ديوان «فيض السواقي» للشاعر عثمان الحربي

نشر بتاريخ: 2022-10-28

المحرر الثقافي:

الكتاب: فيض السواقي (ديوان شعر)

المؤلف: عثمان بن إبراهيم الحربي

الناشر: مؤسسة روائع إبداعية للنشر والتوزيع

تاريخ النشر: 2022

عدد الصفحات: 102 صفحة

عن دار روائع إبداعية للنشر والتوزيع، صدر حديثاً ديوان شعر بعنوان: " فيض السواقي" للشاعر عثمان بن إبراهيم الحربي. احتوى الديوان على أكثر من 50 قصيدة عمودية موزعة على 102 صفحة.

يعد الشاعر الحربي من شعراء الرعيل الأول في المملكة، ومن القلائل الذين يجيدون الشعر على أوزان الخليل بن أحمد دون دراسة للعروض ولا البلاغة.

أما شاعريته فهو شاعر على الفطرة، مطبوع، صادق في أحاسيسه، يكتب في كل المواقف وفي كل الحالات، لديه كمية هائلة من القصائد المنثورة عند محبيه، وقد كتب مسامرات أدبية بين الأدباء الذين كانوا يرتادون مجلسه وجمعها في كتاب قام بطباعته مؤخراً النادي الأدبي بجازان من منشورات الدار العربية للعلوم (ناشرون) بعنوان (نخر السيل)، وشاعرنا الشيخ عثمان الحربي أحد أهم الأركان الرئيسة لمحطات هذا الكتاب.

والديوان يمثل مراحل عديدة في حياة الشاعر، وهو قيمة فنية واجتماعية.

يقول الشاعر في قصيدة بعنوان: (إطمئني):

                                               إطمئني !

 

                                   أحـبــــك  فاطـمـئـني  لا  تخـــــــافي

                                                      لأنـك  أنـت  ملهــمـتـي  الـــقــوافي

                                   سِــنيُّ  العـــمـــر ســـيدة الغـــواني

                                                    مـضـت  لـكــن  يُمزقــنـي التـجـافــي

                                  حُــرمــت  خــــلالهـا  بوجـي، بحبـّي

                                                    وأســـراري  إليـك  مـع  اعـــتـرافي

                                 ولــي في كــل  منـحــدر  وســهـــــلٍ

                                                   وفي وادي "البديـع" عـلى السـوافي

                                بقـــايــــــا  ذكـــريـــات  خـالــــــدات

                                                    تجـمــلـهــن  أيـــــــــام  التصــــافـي

                                جميـلٌ  حـين  أذكــرهــــا  وأرخــي

                                                    عنـان  الفكـر  في  بحـر  الخــوافي

                                أجـــــــوب بــــه ليـــــاليّ الخــوالي

                                                    ويرجـعـنـي  إليـك  فـلا تـخـافــي !!

                                فما  زالــت  تراودني  الأمــــــاني

                                                    وآمــــالي  يؤكـــدهـــــا  عـفـافـي

                                أصـــونُ  هــواك  ما بقيت  حـياتي

                                                 وتحـفــظُـه  إذا  مُــــتُ  الــقــــوافي


عدد القراء: 322

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-