معرض الرياض للكتاب ينظم ندوة «المكتبات الالكترونية»

نشر بتاريخ: 2016-03-17

فكر – الرياض:

كشف المشرف العام على المكتبة السعودية الرقمية الدكتور عبدالحميد السلمان عن تجاوز عدد المواد المتاحة في المكتبة الرقمية حاجز الـ 200 مليون مادة، تتراوح ما بين رسائل علمية وكتب الكترونية وبحوث ودوريات.

ودعا الدكتور السلمان الباحثين السعوديين إلى الاستفادة من المكتبة في بحوثهم ودراساتهم، إذ تضم 6 ملايين رسالة علمية، وأكثر من 7 ملايين من الوسائط المتعددة، و 360 ألف كتاب الكتروني، و 9 ملايين بحث، و 160 ألف دورية، مشيراً إلى تملك المكتبة الأصول المعلوماتية لدور نشر وصحف عالمية يتجاوز عمر بعضها 200 عام.

وأشار المشرف العام على المكتبة السعودية الرقمية في الندوة التي نظمها معرض الرياض الدولي للكتاب اليوم بعنوان "المكتبات الالكترونية"، وأدارها محمد الفريح إلى أن المكتبة السعودية الرقمية تأسست تحت مظلة وزارة التعليم بهدف تقديم الدعم المعلوماتي للعملية التعليمية في الجامعات، وخدمة البحث العلمي بشكل الكتروني، وبدأت خدماتها عام 2010م برؤية واضحة، تطمح إلى أن تكون مكتبة رقمية رائدة ومتطورة في مختلف التخصصات لدعم العملية التعليمية وتلبية احتياجات المستفيدين في مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث العلمية بالمملكة، لافتًا النظر إلى أن من مهامها توفير مصادر المعلومات الالكترونية في مختلف التخصصات التي تلبي الاحتياجات المعلوماتية، وتوحيد التفاوض مع الناشرين والموردين لمصادر المعلومات الالكترونية، وتوفير الجهد والتكلفة، وتوحيد المعايير وآليات العمل في بناء المجموعات الرقمية في مؤسسات التعليم العالي ومراكز البحوث العلمية، وتيسير سبل مشاركة مصادر المعلومات بين أعضاء المكتبة.

وأفاد الدكتور السلمان أن عضوية المكتبة تضم 28 جامعة حكومية و 16 جامعة أهلية، يدرس على مقاعدها 1.3 مليون طالب وباحث دراسات عليا، ويعمل فيها 56 ألف عضو هيئة تدريس، إلى جانب 150 ألف مبتعث من خلال الملحقيات السعودية، كما تضم 11 هيئة وجهة حكومية أخرى، فيما ستضم مستقبلاُ عدد من المستشفيات.

وأضاف أن المكتبة حققت عائداً اقتصادياً كبيراً، من خلال توفير تكلفة الاشتراكات وتملك مصادر المعلومات، والتي كان سيقوم بها أعضاء المكتبة وستكلف 850 مليون ريال سنوياً، فيما بلغت تكلفة توفير هذه المصادر على المكتبة لعام 2015م نحو 135 مليوناً، وسيتم تخفيضها العام المقبل إلى 120 مليون ريال.

وقدم المفكر الإسباني لويس كلاودو من جهته ورقة عمل، استعرض فيها التجارب العالمية في مجال المكتبات الالكترونية، وتحدث عن التقنيات الالكترونية الحديثة في شراء الكتب، وأبرزها التقنية التي وفرها محرك البحث العالمي جوجل وهي (Googleplay book)، والتي تحتضن أكثر من 5 ملايين كتاب الكتروني بكل اللغات، من بينها اللغة العربية، لافتاً الانتباه إلى أنهم كمكتبة الكترونية تربطهم شراكات مع دور نشر عالمية، ومنها دور نشر معروفة في المملكة ومصر.

ونصح كلاودو الناشرين الذين يودون خوض تجربة المكتبة الالكترونية البحث عن حلول أمنية فعالة لحماية المحتوى، وتصميم حلول دفع سهلة على القارئ، وتخزين المحتوى بطريقة رقمية تحميه من الضياع أو التلف، فضلاً عن امتلا كرؤية حيال الثورة الرقمية والاستفادة منها.


عدد القراء: 2691

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-