أميمة الخميس تستحضر التاريخ في «مسرى الغرانيق في مدن العقيق»

نشر بتاريخ: 2017-09-21

المحرر الثقافي:

 

الكتاب: "مسرى الغرانيق في مدن العقيق"

المؤلف: أميمة الخميس

الناشر: دار الساقي

تاريخ النشر: 2017

عدد الصفحات : 560 صفحة، القطع المتوسط

رقم الإيداع : 9786140320659

 

تمضى بنا الروائية أميمة الخميس عبر روايتها التاريخية "مسرى الغرانيق في مدن العقيق" من بغداد إلى القدس فالقاهرة ثم قيروان فالأندلس؛ يسافر إعرابي (مزيد الحنفي) من صحراء الجزيرة ليجد نفسه بين ليلة وضحاها مكلّفًا بمهمة؛ وهناك سبع وصايا كان عليه أن ينساها بعد قراءتها ويترك لرحلاته أن تكون تجلّيًا لها، لكن شغفه بالكتب ومخالفته بعض الوصايا ختمتا رحلته بنهاية لم يكن يتمنّاها.

تدور أحداث الرواية في القرن الرابع الهجري، عبر أبطالها مزيد الحنفي، أناهيد الفارسية، عمرو القيسي، وحمدونة المرية.

أحداث الرواية تقع بمدن العقيق في مرحلة حساسة من التاريخ العربي والإسلامي (القرن الرابع الهجري)، الذي كانوا يطلقون عليه "زبدة الحقب".

ينطلق الحنفي من اليمامة في قلب الجزيرة العربية التي تشير بعض المصادر التاريخية إلى أنها قد تشيعت في أثناء حكم "بنو الأخيضر".

قصد الحنفي بغداد، وكان مسكوناً بهواجس السؤال وقلق المعرفة، حيث توفرت له في بغداد بيئة فكرية صاخبة بالتيارات والمذاهب الفقهية، وتقوده الأحداث والمصادفات العجيبة إلى أن يصبح عضواً في جماعة سرية تحتفي بالعقل كطريق للحق، ويغادر بغداد كأنه تحته الريح وفي قلبه لواعج وصبابات تجاه جارية فارسية متجهاً إلى القدس كغرنوق أو عضو في جماعة السراة، برفقة بعض كتب الفلسفة لتوزيعها على الأمصار، وهناك يلتقي بالقس المسيحي سمعان وبعض مسيحي القدس الذين كانوا يكابدون أحزان هدم وحريق كنيسة القيامة، ويلبث عندهم زمناً استطاع به أن يشتبك مع شخصيات تقوده لوعي مختلف وحقائق مغايرة، ثم يغادر إلى مصر الفاطمية – كانت حينها تحت حكم الفاطميين في عهد الحاكم بأمر الله- إذ كانت مصر تعاني جوره وتسلطه، ويمكث بها ما يربو العامين والنصف، ليفر بعدها إلى الأندلس مروراً بالقيروان، وفي الأندلس ينزل بنزل حمدونة تاجرة الحرير.

تعد رواية "مسرى الغرانيق في مدن العقيق" من الروايات التشويقية؛ حيث تنقلك بين عوالم وثقافات  متغيرة وعبر أزمنة متعددة.

المؤلف:

أميمة الخميس كاتبة وروائية سعودية، تكتب في صحيفة "الرياض" الصادرة بالمملكة، وكتبت عدد من الأطروحات العلمية والدراسات النقدية، ولها رواية "البحريات"، ورواية "الوارفة"، ورواية "زيارة سجى".


عدد القراء: 3615

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-