كتاب «الانتصار على داعش» يتصدر قائمة أمازون للكتب الأكثر مبيعاً

نشر بتاريخ: 2016-01-19

فكر – المحرر الثقافي:

نشر موقع أمازون للكتب الأكثر مبيعاً وتصدر قائمة الكتب التاريخية الأكثر مبيعًا: كتاب (الانتصار على داعش)، و(حرب أمريكا على الشرق الأوسط)، و(تبرير الإبادة الجماعية: من بسمارك إلى هتلر):

 

الانتصار على داعش: من هم، كيف يقاتلون؟

الكاتب: مالكولم نانس

الناشر: سكايهورس بوبليشينج، 2016

يعتبر تنظيم داعش أخطر تهديد إرهابي للأمن العالمي في العصر الحاضر. في هذا الكتاب يلقي خبير الإرهاب الدولي المعروف مالكولم نانس نظرة من الداخل لشرح أصل هذا التنظيم، ودعايته العنيفة، وكيف ينشر إيديولوجيته في الشرق الأوسط، ويجتذب الشباب المتمرد في قلب العالم الغربي. والأهم من ذلك أن كتاب «الانتصار على داعش» يحوي الكثير من الرسوم التوضيحية، وتحليلاً مفصلاً للتكتيك الذي يستخدمه التنظيم في الشارع في الهجوم على الأهداف المحصنة، في حرب المدن، وخلال العمليات الإرهابية التي قام ويقوم بها التنظيم.

هذا الكتاب يوضح الاستراتيجية التي يمكن اتباعها لهزيمة داعش، ويقدم رؤية تفصيلية ومعلومات تنشر لأول مرة حول التنظيم.

يحوي الكتاب 170 صورة ملونة و30 رسما توضيحيًا وخريطة.

 

تبرير الإبادة الجماعية: من بسمارك حتى هتلر

الكاتب: ستيفان إهريج

الناشر: مطابع جامعة هارفارد، 2016

يعتقد كثيرون أن هناك فاصلاً كبيرًا في الزمان والمكان بين المذبحة التي تعرض لها الأرمن في تركيا وبين المحرقة اليهودية في ألمانيا، لكن ستيفان إهريج يبين أن الحادثتين كانتا في الواقع مترابطتين أكثر مما كان البعض يعتقد في السابق.

يكشف ستيفان إهريج في هذه الدراسة الشاملة حول الموضوع أن الكثيرين من الألمان قبل الحرب العالمية الأولى كانوا يتعاطفون مع اضطهاد العثمانيين الطويل للأرمن ويدافعون بحماسة عن برنامج الإبادة التي اتبعها الأتراك ضد الأرمن خلال الحرب. بعد الحرب العالمية الأولى أنكر الألمان في البداية حدوث مذبحة ضد الأرمن، لكنهم سرعان ما اعترفوا بها وبرروها بقوة.

حرب أمريكا على الشرق الأوسط الكبير

الكاتب: أندرو باسيفيتش

الناشر: راندوم هاوس، 2016

الكولونيل المتقاعد من الجيش الأمريكي والكاتب أندرو باسيفيتش يقدم إعادة لتقييم السياسة العسكرية الأمريكية في الشرق الأوسط على مدى العقود الأربعة الماضية.

منذ نهاية الحرب العالمية الثانية وصولاً إلى 1980، لم يُقتل أي جندي أمريكي في ساحة المعركة أثناء خدمته في الشرق الأوسط الكبير. منذ 1990 لم يقتل أي جندي أمريكي في ساحة المعركة خارج تلك المنطقة. ما السبب في ذلك التغيير؟ يقدم أندرو باسيفيتش عرضا تاريخيًا مهما للسياسة العسكرية والعمليات التي اتبعها الجيش الأمريكي خلال العقود الثلاثة الماضية دون أن يكون هناك نهاية للتدخلات الأمريكية على المدى المنظور. يقول الكاتب إن تحولاً واسعًا حدث في ثمانينيات القرن العشرين. في الوقت الذي انتهت فيه الحرب الباردة بادرت الولايات المتحدة إلى اختلاق صراع جديد – حرب من أجل الشرق الأوسط الكبير- وهو لا يزال مستمرًا حتى الآن.

 


عدد القراء: 2825

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-