الهيمنة على المحكّ: الأشكال الجديدة للسيطرة الدوليّة

نشر بتاريخ: 2024-06-20

المحرر الثقافي:

الكتاب: "الهيمنة على المحكّ: الأشكال الجديدة للسيطرة الدوليّة"

المؤلف: برتران بادي

المترجم: جان جبّور

الناشر: مؤسّسة الفكر العربي

تاريخ النشر: 28 ديسمبر 2013

عدد الصفحات: 181 صفحة

منذ أن رفعت الولايات المتّحدة بقيادة رئيسها السابق دونالد ترامب شعار "أمريكا أوّلاً"، تصاعد الحديث عن أفول الهيمنة العالمية، وانتقلت الأنظار شرقاً باتجاه الصين، فتساءل الكثيرون: هل ستكون الصين بديلاً عن الولايات المتّحدة وهل ستمثّل شكلاً جديداً من أشكال الهيمنة العالميّة؟ وكيف سيكون العالم ما بعد مرحلة الهيمنة الدولية؟ وما هو نظام العلاقات الجديد؟

في كتاب "الهيمنة على المحكّ: الأشكال الجديدة للسيطرة الدوليّة"، الصادر بنسخته العربية عن "مؤسّسة الفكر العربي" بترجمة جان جبّور، يحاول الباحث الفرنسي برتران بادي الإجابة عن هذه الأسئلة واستشراف أبعادها وأفُقِها، مواصلاً بذلك مشروعَهُ في تحليل النظام الدولي الحالي ونقدِه، بدءاً من كتابه "زمن المذلولين" (2014)، ثمّ "لم نعد وحدنا في العالم" (2016) و"عندما يعيد الجنوب اختراع العالم" (2018).

يناقش الكتاب أسطورة الهيمنة من خلال تجارب متعدّدة، بدءاً من حلف ديلوس في اليونان القديمة، وصولاً إلى الهيمنة الأميركية ما بعد الحرب العالمية الثانية، مؤكّداً أنّ هذه الظاهرة ارتبطت دائماً بالظرف الجيوسياسي، الذي شكّل لفترة من الزمن عامل نجاحها.

يركّز مؤلّف الكتاب في تحليله على التجربة الأمريكية، التي تُجسّد الهيمنة الأكثر تطرّفاً، مؤكّداً على أنّ الولايات المتّحدة قد تحوّلت في الفترة الأخيرة من قوّة مهيمنة إلى قوّة اعتراضية، لا سيّما بعد انتخاب دونالد ترامب، حيث صارت تُوجِّهُ سِهامها بطريقة طائشة نحو العالم، فتُصيب العولمة وتعدُّديّة الأطراف والتعاون والتضامن.

يستكشف الكتاب أيضاً استراتيجيّات ما بعد الهيمنة، مع التركيز على الفاعلين الجدد مثل الصين، التي تُقدّم نموذجاً بديلاً عن العولمة، يعتمدُ على مبدأ "الصفقة المُجزية للجميع"، حيث ينال كلُّ طَرَفٍ قسطه من الربح، بدلاً من المنافسة الغربيّة التقليديّة. هذا ويتساءل بادي في النهاية عن ماهيّة النظام الدوليّ بعد الهيمنة، مؤكّداً أنّه لن يكون مدينة فاضلة جديدة، بل سيكون مرحلة جديدة تتّسم بالتشابك والترابط العالميّين على حساب السيادة والانقسام الحضاريّ والإقليميّ.


عدد القراء: 1040

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-