أوباما يفتتح أول متحف لتاريخ الأمريكيين السود

نشر بتاريخ: 2016-09-25

فكر – الرياض:

افتتح الرئيس الأمريكي باراك أوباما متحفًا في واشنطن لتاريخ الأمريكيين من أصول أفريقية، في خطوة تحمل رمزية قوية في غمرة تجدد التوترات العرقية في البلاد.

ووصف أوباما توقيت تدشين المتحف بأنه الأفضل، في إشارة إلى التوترات العرقية في البلاد، قائلا إنه سيسمح للأمريكيين بإعادة بعض الأحداث إلى سياقها التاريخي.

وأضاف أن زيارة المتحف تجعل المرء يدرك أن التحديات التي واجهها السود في الولايات المتحدة كانت "حديثة العهد"، ويجب على الأمريكيين توخي الحذر لتجنب العودة للوراء.

واعتبر الرئيس الأمريكي أن تاريخ الأمريكيين من أصول أفريقية لا ينفصل عن التاريخ الأمريكي الشامل، وأنه يمثل الشق الأساسي في تاريخ البلاد.

وقد شارك في التدشين الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش الذي وقع في عام 2003 القرار بالموافقة على إنشاء المتحف، بحضور آلاف تجمعوا في العاصمة واشنطن ليشهدوا هذا الحدث.

ويأتي افتتاح المتحف بينما يتزايد التوتر العرقي في الولايات المتحدة، مع موجة من النقمة على مقتل رجال سود برصاص الشرطة في مدينة شارلوت بولاية كارولينا الشمالية.

وينقسم المتحف الجديد الى قسمين، أحدهما تحت الأرض وهو مخصص لتاريخ الأمريكيين السود، والثاني في الطبقات الأعلى وهو مخصص للشؤون الثقافية والاجتماعية.

وتعرض فيه آلاف المقتنيات، منها خوذة سوداء وقفازات حمر لبطل الملاكمة الراحل محمد علي كلاي، وسترة سوداء لامعة للمغني الراحل مايكل جاكسون، ومقصورة خضراء من قطار تعود إلى أيام الفصل العنصري.

ويتضمن المتحف معرضًا عن الفصل العنصري وصورًا لرجال سود شنقوا وأيديهم موثوقة بعضها ببعض.

بلغت تكلفة المتحف 540 مليون دولار، ويقع متنزه ناشونال مول في واشنطن وقام بتصميمه المعماري البريطاني ديفيد أدجايا.


عدد القراء: 1781

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-