سكان لندن يزورون «البندقية» بالقصر الملكي

نشر بتاريخ: 2017-05-22

فكر - لندن:

يحظى سكان العاصمة البريطانية لندن طيلة الأشهر المقبلة بفرصة لزيارة مدينة البندقية الإيطالية في أوج عظمتها من خلال معرض يقام في رواق الملكة بقصر باكنغهام لأعمال الفنان أنتونيو كنال، أحد أشهر رسامي المدينة العائمة.

ويشتهر رسام البندقية المعروف باسم كناليتو (1697-1768) بلوحاته التي تجسد حياة سكان البندقية ومهرجاناتهم في القرن الثامن عشر.

ويضم المعرض الذي افتتح قبل يومين ويتواصل لغاية 12 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، مئتي لوحة ورسم من بينها سلسلة لاثنتي عشرة لوحة لقناة البندقية الكبرى "غراند كانال" التي تجسد بمجموعها رحلة بين ممرات البندقية المائية على متن "الجندول" (القارب).

وإلى جانب أعمال كناليتو، يشمل المعرض أعمال فنانين إيطاليين آخرين من الحقبة نفسها، بينهم ماركو ريتشي وفرانشيسكو زوكاريللي وبيترو لونغي، استلهموا فضاء المدينة وإيحاءاتها بأساليب تعبيرة مختلفة.

وتقدم السلسلة تفصيلات دقيقة لمباني المدينة حتى أصبحت لوحاته بمثابة بطاقات معايدة للسياح وقتذاك. وتعتبر اللوحات المعروضة ملكية للقصر الملكي البريطاني حيث اقتناها الملك جورج الثالث في القرن الثامن من خلال وساطة القنصل البريطاني في البندقية.

ويرى بعض خبراء الفن أن براعة كناليتو في رسم التفاصيل تعود إلى استخدامه آلة تصوير بدائية. لكن القائمين على المعرض قالوا إنهم استخدموا الأشعة تحت الحمراء لرؤية خطوط كناليتو الأولية التي رسمها بقلم الفحم تحت الرسوم.


عدد القراء: 2910

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-