسلسلة من دروس في التفكير المقارن".

يأتي الكتاب الضخم في 19 فصلاً، هي على التوالي: المقارنة والسياق، تاريخ موجز للأنثروبولوجيا، العمل الميداني وتفسيره، الشخص الاجتماعي، المنظمة المحلية، الشخص والمجتمع، القرابة كنسب، الزواج والتحالف، الجنس والسن، التسلسلات الهرمية الاجتماعية، السياسة والسلطة، التبادل، الإنتاج والتكنولوجيا، والدين والطقوس، وأنماط الأفكار، وتحدي التقاليد المتعددة، والعرق، وسياسة الهوية: القومية والأقليات، والعالمي المحلي.

يذكر أن إريكسون أستاذ الانثروبولوجيا الاجتماعية بجامعة أوسلو بالنرويج ونائب رئيس الجمعية الأوروبية للأنثروبولوجيا الاجتماعية، وهو كاتب غزير فقد صدر له عشرات الكتب، معظمها ترجم على نطاق واسع، من أبرز مؤلفاته "العرق والقومية"، "تاريخ الأنثروبولوجيا"، "استبداد اللحظة: الوقت السريع والبطيء في عصر المعلومات"، و"مفارقات الاعتراف الثقافي"، و"زعزعة استقرار الهويات: العيش في عالم محموم" أما أحدث كتبه فهو "عالم محموم: تاريخ أنثروبولوجي في أوائل القرن الحادي والعشرين" الذي صدر عام 2018.

أما المترجم فهو عبده الريس، فهو عضو اتحاد كتاب مصر ومرشح القائمة القصيرة لجائزة الشيخ زايد للكتاب فرع الترجمة 2014.

ومن أبرز أعماله: ترجمة لكتاب "اليسار الفرويدى" من تأليف بول أ. روبنسون العدد 724 عن المشروع القومي للترجمة بالمجلس الأعلى للثقافة 2006 – مصر، ترجمة لكتاب " تاريخ الانثروبولوجيا" طبعة أولى 2014 وطبعة ثانية 2019، ترجمة لكتاب "المفاهيم الأساسية لفلسفة الفن" المركز القومي للترجمة 2018.


عدد القراء: 2114

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-