الخروج من الشرنقة... (قصة قصيرة)الباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2015-11-05 16:46:16

د. ريمة الخاني

سوريا

أحكمت خناقها على جسده المنهك... بدأ تنفسه يتصاعد ويقصر مداه... يشعر أنه سيموت بعد قليل...

ما زال يدفعها بكلتا يديه..  لا يريد الاستسلام أبداً, يحاول تمزيقها بقوة لهفته لاستمرار حياته...نعم من المؤسف أن يموت الآن.

لقد ضاقت عليه  تلك الشرنقة مؤخراً ...يخشى أن تخور قواه فجأة ...يراوح بين قدميه ويتكئ على الأخرى ويعيد المحاولة من جديد...

يحاول الاستراحة بين الفينة والفينة لئلا ينتهي الأوكسجين فيها.. فقد باتت رائحة الهواء فيها مقززة.

ما زالت تستعصي عليه, ويزداد جدارها صلابة... إنه يقرضها بأسنانه.. يجب أن يعيش, نعم يجب أن يعيش.

 يبحث عن نقاط ضعف في جدارها ليقضم أكثر...فينفذ للخارج...

هل كل الشرانق هكذا؟, كيف صار فيها أصلا؟!!!, سؤال لا جواب له, لقد تأخر في اتخاذ قرار الهجوم والخروج...

انفرج ثقب فيها  فجأة من غير توقع...أصابه الذهول.. هل حقاً سأرى السماء والشمس من جديد؟...

عندما انفرجت عنه قليلاً وهو ما زال يتمتم بأدعية حفظها منذ صغره .... يسجد ويتمتم ... يكرر ويعيد ما كان في الذاكرة.. ينبش فيها عله يجد تعويذة أقوى مفعولاً...

تنفرج أكثر... يسجد.. يتضرع بحسنات أعماله... يعيد الكرة.. يسقط من رباعيته سناّ!! , يصرخ ألما...

 يمسكه بكلتا يديه حزيناً.. يضعه في جيبه..

- سوف يعيد سنه  لمكانه عندما تتحسن الظروف... يحاول تكسير جدارها بأظفاره.. يتكسر شيئاً منها...

يرفس بقدميه ما تبقى من عزم له حتى تنفرج الفرجة أكثر.. يتذكر والده عندما هجر الناس قائلاً:

- كلنا غرباء في هذا المكان... لكننا سنعيش.. سنعيش بطريقة ما...

لقد خربوا مكان معيشتهم وما عرفوا كيف يبنون البلاد كما يجب, عاشوا على ما تبقى لهم  من خيرات ونسوا كيف كانوا يرفعون منتوجها قديماً... لقد كان طرأ  عيب في تفكيرهم ما استطاعوا إصلاحه أبداً... لقد تراجعوا حتى باتوا يتهمون العالم في ذلك.

إن المكابرة على العيوب كمن تأقلم على الظمأ طويلاً ... هل سيطيب له العيش وهل سيعيش سوياً؟, وهل سيعمل دماغه بجدوى؟.

أي مكان هذا الذي كان يذكره والدي؟.. مؤكد ليست تلك  الشرنقة, فقد كان عالمه أوسع وأجمل.. كيف أفاق فجأة ليجد نفسه هنا؟.

يجلس متربعاً يبكي حزيناً لما آل إليه أمره, يخشى أن تكون قواه قد خارت... يتساءل محتاراً:

- كيف وصلت لهذه لمرحلة الحرجة؟, من نسج شرنقتي؟, من وضعني فيها؟, كيف حصل وأنا حي؟...

كف حصل وعيناي مفتحتان؟.

تخونه الذاكرة فهو لا يتذكر فعلاً كيف حصل ... تقفز لذاكرته عبارة والده:

- كل ذنب  يذنبه ابن آدم  ويقترفه  ينسج خيطاً في مشنقته...

هل هذه هي المشنقة إذن؟.. هي لا تحاصر رقبتي؟!!..هي تحاصرني جميعاً..

ينهض من جديد... تزداد الفرجة اتساعاً... يحاول الخروج... ومراراً.. وتكراراً...ينجح رويداً رويداً ..

لكنها  تشد على خاصرته قليلاً ...يدفع  جسده بكلتا يديه فينقذف خارجاً ويرتمي على الأرض...ينظر خلفه فيراها مكسرة ممزقة.

-أين أنا؟

جميل أن ينقذ المرء نفسه بنفسه... فرب منقذ هو في واقع الأمر غير منقذ...

يشتم رائحة حريق بائت... خطوات ترج الأرض تحت وطأتها وتهتز... ينظر حوله فلا يرى آدميين...

يفاجئه رأس مقطوع يمشي وحده.. يبتسم له ويمضي...

يتلفت فزعاً.. ما هذا؟.

فيراه يمضي دون أن يلتفت...أيادي تمشي وحدها... بعينين مزورتين... تنظر إليه ضاحكة وتمضي...

وقلوب تنزف دماً على قارعة الطريق... قد تحررت الأعضاء منها... وطريق يغوص فيه ما به من قرار...

فيحاول المرور فيه بحذر...

يركض فزعاً عندما تبدأ الرؤوس بلحاقه...تصرخ تنادي:

- ما زال حياً...

يركض نحو اللا شيء...ما زالت الجبال قائمة على أصولها... يركض نحوها... يتسلق صخورها بعيداً عن هجوم الرؤوس المقطوعة...تلحقها الأطراف صارخة:

- ما زال حياً...

يقع مرات وتقرضه أسنانها.... يحاول الفرار بنفسه.. متسائلاً:

- ما هذا الذي أراه؟, هل هذه بلادي فعلاً؟.

يرددون:

- ما زال حياً...

يبكي.. يكاد ينهار...تمنى لو رأى ظل أحد يعرفه من  قريب.. فيضمه كما كان..  يشكو له حاله, يقول له كلمة رفق واحدة...

يدخل كهفاً وقد أدمته كثرة الهجوم...يهدأ عندما يضع صخرة في فوهة الكهف...فيسده.

يتذكر كلمة والده:

- السكون موت...

ينظر حوله فزعاً.. لا يرى شيئا سوى كائنات ميتة...في الأرض...

إلى من يلجأ؟, أليس الله هو الله؟...ينظر إلى الأعلى...يتدلى فوق رأسه العنكبوت...

يحاول النوم... فهو منهك حتى الثمالة , فلا يستطيع, تتشكل خيوط رقيقة حول رقبته...يدفعها بعيداً عنه.. لكنها تتشكل على الرغم عنه.. كغزل البنات الطفولي, بلا لون و لا رائحة .. لا بل كخيوط عنكبوتي تريد إعدامه.

يشعر بالجوع يحرق معدته...تصطدم بصخرة  الكهف أصوات هوجاء...ترجه , تنادي..

- ما زال حياً...

يخرج القرآن من جوفه مرتلاً... كان قد حفظه صغيراً...

(أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ ) يتخذها تعويذة...يكررها...يشعر بالراحة...ينام...ليستفيق على صوت نقر تقوم بها يداه ليخرج من شرنقته من جديد...


عدد القراء: 3976

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-