معرض روائع بيكاسو بالمغرب يواصل معروضاته

نشر بتاريخ: 2017-05-25

فكر - الرباط:

يستضيف متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر في الرباط حتى نهاية يوليو/تموز المقبل معرضًا يضم  115 عملاً فنيًا للفنان الإسباني الشهير بابلو بيكاسو، بينها لوحات ومنحوتات وقطع خزفية ومطبوعات على سبيل الإعارة من المتحف الوطني لبيكاسو بالعاصمة الفرنسية باريس.

 وقالت كولين زلال المسؤولة في المتحف الوطني لبيكاسو بباريس وأمينة المعرض الذي يحمل عنوان "أمام بيكاسو" وفتح أبوابه في 17 مايو/أيار الجاري إن اختيار القطع الفنية التي تعرض حاليا للجمهور في المغرب من الأعمال الكثيرة جدا بمتحف بيكاسو في باريس كان بمثابة تحد.

وأشارت إلى أن "إحدى الصعوبات الكبرى التي واجهتنا خلال التحضير لهذا المعرض الكبير هي اختيار أعمال بيكاسو التي سنقدمها للجمهور المغربي، أتمنى أن يلقى هذا الاختيار استحسان الزوار لأن ما حاولنا القيام به هو إظهار تنوع أعمال هذا الفنان التي تتعدد بين لوحات ومجسمات ورسوم وصور وأعمال زخرفية، وكذلك إظهار أن بيكاسو كان يجرب باستمرار، هذا هو الاختيار الذي قمنا به".

ويعتبر بيكاسو - وهو من أهم منظري وفناني المدرسة الفنية التكعيبية- واحدًا من أكثر الفنانين تأثيرًا في القرن العشرين، وتوفي في عام 1973 عن 92 عامًا.

والمدرسة التكعيبية في الفن التشكيلي هي اتجاه فني ظهر في فرنسا في بدايات القرن العشرين، ويتخذ من الأشكال الهندسية أساسًا لبناء العمل الفني.

 وساهمت الأستاذة والمحاضرة في الفن المعاصر بجامعة "بيكاردي جول فيرن" الفرنسية أندورلا ميكائيل في تنظيم معرض "أمام بيكاسو"، وقالت إنها تأمل أن يبرز العرض الكهربائي المواهب الفريدة لبيكاسو.

وأضافت ميكائيل "في الحقيقة لم يبحث بيكاسو لا على التزيين ولا على الواقعية علما أنه كان رسامًا ماهرًا لأنه كان يبحث من خلال الفن عن أشياء أكثر عمقا تتعلق بالحياة والحب والموت، فنه كان يتطرق إلى مواضيع حقيقية ولم يتعلق الأمر فقط بالرسم لأنه كان فنانًا كبيرًا".

ويتوقع مدير متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر عبد العزيز الإدريسي أن يزور عدد قياسي من الجمهور المعرض المهم لبيكاسو، وعبر عن أمله في أن يسهم المعرض في إبراز صورة المتحف المغربي بعالم الفن.

وقال الإدريسي "اليوم لا يمكن للمغربي أو الفنان أو المهتم أن يقول إنه لم يقف على عمل من أعمال بيكاسو، هذا المعرض مفصلي لأنه تم تقديم 115 عملاً تضم على الأقل نصفها هي قطع متحفية كبرى تعني الكثير بالنسبة لنا كمؤسسة متحفية، وتعني أن المؤسسات المتحفية المغربية أصبحت قادرة على استقطاب أعمال لفنانين كبار".


عدد القراء: 3804

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-