أكاديميا مظلمة: كيف تموت الجامعات؟

نشر بتاريخ: 2021-11-20

المحرر الثقافي:

الكتاب: "أكاديميا مظلمة: كيف تموت الجامعات؟"

المؤلف: بيتر فليمينغ

الناشر: بلوتو

تاريخ النشر: مايو 2021

اللغة: الإنجليزية

عدد الصفحات: 216 صفحة

يجادل المؤلف فليمينغ أنه في نصف القرن الماضي، تبنى مديرو الجامعات بشكل منهجي، ولأسباب سياسية ومالية مختلفة، مذاهب الإدارة العامة الجديدة حيث يتم اختزال الأكاديميين في كائنات اقتصادية تبحث عن الربح.

هناك صلة قوية بين القيم النيوليبرالية ونظام التعليم العالي على مدى السنوات العشرين الماضية، وتسبب تلك الصلة الجحيم النفسي الذي يعانيه طاقم التدريس والطلاب، بحسب كتابه الجديد.

وبينما كان يُنظر إلى الأوساط الأكاديمية في السابق على أنها أفضل وظيفة بالعالم، وظيفة تعزز الاستقلالية والاحترافية والرضا الوظيفي الجوهري والحماس المهني، سيكون من الصعب العثور على محاضر أكاديمي يؤمن بذلك الآن.

يتعمق بيتر فليمينغ، وهو أكاديمي متمرس، في كتابه الصادر عام 2021 بعنوان "أكاديميا مظلمة: كيف تموت الجامعات؟" في تلك الأفكار السائدة هذا العالم الهرمي الجديد المهووس بالمقاييس، محاولاً إبراز الجانب المخفي للجامعة الليبرالية الجديدة.

يدرس الكتاب مسائل التسويق، والأمراض العقلية وإيذاء الذات، وصعود الإدارة، والطلاب كمستهلكين ومقيّمين، والفردية التنافسية التي تلقي بريقًا قاتمًا من الاغتراب على الأقسام الأكاديمية. وبحجة أن الوقت قد نفد تقريبًا لعكس هذا التراجع، يوضح هذا الكتاب كيف يحتاج الأكاديميون والطلاب إلى التصرف الآن إذا أرادوا البدء في إصلاح هذا النظام المعطل.

ويستكشف فليمينغ التأثير المدمر للهياكل البيروقراطية والليبرالية الجديدة في الأوساط الأكاديمية، والتي حولت الجامعات إلى أماكن عمل سامة. يثير الكتاب بقوة اليأس واليأس بسبب فقدان البيئة الفكرية الموعودة من الأكاديميين.

ويقول المؤلف إن العوامل الأساسية التي تؤدي إلى التراجع في الجامعات والتعليم العالي هي بشكل عام في هذا الاتجاه النيوليبرالي الذي يؤدي لظهور التسلسلات الهرمية والإدارية وهياكل السلطة في الجامعات التي، في الوقت نفسه، تتنافس مع بعضها البعض على الطلاب المثقلين بالديون الذين يدفعون الرسوم.

الصحة العقلية

وفي عرض الكتاب الذي قدمته تشلسي جيو لموقع عروض كتب مدرسة لندن للاقتصاد (lse) تقول إنه من خلال هذا الكتاب، يروي فليمينغ قصص هؤلاء الضحايا من "الأكاديمية المظلمة". ومن بين هؤلاء، غريغوري إيلز، مدير الإرشاد والخدمات النفسية في جامعة بنسلفانيا، الذي انتحر وسط مدينة فيلادلفيا. ثيا هانتر، الحاصلة على درجة الدكتوراه من جامعة كولومبيا، والتي أصبحت من ذوي الأجور المنخفضة، وتوفيت بسبب فشل وظائف أعضاء جسدها بعد عدم قدرتها على تحمل تكاليف العلاج الطبي. ستيفان جريم، أستاذ علم السموم في إمبريال كوليدج، الذي روى تجربته حول عدم الاحترام الفاضح من قيادة قسمه في رسالة بريد إلكتروني بعد انتحاره سأل فيها مرتين "لماذا يجب أن يعامل الأستاذ بهذه الطريقة؟".

وكما يؤكد فليمينغ، فإن هذه الوفيات ليست مجرد مظاهر "لقضايا الصحة العقلية الأساسية". ومعاملتهم على هذا النحو نتيجة أشكال القمع المميتة الموجودة بالأوساط الأكاديمية اليوم.

والأسوأ من ذلك، أنها تتماشى مع السرد الذي يدفعه المعلقون اليمينيون بالزعم أن الجامعات هي ‘لا لا لاند" (La La Lands) التي يعتقد سكانها أنهم يقومون بعمل الرب مثل "كتابة الكتب، ومناقشة الموضوعات الباطنية في سترات مميزة بينما يحتسون البراندي في المساء وهم يفكرون في المشاكل المعقدة" ويعيشون حياة محمية ومتميزة غير مرهونة بالاهتمامات الدنيوية التي يبتلى بها بقية الناس.

يهدف المؤلف إلى تسليط الضوء على عدم الدقة الفادح لهذا التصوير من خلال ربط هذه الوفيات مباشرة بالبيروقراطية والليبرالية الجديدة وتسويق الأوساط الأكاديمية، أو تحول الجامعات إلى ما يسميه "الديمقراطيات المظلمة" بحسب موقع عروض كتب مدرسة لندن للاقتصاد.

ديمقراطيات مظلمة

يجادل فليمينغ أنه في نصف القرن الماضي، تبنى مديرو الجامعات بشكل منهجي، ولأسباب سياسية ومالية مختلفة، مذاهب الإدارة العامة الجديدة ونظرية رأس المال البشري ونظرية الخيار العام. في ظل هذه المذاهب، يتم اختزال الأكاديميين في كائنات اقتصادية تهتم بمصالحها وتعظيم المنفعة، وتتهرب من واجباتها إذا أتيحت لها الفرصة، وبالتالي لا يمكن الوثوق بها عبر نظام الحكم الذاتي الجماعي الذي سيطر في السابق على أقسام الجامعة.

ومن هنا جاء إدخال تدابير مساءلة الشركات والمديرين المتغطرسين لجعل الأكاديميين يعملون بانتظام والحفاظ على الجامعات مربحة.

يهتم فليمينغ في المقام الأول بما يسمى "مؤشرات الأداء الرئيسية" أو المقاييس المصممة لالتقاط مساهمة الفرد في "المحصلة النهائية" للجامعة، مثل درجات مؤشر إتش (h-index) وتصنيفات المجلات العلمية، وعوامل التأثير، وإجمالي دخل العوائد المالية. كما هو موضح بالعبارة المعروفة "انشر أو تعفن" يجب على الأكاديميين تلبية هذه المعايير للحفاظ على وظائفهم ليصبحوا إما مهنيين ذوي قدرة تنافسية عالية، أو يتم التخلص منهم، وكما أشار المؤلف في الفصل الأول، فإن 90% من الأكاديميين بالمملكة المتحدة الذين شملهم الاستطلاع أفادوا بأنهم "غير راضين للغاية" عن إدارة الجامعة.

وتقول الكاتبة إنه لا يمكن إنكار أن الممارسات التجارية مثل مراجعات الأداء المتكررة، برامج تتبع الوقت، مراقبة البريد الإلكتروني، مقاييس الأداء التعسفية، تشجع المنافسة وتحول الجامعات إلى بيئات عمل سامة، وتخلف اختلالات في القوة بين الأكاديميين وإدارة الجامعة، تقتل حب الأكاديميين في عملهم. ومع ذلك، في هذه المرحلة من الكتاب، قد يسأل القارئ غير الأكاديمي: ألا يشعر كل المحترفين بهذه الطريقة؟ بعد كل شيء، من الذي لم يتعامل مع المديرين الساديين وزملاء العمل الثرثارين، والمنافسة الشديدة والشعور بأن كل وقتك يضيع في اجتماعات لا طائل من ورائها، ورسائل بريد إلكتروني لا نهاية لها؟

نقيض الروح العلمية

يؤكد فليمينغ، الذي يتوقع مثل هذا النقد، أن ما يجعل بيروقراطية الجامعات ضارة بشكل خاص للأكاديميين هو أنها تتعارض بشكل أساسي مع روح الأوساط الأكاديمية في حد ذاتها.

يأتي ذلك عندما يشعر بالقلق من حقيقة أنه يتعين على الأكاديميين الآن إثبات قيمتهم المادية للبقاء موظفين، مما يعني "القليل من الأشياء التي تميز وظائفهم عن تلك الموجودة في مؤسسة متعددة الجنسيات أو مصنع إطارات". وبالتالي، فإن التحول إلى الشركات صدمة مؤذية بشكل خاص بالنسبة لهم، في حين أن الموظفين في بنك أمريكي مثلاً يعرفون ما الذي يدخلون إليه".

وتقول الكاتبة إن هذا السرد ينطوي على إحساس بالاستثناء والتميز، ويتبنى فكرة أنه يجب عزل الأكاديميين عن ضغوط السوق بسبب طبيعة عملهم ودوافعهم للعمل. ولكنها تتساءل: هل هذا هو الحال فعلاً؟ هل الأكاديميون مدفوعون حقًا بعوامل مختلفة عن غيرهم من العمال؟ وتجيب عن تساؤلها "بحسب معرفتي الشخصية يبدو أن العديد من الأكاديميين مدفوعون بالربح تماما مثل العمال الآخرين المدفوعين بالشغف، وكلاهما مدفوع في النهاية بالحاجة إلى البقاء في الاقتصاد الرأسمالي. وبالتالي، هل صحيح حقًا أن معاناة الأكاديميين أكبر بطريقة ما من معاناة العمال الآخرين، أم أن معاناة الأكاديميين فقط تستحق التحرر من الاضطهاد الرأسمالي؟".

الأهم من ذلك، بسبب هذه النقطة العمياء في تحليله، يفوت فليمينغ الفرصة لتأسيس حججه في نقده لرأس المال نفسه بشكل من شأنه أن يوحد قضية الأكاديميين مع قضية جميع العمال، ويسلط الضوء على معاناتهم المشتركة، فضلاً عن نقد الطرق التي كثيرًا ما كانت الجامعة من خلالها خادمة الرأسمالية، أداة يستخدمها الأقوياء لإعادة إنتاج أنفسهم، بحسب الكاتبة.


عدد القراء: 162

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-