الإخوةُ الأعداءُ في السَّرد الغربيِّ والعَربيِّ، مقاربةٌ نفسيَّةٌ جديدة

نشر بتاريخ: 2024-04-12

المحرر الثقافي:

الكتاب: "الإخوةُ الأعداءُ في السَّرد الغربيِّ والعَربيِّ، مقاربةٌ نفسيَّةٌ جديدة"

المؤلف: د. حسن المودن

الناشر: دار كنوز المعرفة العلمية

تاريخ النشر: 28 سبتمبر 2023

عدد الصفحات: 194 صفحة

ما هي العقدة الأصلية المتجذّرة في النفسية الإنسانية؟ هذا هو السؤال المركزي الذي يُحاول الباحث المغربي حسن المودن الإجابة عنه في كتابه الجديد، الصادر عن "دار كنوز المعرفة" في الأردن، "الإخوة الأعداء في السرد العربي والغربي: مقاربة نفسية جديدة". العملُ المقسَّم إلى ثلاثة فصول، يعالج نصوصاً دينية وأدبية، عربية وغربية، قديمة وحديثة، يحاول المودن من خلالها، إعادة التفكير، على المستويين المنهجي والمفهومي، في التراث النظري للتحليل النفسي، الذي خلَّفه سيغموند فرويد.

والكتاب عبارةٌ عن دراسةٍ نفسيّةٍ تطبيقيَّةٍ على أسسٍ نظريَّةٍ معمَّقةٍ ومُحكَمةٍ تنطلق من افتراض أنّه من الممكن أنْ نستمدّ من النصوص الأسطورية أو الدينية أو الأدبية مفهومات وتصورات نفسانية مختلفة ومغايرة لتلك التي صرنا نُسقطها على الكثير من النصوص؛ فبدلَ أنْ نُسقط مفهومًا نفسانيًّا ما على نصٍّ ما، سيكون من الأفضل أن نتساءل: ألا يمكن لهذا النصّ أن يسمح لنا بأن نستمدّ منه مفهومًا نفسانيًّا جديدًا، فنسجّل للنصّ الأدبيّ أصالته وفرادته، ونُسهم، انطلاقًا منه، في تطوير معرفتنا بالإنسان، بلغته وأدبه، وخاصّة من الناحية النفسانية؟

العقدة الأصلية

والنصوص التي اقترحَتْها الدّراسةُ حجّةً على زعمها إمكانية استيحاء مفهومات نفسانية أخرى، هي نصوص دينية وأدبية، قديمة وحديثة، موضوعتها المركزية هي: الإخوة الأعداء؛ والسؤال الذي تفرضُ هذه الموضوعةُ طرحَه على التحليل النفسيّ هو: ما هو السؤال الذي ينبغي له أن يحظى بالأولوية: أهو سؤال الأب أم سؤال الأخ؟ ما هي الجريمة الأولى في أقدم المحكيات الإنسانية: أهي جريمة قتل الأب، كما يدّعي التحليل النفسيّ، أم جريمة قتل الأخ كما تؤكّد العديد من النصوص الأسطورية والدينية والأدبية؟ ما هي العقدة الأصلية المتجذّرة في النفسية الإنسانية: أهي عقدة أوديب في التراجيديا الإغريقية أم عقدة قابيل في القصص الدينيّ؟ أعقدة أوديب هي التي تميّز مسرحيات شكسبير أم أن عقدة الأخوة هي التي تحاول هذه الأعمال المسرحية أن تلفت إليها الانتباه؟ ماذا عن عقدة الأخوة في الأدب الروائي: ماذا لو استحضرنا رواية الكاتب الفرنسي دو موباسان: بيير وجان، ورواية فرنسيّ آخر ألكسندر دوما: السيدة الشاحبة، وفرنسيّ ثالث ماكس جالو في روايته: قايين وهابيل، الجريمة الأولى، ورواية الكاتب اليوناني كازانتزاكي: الإخوة الأعداء، ورواية الروائي المصري نجيب محفوظ: أولاد حارتنا؛ ورواية الكاتب الجزائري محمد ديب: هابيل، ورواية الكاتب البرتغالي ساراماغو: قايين، ورواية الكاتب السوري فواز حداد: السوريون الأعداء...؟ والأكثر من ذلك، ماذا لو أخذنا بعين الاعتبار أنّ المسرحيات الأولى في التراث الإغريقيّ تثير، بشكلٍ لافتٍ، مسألة الإخوة الأعداء، ويكفي أن نستحضر ثلاثية الأوريستيا للتراجيديّ الإغريقيّ أسخيلوس، وهو يُعَدُّ أبـاً للمسرح الإغريقي؟

عقد قابيل

لكن قبل أنْ تدخلَ هذه الدّراسةُ في تحليل هذه الأسئلة والافتراضات، بما يسمح لها بأن تستوحي من بعض النصوص الأسطورية والدينية والتاريخية والأدبية صورةَ مركَّـبٍ عُـقديٍّ جديد، وتُعيِّن له اسماً رمزياً: "عقدة قابيل"، فهي قد عملت على التوسّع في توضيح افتراضاتها النظرية والمنهجيّة في مدخل عامّ بعنوان: مداخل وافتراضات؛ على أنّ الكتاب في مجموعه يتوزّع إلى ثلاثة فصول:

الفصل الأول

هو مكرَّسٌ لمسألة الإخوة الأعداء في المحكيات الدينية، ويتألّف من ثلاثة مباحث: يفترض المبحث الأول أنّ قصّة النبي يوسف الدينية (كما هي في القرآن الكريم) هي عكس أسطورة أوديب التي مَسرَحها التراجيديّ الإغريقيّ سوفوكليس؛ ويعود المبحث الثاني إلى قصّة قابيل وهابيل الدينية، بافتراض أنّ قتل الأخ هو الخاصية الراسخة في العائلة الأولى. أما المبحث الثالث، فهو يتناول بالدرس المحكي الإبراهيميّ، وعلاقة إبراهيم بابنيه: إسماعيل وإسحاق، والصراع بين الأخوين حول مَنْ يَحقُّ له أنْ يَرثَ الأب؛ والسؤال المركزيّ في هذا المبحث هو: أيتعلّق الأمر بعقدة أوديب أم بعقدة إبراهيم أم بعقدة قابيل؟

الفصل الثاني

يتناول مسألة الإخوة الأعداء في الآداب الغربية الحديثة، ويتألّف من أربعة مباحث: ينطلق المبحث الأول من كتاب رولان بارت: عن راسين، ويتساءل بخصوص الاثنين معًا (بارت وراسين): أيتعلّق الأمر بعقدة أوديب أم بعقدة الأخوة؟ أمّا المبحث الثاني، فهو يتساءل بخصوص مسرحية: هاملت: أيتعلّق الأمر بعقدة أوديب أم بعقدة الأخوة؟ في حين يتناول المبحث الثالث مسألة الإخوة الأعداء في الرواية الغربية الحديثة، وخاصّة عند دوستويفسكي وكازانتزاكي وساراماغو.. أما المبحث الرابع، فهو يكشف عن الموضوع الأكثر حضورًا في الرواية البوليسية، وخاصة عند أجاثا كريستي: الشرّ العائلي..

الفصل الثالث

هو مكرَّسٌ للرواية العربية، ويتألّف من أربعة مباحث: يتناول المبحث الأول مسألة صراع الإخوة في رواية: أولاد حارتنا للروائيّ المصريّ نجيب محفوظ، بوصفها الرواية التي تدشّن انتقال هذا الروائيّ العربيّ من الاهتمام بسؤال الأب إلى الانتباه إلى أهمية سؤال الأخ. والمبحث الثاني مكرَّسٌ لهذه الشخصية الجديدة: شخصية الإرهابيّ، بوصفها شخصية جديدة في الرواية العربية المعاصرة، من خلال رواية الروائيّ المغربيّ خالد أقلعي: خريف العصافير، وهو مبحثٌ يتساءل إنْ كان الأمر يتعلّق عند الإرهابيّ بعقدة أوديب أم بعقدة الأخوّة. أمّا المبحث الثالث، فهو يتناول مسألة الأخ المنبوذ في الرواية العربية، من خلال رواية الروائيّ السعوديّ عبد الله زايد: المنبوذ؛ في حين يدرس المبحث الرابع سؤال الأخوّة في الرواية النسائية العربية، من خلال رواية: غرف متهاوية للكاتبة الكويتية فاطمة يوسف العلي.

الخاتمة

خاتمة الدراسة، سؤالٌ مهمٌّ: لماذا لم يهتمّ فرويد بعقدة الأخوة؟ لماذا ركّز على عقدة أوديب؟ ما علاقة ذلك بروايته العائلية؟ كيف كانت علاقته بإخوته داخل عائلته الحقيقية؟ وكيف كانت علاقته بأقرانه وإخوته داخل بيت التحليل النفسي؟

إجمالا، ففي هذه الدراسة اشتغل الباحث المغربي الأستاذ الدكتور حسن المودن بنماذج من أقدم المحكيات الدينية والأسطورية، وبنماذج من أحدث المحكيات الأدبية، والروائية بالأخص، من أجل أنْ يتقدّم بهذا الافتراض المركزيّ: إذا كان التحليل النفسيّ، وخاصّة عند فرويد، قد استمدّ من الآداب القديمة والحديثة ما أسّس به انقلابًا جذريًّا في فهم الإنسان وتفسيره؛ فإنه يزعم أن إعادة قراءة الآداب الإنسانية، القديمة والحديثة، يمكنها أنْ تساعد على تطوير مفهوماتنا النقدية والنفسانية، بما يغيِّر من تصوراتنا للآداب الإنسانية التي كانت دومًا تولي عناية خاصّة لعلاقة الإنسان بأخيه الإنسان..

وفي جملة واحدة، ألم يحن الوقتُ بعدُ لكي يمنح التحليلُ النفسي انتباهَـه إلى "عقدة قابيل" التي يفترض الباحث المغربي الأستاذ الدكتور حسن المودن أنها القادرة على تفسير ظواهر العنف والقتل والإرهاب والإجرام في المجتمع الإنساني المعاصر، خاصّة وأننا في مسألة "الأخوة" أمام عقدة أخطر وأهمّ في تكوين الذات الإنسانية وبنائها النفسي والاجتماعي، ذلك لأن عقدة قابيل تسمح لنا بأن نتجاوز التصورَ الفرويدي، الذي يركّز على النمو النفسي ــــــــ الجنسي القائم على دينامية نفسية داخلية وفردية، إلى تصوّرٍ نفسيٍّ يحاول أن يؤسِّس تحليلا نفسيًّا قادرًا على وصف هذا الفضاء العِلاقِـيِّ التفاعليِّ بين الذوات الإنسانية في فضائها العائلي الاجتماعي المشترك؟

المؤلف

حسن المودن؛ أكاديميٌّ وناقد ومترجم مغربي، من مواليد مدينة الصويرة عام 1963، تُركّز أعمالُه على التحليل النفسي للأدب؛ ومن إصداراته في هذا السياق: "لاوعي النصّ في رواية الطيّب صالح" (2002)، و"الرواية العربية: قراءات من منظور التحليل النفسي" (2008)، و"القصّة القصيرة والتحليل النفسي" (2018)، و"الأدب والتحليل النفسي" (2019). ومن ترجماته: "التحليل النفسي والأدب" (1997) لـ جان بيلمان نويل، و"من قتل روجير أكرويد؟ الرواية البوليسية والتحليل النفسي" (2015) لـ بيير بيارد.


عدد القراء: 1289

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-