الرسم في الحجر: العمارة وشعرية الرخام من العصور القديمة إلى التنوير

نشر بتاريخ: 2021-01-19

المحرر الثقافي:

الكتاب: "الرسم في الحجر: العمارة وشعرية الرخام من العصور القديمة إلى التنوير"

المؤلف: فابيو باري

الناشر: جامعة يال

تاريخ النشر: 27 أكتوبر 2020

اللغة: الإنجليزية

عدد الصفحات: 448 صفحة

الرقم المعياري الدولي للكتاب: ISBN-13 : 978-0300248166

تاريخ شامل للعمارة عبر التاريخ وحتى ما قبل الحداثة يُروى من خلال خامة الحجر، هذه هي فكرة كتاب أستاذ تاريخ الفن في جامعة ستانفورد فابيو باري، والذي صدر مؤخراً بعنوان "الرسم في الحجر: العمارة وشعرية الرخام من العصور القديمة إلى التنوير" عن منشورات جامعة يال.

الكتاب الضخم (يتجاوز الألف صفحة) هو بمثابة بانوراما معززة بمرجع كبير من الصور والوثائق الأرشيفية لتاريخ شامل للعمارة ما قبل الحداثة يُروى من خلال مادة الحجر، ويمتد على مدى خمسة آلاف عام تقريبًا، وفيه يدرس الباحث النماذج المستخدمة لمحاكاة السماء والحياة بعد الموت في الحضارتين السومرية والمصرية القديمة؛ المعابد والقصور الرخامية في اليونان وروما؛ القصور المطلية والكنائس الرخامية متعددة الألوان في إيطاليا؛ وإحياء الرسم على الجدران في إنكلترا في القرن التاسع عشر.

يذكر باري كيف أنه وبحلول أواخر القرن الأول الميلادي، كانت منازل الأرستقراطيين الرومان مغطاة بالرخام الملون لدرجة أن الموسوعي والعالم الطبيعي بليني الأكبر (23-79 م) أعرب عن أسفه لأن اللوحات الجدارية (الفرسكو) قد اختفت و"بدأنا في الرسم في الحجر" التعبير الذي من شأنه أن يبقى استعارة حتى العصر الحديث يستفيد منها المؤلف أيضاً كعنوان للكتاب.

يتضمن الكتاب 12 باباً وكل باب يشمل ما لا يقل عن تسعة فصول، منها ما يدرس الرخام الملون الذي تم استخدامه في جميع أنحاء البحر الأبيض المتوسط كمواد بناء، وقشرة معمارية، ومواد نحتية، وحتى كخلفية للرسم منذ القرن الثاني قبل الميلاد على الأقل، وهناك فصول مخصصة لدراسات معالم بعينها.

تبحث أطروحة باري في شاعرية ورمزية الرخام، باعتباره وسيطًا أكثر من كونه مادة لديها القدرة على تحمل الضوء بسبب صقله وشفافيته؛ وشكلت فترة طويلة من الرخام الملون شكلاً من أشكال الرسم الطبيعي.

لم يقتصر بحث باري على استخدام الرخام في العمارة، بل خصص فصولاً للنحت، وأخرى لتصويره في الرسم ووصفه في الأدب، من عصر أوغسطين حتى نهاية القرن السابع عشر، يتضمن الكتاب الصور النادرة أيضاً، ودراسات في أماكن محددة منها سامراء وآيا صوفيا في أسطنبول وكنيسة كورنارو في روما وكاتدرائية درم في أنكلترا، كدراسات حالة لتحليل متعمق لشاعرية الرخام.


عدد القراء: 240

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-