رد هوكينغ و32 عالمًا على منتقدي نظرية تمدد الكون

نشر بتاريخ: 2017-05-22

فكر – المحرر:

كتب 33 من كبار علماء الفيزياء في العالم، منهم عالم الفيزياء النظرية الشهير البريطاني ستيفن هوكينغ، رسالة غاضبة يدافعون فيها عن نظرية تضخم الكون التي حاول ثلاثة من كبار علماء الفيزياء دحضها في فبراير/شباط الماضي.

وإلى جانب هوكينغ شارك في كتابة الرسالة علماء الفيزياء النظرية الأمريكيون فرانك ويلزيك، وراينر ويس، وليزا راندال، وألان غوث صاحب نظرية تضخم الكون التي وضعها سنة 1980.

وتفسر نظرية تضخم الكون كيف تسارع توسع الكون بشدة بعد الانفجار العظيم، وتمضي في وصف كيف نشأت المجرات نتيجة هذه التقلبات الكمية.

أما الثلاثة الذين انتقدوا النظرية فهم عالمة الفيزياء آنا إيجاس من جامعة برينسيتون، وعالم الفلك أبراهام لويب من جامعة هارفارد، وعالم الفيزياء بول شتينهارت.

وكتب الثلاثة "يجب ألا نقبل فرضية حصول التضخم، خاصة لأنها لا تقدم تفسيرًا بسيطًا للخصائص المرصودة في الكون".

وأضافوا "الكون كما نفهمه حاليًا لا يمكن تقييمه باستخدام الأسلوب العلمي.. بعض العلماء يقبلون أن التضخم لا يمكن اختباره لكنهم يأبون رفضه. وقد اقترحوا، عوضًا عن ذلك، أن العلم يجب أن يتغير من خلال التخلص من إحدى خصائصه المُعرِّفة له، وهي الاختبار التجريبي".

وكان هذا الجزء الأخير هو الذي أثار أكثر من غيره حنق غوث والآخرين، إذ قال علماء الفيزياء في ردهم إن اختتام العلماء الثلاثة لرسالتهم السابقة بعرض "زعم غير عادي" بأنه لا يمكن تقييم التضخم الكوني باستخدام وسائل علمية، ثم مضيهم لتأكيد أن بعض العلماء الذي قبلوا بالتضخم قدموا مقترحا يتخلص من إحدى الخصائص المميزة للعلوم، وهي الاختبار التجريبي، "يعزز بالتالي فكرة نوع ما من العلوم غير التجريبية".

وأضافوا أنه "مع أي نظرية تقريبًا سيوجد من يعارضها، ولأننا نعرف القليل عن الكون فإنه من المقبول في معظم الحالات وجود من يعارض، لكن هذا يجب ألا يمنع أحدا من اكتشاف الإمكانيات".

وقالوا إن "حقيقة أن معرفتنا عن الكون ما تزال غير مكتملة ليست سببا بكل تأكيد لتجاهل النجاح التجريبي المثير للإعجاب لنماذج التضخم المعيارية".


عدد القراء: 3824

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-