خارج الذّكرىالباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2015-11-17 11:39:00

مفيدة بلحودي

تونس

وحيدًا كان المطر يهطل

من عينيك

ينثر الأشعار والورد

ينثر الضوء في الأعماق

وحيدًا كان يهطل منذ الصبح

يسقي الحلم والأرض

والناس كزهر اللوز مأخوذة

بالنوء والسحر

وأنت تحتسي قهوتك في الشرفة

الخريف على الأبواب

محاط بالليل والحب

يمحو ما تجمع فيك من حزن

ويخبئ لونه الأصفر

صباح الوطن الساكن في القلب

يذيب غيابها كقطع السكر

كانت هناك ببسمتها الحلوة

تحتسي معك القهوة

تقطف لك من الشمس وردات

والآن المطر النازل يتذكر رقصتها

وشعرها المبتل بالأشواق

ينام على زنديك خارج الذكرى

أمامك الشارع الطويل

والأشجار عالية تنفض

ما علق بها من قطر

تحركها الريح

مثلما تحركك رعشة الوجد

المقاعد شاغرة تسكن وحدتك

تناديك باسمها

والياسمين يتبعك

يتقدم نحوك خطوة

ثم ينشر وراءك العطر


عدد القراء: 3030

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-