قليل من القراصنة الإلكترونية يسرقون الكتب الأدبية

نشر بتاريخ: 2015-07-27

فكر – الرياض:

في دراسة أُجريت بتكليف من مكتب المُلكية الفكرية في الحكومة البريطانية أظهرت أن ما يُسرق من الأدب بعمليات تنزيل غير قانونية يشكل أدنى نسبة بالمقارنة مع الأشكال الثقافية والترفيهية الأخرى. وبحسب الدراسة فان 1 في المئة فقط من مستخدمي الإنترنت البريطانيين في سن 12 سنة فما فوق قرأوا "على الأقل بعض الكتب الالكترونية" بصورة غير قانونية خلال الفترة الواقعة بين آذار/مارس وأيار/مايو 2015 ، بالمقارنة مع 9 في المئة استمعوا الى ملفات موسيقية بصورة غير قانونية و7 في المئة شاهدوا برامج تلفزيونية و6 في المئة تابعوا أفلامًا و2 في المئة قاموا بتنزيل برمجيات والعاب فيديو بصورة غير قانونية. وتقدر شركة كانتار ميديا التي اجرت الدراسة ان 7.8 في المئة أو 18 في المئة من مستخدمي الإنترنت البريطانيين في سن 12 سنة فما فوق اطلعوا على مادة واحدة على الأقل من محتوى الإنترنت بصورة غير قانونية في حين أن 6 في المئة لا يستهلكون إلا محتوى غير قانوني حصرا.  وحين درس الباحثون انماط استهلاك جميع مستخدمي الإنترنت وليس من أعمارهم في سن 12 فما فوق فحسب خلال هذه الفترة وجدوا أن 31 في المئة من المستخدمين اطلعوا على مادة واحدة على الأقل بصورة غير قانونية. ولكن القراء كانوا أقل المخالفين بنسبة 11 في المئة اطلعوا على مواد أدبية بصورة غير قانونية بالمقارنة مع 25 في المئة شاهدوا أفلاماً بصورة غير قانونية و26 في المئة استمعوا إلى موسيقى بصورة غير قانونية. ومن نتائج الدراسة الأخرى ان قراء الكتب الالكترونية يشكلون أكبر نسبة ممن دفعوا أجورًا مقابل ما استهلكوه من محتوى على الإنترنت. 


عدد القراء: 1754

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-