دور الذكاء الاصطناعي في صناعة النشر


مجلة فكر الثقافية

حث الإنسان على مر التاريخ على اختراع يمكنه أن يحاكي العقل البشري في نمط تفكيره، فقد حاول كل من الفنانين والكتاب وصناع الأفلام ومطوري الألعاب على حد سواء إيجاد تفسير منطقي لمفهوم الذكاء الاصطناعي. فعلى سبيل المثال في عام 1872 تحدث "صموئيل بتلر" في روايته "إريوهون" 1872 عن الآلات والدور الكبير الذي ستلعبه في تطوير البشرية ونقل العالم إلى التطور والازدهار.

وعلى مر الزمن، كان الذكاء الاصطناعي حاضرًا فقط في الخيال العلمي، فتارةً ما يسلط الضوء على الفوائد المحتملة للذكاء الاصطناعي على البشرية وجوانبه الإنسانية المشرقة، وتارةً أخرى يسلط الضوء على الجوانب السلبية المتوقعة منه، ويتم تصويره على أنه العدو الشرس للبشرية الذي يعتزم اغتصاب الحضارة والسيطرة عليها.

في عام 2018، أصبح الذكاء الصناعي حقيقة لا خيال، ولم يعد يحتل مكانًا في عالم الثقافة الشعبية فقط، لقد كانت سنة 2018 بمثابة النقلة الكبرى للذكاء الاصطناعي، فقد نمت هذه التكنولوجيا بشكل كبير على أرض الواقع حتى أصبحت أداة رئيسية تدخل في صلب جميع القطاعات.

لقد خرج الذكاء الاصطناعي من مختبرات البحوث ومن صفحات روايات الخيال العلمي، ليصبح جزءًا لا يتجزأ من حياتنا اليومية، ابتداءً من مساعدتنا في التنقل في المدن وتجنب زحمة المرور، وصولاً إلى استخدام مساعدين افتراضيين لمساعدتنا في أداء المهام المختلفة، واليوم أصبح استخدامنا للذكاء الاصطناعي متأصل من أجل الصالح العام للمجتمع.

تؤثر التطورات التكنولوجية على كل قطاع من قطاعات الأعمال، وصناعة النشر ليست استثناءً. لقد مر النشر ووسائل الإعلام بتحول سريع حيث تغيرت التطورات التكنولوجية الطريقة التي يعمل بها الناس وتخطط لنهجهم في المهام. كان هناك ارتفاع في الأجهزة الذكية وتحول نحو إدارة الكثير من حياتنا اليومية عبر الإنترنت. وقد أدى ذلك إلى أن تصبح الصحافة المطبوعة أقل شعبية مع تولي الصحافة عبر الإنترنت زمام الأمور. لقد أتاح القراء الإلكترونيون إمكانية الوصول إلى مكتبات كاملة من أي مكان في العالم من خلال اتصال بالإنترنت، مما أثر بدوره على الاتجاهات في إنشاء المحتوى والتسويق. وبالطبع، دخل الذكاء الاصطناعي في صناعة النشر أيضًا. لكن ما الدور الذي لعبه الذكاء الاصطناعي في تحويل صناعة النشر، وماذا ينتظرنا في المستقبل؟

يسمع الكثير من الناس كلمتي "AI" و "النشر" في نفس الجملة ويتخيلون عالمًا تُكتب فيه الكتب بواسطة الروبوتات. أثار وجود الذكاء الاصطناعي في مجال النشر، كما هو الحال في العديد من المجالات، جدلاً بين الناس في الصناعة. بينما يخشى البعض على مستقبل وظائفهم، ويتبنى آخرون الاحتمالات التي يوفرها الذكاء الاصطناعي لتسهيل وظائفهم.

كيف يستخدم الناشرون الذكاء الاصطناعي؟

لفهم الدور الذي يلعبه الذكاء الاصطناعي في النشر، من المهم فهم مراحل عملية النشر. الأمر ليس بهذه البساطة مثل كتابة وتحرير وإصدار كتاب للجمهور. بالإضافة إلى المؤلفين والمحررين، يتطلب النشر المسوقين ومحللي السوق والبيانات والباحثين ومدققي الحقائق ومندوبي المبيعات ومحامي الملكية الفكرية على سبيل المثال لا الحصر، ويساعد الذكاء الاصطناعي الأشخاص على الأداء بشكل أفضل في كل هذه الأدوار، حيث كان الاستيعاب سريعًا وواسعًا وفقًا لجمعية الناشرين، كان عام 2017 هو الوقت الذي بدأ فيه غالبية الناشرين في الاستثمار حقًا في أدوات الذكاء الاصطناعي.

يعد تصنيف المحتوى أحد أكبر طرق استخدام الذكاء الاصطناعي. من خلال وضع علامات على المحتوى وفرزه، يساعد الذكاء الاصطناعي في تسهيل عثور الأشخاص على الوسائط التي يريدونها واستهلاكها. إذا سبق لك أن اشتريت كتابًا عبر الإنترنت وكان لديك كتب مماثلة موصى بها لك، فقد اختبرت الذكاء الاصطناعي أثناء العمل. هذا النوع من الأدوات مهم بشكل متزايد لأن الإنترنت يوفر محتوى أكثر من أي وقت مضى. وبالمثل، يمكن للذكاء الاصطناعي تحديد الاتجاهات فيما يقرأه القراء للمساعدة في اكتساب المحتوى والتنبؤ بالسوق. يستخدم الذكاء الاصطناعي أيضًا للتحقق من الانتحال وتجنب وإنشاء ملخصات أو مقتطفات موجزة لوسائل التواصل الاجتماعي للمقالات.

أدوات الذكاء الاصطناعي للبحث والكتابة

يعد البحث جانبًا رئيسيًا لأي نوع من الكتابة، وعلى هذا النحو، كان هناك عدد كبير من الموارد المخصصة لتطوير أدوات الذكاء الاصطناعي للباحثين. وتساعد أدوات مثل الباحث العلمي من Google في تحديد مكان البحث ذي الصلة وتتبع الاستشهادات والمقاييس الأخرى. ويقوم بمساعدتك عدد متزايد من الأدوات بما في ذلك EndNote وEverNote وMendeley على تنظيم ملاحظاتك ومراجعك وببليوغرافياتك.

المؤلف الكل في واحد يقدم مجموعة من الأدوات في منصة واحدة للباحثين، ويقدم المساعدة في تلخيص البحث، وتحديد المجلات المناسبة للنشر فيها، والتحقق من الانتحال، بعبارة أخرى، تساعد أدوات الذكاء الاصطناعي مثل هذه الباحثين على أتمتة أو على الأقل تسهيل المهام المتكررة المملة التي تعد جزءًا ضروريًا من البحث. يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي أيضًا في تنسيق المخطوطات لتناسب متطلبات المجلات الأكاديمية المحددة قبل تقديمها.

يوجد عدد من أدوات الكتابة بالذكاء الاصطناعي أيضًا لمساعدة الكتاب والباحثين على تحسين دة كتاباتهم، حيث أن الكتابة الواضحة والموجزة ضرورية لأي كاتب، وخاصة الأكاديميين. في حين أنه من الممكن الاستفادة من خدمات المحررين المحترفين ومساعدي النشر مثل Enago، فإن أدوات الذكاء الاصطناعي المتخصصة مثل Trinka أصبح أيضًا المصمم للأكاديميين والباحثين ويوفر تحريرًا أكاديميًا مخصصًا، شائعًا بشكل متزايد. Trinka هي أداة كتابة بالذكاء الاصطناعي مصممة خصيصًا للكتابة التقنية والعلمية، مما يجعلها أداة مساعدة لا تقدر بثمن للذكاء الاصطناعي للمحررين والكتاب في المجالات العلمية والتقنية. ومن خلال دمج أدوات مثل هذه، يمكن للمحررين تقليل عبء العمل، وتسريع سير العمل، وتحسين الجودة الإجمالية لعملهم. في الوقت نفسه، يمكن للكتّاب والباحثين التعديل الذاتي أثناء ذهابهم، مما يزيد من سلاسة سير العمل والكفاءة.

استخدام الذكاء الاصطناعي في النشر الأكاديمي

مجال آخر شهد انتشارًا سريعًا لأدوات الذكاء الاصطناعي هو النشر الأكاديمي. كما رأينا أعلاه، كانت هناك زيادة في أدوات الذكاء الاصطناعي المصممة خصيصًا لأولئك الذين يقومون بالبحث والكتابة الأكاديمية والكتابة التقنية. وبالمثل، يتم تصميم عدد متزايد من أدوات الذكاء الاصطناعي لأداء المهام المحددة المطلوبة من قبل الناشرين الأكاديميين. وتشمل هذه عمليات التحقق من الانتحال وحقوق التأليف والنشر وكذلك أدوات لتحديد المراجعين الأقران وتحديد مكان البحوث ذات الصلة للمؤلفين. بينما يكافح النشر الأكاديمي للتغلب على تحيزاته وأخطاء الماضي، فإن الذكاء الاصطناعي لديه القدرة على تقديم اختيار محايد من المراجعين الأقران وزيادة تنوع المؤلفين الذين يتم نشرهم.

مستقبل الذكاء الاصطناعي في النشر

بالطبع، بينما تكون أدوات الذكاء الاصطناعي مفيدة بشكل متزايد في مجموعة متنوعة من الأدوار في صناعة النشر، إلا أننا بعيدون جدًا عن القدرة على الاستلقاء والاسترخاء أثناء قيام الروبوتات بوظائفنا. تتمثل إحدى المشكلات المتكررة في أدوات الذكاء الاصطناعي في أنها مقيدة بمدخلات البيانات التي يتعلمون منها. في حين أن أداة الذكاء الاصطناعي التي تختار المراجعين الأقران قد يكون لديها القدرة على أن تكون غير متحيزة، إلا أنها تمتلك أيضًا القدرة على تكرار التحيزات الموجودة اعتمادًا على معايير الاختيار التي تم تدريسها. مشكلة أخرى هي أن الذكاء الاصطناعي ببساطة لا يمتلك القدرة على التمييز بين جميع الفروق الدقيقة في النبرة والسياق والجوانب الأخرى للغة التي تجعل التواصل البشري فريدًا للغاية. بينما تستمر أدوات الترجمة وأدوات التحرير بالذكاء الاصطناعي في التحسن، لا تزال الأخطاء الكوميدية غير شائعة. الكل في الكل، بينما يوجد بالتأكيد مكان للذكاء الاصطناعي في صناعة النشر، يبدو أن الاحتمالية أن هذا المكان يقع بجوار البشر، وليس بدلاً منهم.

زيادة كبيرة في المبيعات

يستخدم الموزع الأوروبي للكتب الإلكترونية والكتب الصوتية Bookwire الأدوات التي تطابق وتقارن مختلف نقاط البيانات التاريخية للأسعار وتتبع أداء العنوان. يصدر النظام توصيات بشأن الأسعار المثالية في أي وقت، وخلال العروض الترويجية الخاصة المحدودة بفترة زمنية.

كما أنه يعمل على أتمتة دمج الإعلانات القائمة على التوصيات في الكتب الإلكترونية بناءً على تشابه العنوان وتفضيلات العملاء. لقد قادت التكنولوجيا "زيادة كبيرة في المبيعات" للناشر وزيادة بنسبة 25٪ في العناوين المسجلة لمشروعها السوقي في إسبانيا وأمريكا اللاتينية.

في خدمة العملاء، يمكن لروبوتات الدردشة المدعومة بالذكاء الاصطناعي التفاعل مع آلاف المستخدمين الفرديين في وقت واحد. يستخدم الناشرون روبوتات المحادثة كمساعدين للتسوق للعملاء الذين يطلعون على كتالوج على الإنترنت، أو كمراسلين يقدمون تحديثات مخصصة لأحدث القصص الإخبارية.

وفقًا للمؤلفين، يمكن أيضًا برمجة روبوتات الدردشة بإجابات على الأسئلة المتداولة والقدرة على تقديم توصيات المنتج للعملاء بناءً على ردودهم.

"بصفتك ناشرًا، فإن هذا يعني زيادة قابلية الاكتشاف من خلال مساعدة القراء على التنقل في مكتبتك خالية من وظائف البحث، وفي نهاية المطاف التوصية بأفضل الكتب لكل قارئ على حدة. باستخدام التعلم الآلي، تصبح القوائم الخلفية منجم ذهب للمبيعات المحتملة بناءً على اتجاهات السوق الحالية".

"سيكون التأثير هائلاً"

إذن ما هي أفضل طريقة للبدء بالذكاء الاصطناعي وتحقيق أقصى استفادة منه؟ يقترح المستند التقني عملية من 6 خطوات للناشرين الذين يعتزمون دمج الذكاء الاصطناعي في أعمالهم.

1 - المشكلة: الخطوة الأولى، أي تحديد المشكلة، يتم القيام بها بشكل أفضل من خلال تحليل المجالات التنظيمية والمهام والعمليات والخدمات، والتي يمكن تحسينها من خلال خطوات تستند إلى البيانات أو مؤتمتة. يجب أن تؤخذ وجهة نظر المستخدم في الاعتبار وأن يتم تحديد أهداف واضحة وقابلة للقياس.

2 - الثقافة: يقترح المؤلفون: "يجب فهم الذكاء الاصطناعي على أنه عملية تكرارية وتجريبية يمكن أن تختلف نتائجها وفقًا لجودة البيانات، وما إذا كانت المشكلة قد تم تحديدها بوضوح أم لا". هذا يجعل الشراء على مستوى الشركة جزءًا مهمًا من العملية. علاوة على ذلك، يمكن لوجهات النظر الوظيفية المتقاطعة أن تساهم في رؤى عميقة في تطوير حلول الذكاء الاصطناعي.

3 - المعرفة: تتضمن الخطوة التالية بناء فريق ذكاء اصطناعي تعاوني من متخصصي الأعمال وعلماء البيانات وخبراء التكنولوجيا. سيتمكن فريق متعدد التخصصات من تحديد وتحليل البيانات ذات الصلة، وإنشاء وإدارة حالة العمل وخطة العمل، وإعداد وإدارة البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات ذات الصلة.

4 - البيانات: تعتمد فعالية أنظمة الذكاء الاصطناعي على جودة البيانات التي يتم التدريب عليها. كتب المؤلفون: "لا تجعل البيانات الذكاء الاصطناعي أكثر ذكاءً فحسب، بل إنها تحسن دقتها، كما أن الزيادة في البيانات تغذي تقنيات الذكاء الاصطناعي الأخرى". تتضمن الخطوة الرابعة إجراء جرد لمصادر البيانات الداخلية لتحديد ما إذا كانت المنظمة لديها بيانات ذات صلة بالمشكلة المحددة. تقترح الورقة أيضًا على الناشرين تحديد المصادر الخارجية التي يمكن استخدامها لجمع البيانات ذات الصلة.

5 - تعلم: بعد ذلك، يمكن للناشرين اكتساب الخبرة الأولية باستخدام الاختبار والتعلم من تطبيقات الذكاء الاصطناعي المتاحة للتوصيل والتشغيل أو الحلول مفتوحة المصدر.

6 - التنظيم: تستمر أدوات الذكاء الاصطناعي في التحسن من خلال التدريب والاستخدام. لذلك يجب أن تكون عملية مستمرة. بالإضافة إلى ذلك، يوصي المؤلفون بالترويج لاستخدام الذكاء الاصطناعي في جميع أنحاء المنظمة. الهدف هو إنشاء نظام بيئي يتكيف مع نتائج تجارب الذكاء الاصطناعي الجارية لتطوير استراتيجية بيانات على مستوى المؤسسة. سيمكن الناشر من الاستفادة بشكل منهجي من البيانات والذكاء الاصطناعي لمعالجة مختلف القضايا الأخرى أو تطوير الخدمات.

يعلق المؤلفون، "بالنسبة لدور النشر التي تطبق الذكاء الاصطناعي بالطريقة الصحيحة في الوقت المناسب، فإن الأنظمة التي تم إعدادها لتعطيل صناعة النشر القائمة على التكنولوجيا تصبح هي الأدوات نفسها التي سيكون في المقدمة.

"نظرًا للمراحل المختلفة لتطوير تقنيات الذكاء الاصطناعي المختلفة، فمن السابق لأوانه تحديد الكيفية التي ستغير بها صناعة النشر بشكل قاطع - ولكن دون شك سيكون التأثير هائلاً."

دور الذكاء الاصطناعي في صناعة النشر

يتم التعرف على الذكاء الاصطناعي مع الوظائف الداعمة كأداة قيمة للعديد من الإدارات المختلفة ويمكن أن ينتقل بالنشر إلى المستوى التالي. إنه يوفر فرصًا لتحسين وتسريع العمليات المختلفة، وإدارة سير العمل التحريري، وتحسين استراتيجيات الترويج - في كلمة واحدة، يمكن أن يساعد الأشخاص دون استبدالهم.

كيف يساعد الذكاء الاصطناعي الناشرين؟

الذكاء الاصطناعي في النشر

كثير من الناس، عندما يسمعون عن الذكاء الاصطناعي في النشر، يربطونه بحقيقة كتابة الكتب بواسطة الروبوتات. بالطبع، تم إجراء مثل هذه المحاولات، لكن النتائج كانت بعيدة عن المثالية. لن يحل الذكاء الاصطناعي محل الكتاب، لكنه قادر على تعزيز هذا العمل على العديد من المستويات المختلفة.

ما هو دور الذكاء الاصطناعي في صناعة النشر؟

تحليل النص الآلي

هذه وظيفة مهمة للغاية في عصر نشر المحتوى على الإنترنت عندما تغمرنا كميات لا حصر لها من النصوص التي كتبها العديد من المؤلفين المختلفين. يمكن لتحليل النص الآلي اكتشاف المحتوى المسروق بدون تدخل بشري وبالتالي تقليل عبء العمل التحريري. يمكن لهذه الوظيفة أيضًا مراقبة انتهاك حقوق النشر على منصات النشر التابعة لجهات خارجية.

ترجمة المحتوى

بفضل الذكاء الاصطناعي، تم إحراز تقدم كبير في إنشاء أدوات أتمتة ترجمة احترافية، مما أدى إلى تحسين الإتاحة لمحتوى اللغات المختلفة. يزيل الذكاء الاصطناعي أيضًا مخاطر الخطأ البشري ويسرع في الوقت نفسه من وقت الوصول إلى السوق للمحتوى المترجم.

تخصيص المحتوى

يشبه الأمر في حالة Netflix أو google. يساعد الذكاء الاصطناعي في الانتقال إلى تنظيم المحتوى المخصص ضمن النشرات الإخبارية وتقسيم الجمهور. تتلقى كل مجموعة من القراء محتوى فرديًا. بفضل هذه الإستراتيجية، يحصل العملاء على منتجات وأخبار ومقالات رأي تتوافق مع تفضيلاتهم.

التنسيق الآلي

يبسط الذكاء الاصطناعي العمليات مثل التحرير والتنسيق والتدقيق النحوي. يمنح الناشرين والكتاب مزيدًا من الوقت للتركيز على أشياء أكثر أهمية مثل المحتوى عالي الجودة.

تحسين محركات البحث SEO

هناك العديد من النصائح المؤكدة لتحسين محركات البحث للناشرين. يساعد الذكاء الاصطناعي في تحسين هذه العملية بشكل أكبر. يمكنه اتخاذ إجراءات مثل البحث عن الكلمات الرئيسية وتحسين الأداء والتوزيع. سيكون التأثير زيادة كبيرة في الصلة وظهور المحتوى.

العقود والحقوق

لا أقصد إعداد العقود بواسطة الذكاء الاصطناعي. تحتاج شركات النشر أحيانًا إلى تحديد بنود من عقود محددة بسرعة. يمكن تسهيل هذه العملية بفضل الذكاء الاصطناعي، مما يسمح للناشرين بالبحث تلقائيًا في المستند.

وضع العلامات التلقائي على النص

هذا هو التطبيق الأكثر شيوعًا لتقنية الذكاء الاصطناعي في النشر. يتعلق الأمر كله باستخدام علامات البيانات الوصفية لتحسين إمكانية اكتشاف المحتوى. عند إنشاء مقال عبر الإنترنت، يتعين على الصحفيين عادةً الاعتماد على العلامات الآلية المتوفرة في نظام إدارة المحتوى أو إضافة علامات يدويًا. تعمل أتمتة تصنيف المحتوى على توفير الكثير من الوقت.

روبوتات المحادثة

يمكن للناشرين إنشاء روبوتات ذكية لأتمتة وتخصيص التفاعل مع القراء. تُستخدم الروبوتات على نطاق واسع في صناعة النشر في شكل روبوتات محادثة. يتعلم الروبوت لغة الإنسان ويجيب على الأسئلة بدلاً من الإنسان. تقوم الروبوتات أيضًا بالعديد من الوظائف الأخرى في النشر.

التسويق عبر البريد الإلكتروني

يحسن الذكاء الاصطناعي استراتيجيات التسويق بما في ذلك التسويق عبر البريد الإلكتروني. قد يكون مفيدًا في تخصيص رسائل البريد الإلكتروني. وفقًا لـ Zeta (شركة تسويق لإدارة دورة حياة العملاء)، يبلغ متوسط معدل الفتح لرسائل البريد الإلكتروني الثابتة في صناعة الإعلام والنشر حوالي 19.24٪. يزيد المقياس نفسه لرسائل البريد الإلكتروني الشخصية بنسبة تصل إلى 63.22٪ (تبلغ معدلات النقر 13.16٪ مقابل 26.29٪ وفقًا لذلك). هل ترى الفرق؟

أمثلة ناجحة للذكاء الاصطناعي في النشر

تتضمن القائمة أعلاه للاستخدام المحتمل للذكاء الاصطناعي في النشر بضع نقاط رئيسية فقط، والقائمة طويلة، وسيتم تطويرها بالتأكيد، طالما أن التكنولوجيا ستتطور.

تستخدم العديد من مؤسسات النشر الذكاء الاصطناعي لإنشاء تقارير المساهمين والوثائق القانونية والبيانات الصحفية والتقارير العامة والمقالات التخطيطية.

ويعد الذكاء الاصطناعي أداة رائعة للمساعدة في تغطية الأشياء التي لا يستطيع الصحفيون الوصول إليها دائمًا على سبيل المثال الأحداث المحلية.

تُستخدم تقنيات الذكاء الاصطناعي بواسطة أنواع وأحجام مختلفة من الناشرين، لكنها الأكثر فائدة للأخبار، وتشير الإحصائيات إلى أن ناشري الأخبار غالبًا ما يستخدمون الذكاء الاصطناعي لتحسين توصيات المحتوى.

الذكاء الاصطناعي وصناعة النشر

غالبًا ما يستخدم ناشرو الأخبار الذكاء الاصطناعي لتحسين توصيات المحتوى.

كيف يقوم الناشرون بتنفيذ حلول الذكاء الاصطناعي لأعمالهم؟

طرحت مجلة Forbes فوربس نظام إدارة محتوى (CMS) مدعوم بالذكاء الاصطناعي يسمى Bertie. إنها منصة نشر ذكية اصطناعيًا، مصممة خصيصًا لغرفة الأخبار الداخلية للصحفيين وشبكات المساهمين الخبراء والشركاء. يوفر لكل هؤلاء الأشخاص موضوعات شائعة في الوقت الفعلي ليتم تغطيتها، ويقترح طرقًا لجعل العناوين الرئيسية أكثر إقناعًا ويقترح صورًا ذات صلة. أعلنت Forbes عن طرح تقنيات جديدة للذكاء الاصطناعي بانتظام لجعل عمل موظفيك أسهل.

وضعت واشنطن بوست Heliograf - وهي تقنية رواية القصص الآلية داخل الشركة التي تم إنشاؤها للتغطية المحلية الفائقة. يمكنه إنشاء مقالات كاملة من البيانات الكمية وتمكينها من تغطية جميع ألعاب كرة القدم بالمدارس الثانوية في منطقة واشنطن العاصمة كل أسبوع. بفضل ذلك، ستتمكن The Post من تغطية أي لعبة لديهم بيانات عنها، وسيكون لدى المعجبين تغطية شبه فورية لقراءتها.

صحيفة بلومبرج، يستخدمون حل يسمى سايبورغ Cyborg. يساعد في إنشاء المحتوى وإدارته، ويمكنه إنشاء آلاف المقالات حول تقارير أرباح الشركة في نهاية كل ربع سنة. تمت برمجة Cyborg لتحديد واستخراج جميع أرقامها الرئيسية على الفور.

أصبح استخدام الذكاء الاصطناعي أكثر شيوعًا بين كبار الناشرين الذين يتمتعون بمكانة مستقرة في السوق - يمكنهم السماح بإنفاق الأموال على هذا النوع من التطوير. هناك عدد من التحديات في طريقة إدخال تحسينات الذكاء الاصطناعي على صناعة النشر، وتحتل القضايا المالية رأس القائمة.

التحديات التي تواجه تنفيذ حلول الذكاء الاصطناعي

وفقًا لأبحاث فرانكفورتر بوشميسي وجولد فينش، فإن المشكلة الرئيسية في تطبيق الذكاء الاصطناعي هي التمويل. قد يعتقد العديد من الناشرين أن هناك حاجة لاستثمار مبالغ كبيرة من المال وليس هناك عائد مضمون. بالإضافة إلى ذلك، يتطلب إدخال مثل هذه الابتكارات توظيف موظفين مؤهلين جدد، مما يؤدي أيضًا إلى زيادة التكاليف.

ويمكن أن تكون التحديات الأخرى أيضًا قضايا مثل نقص بيانات التدريب الكمي، ونقص استراتيجية البيانات، ونقص المعرفة، وعدم الاستعداد أو التأكد من تبني هذا التحسين، ومشكلات التحيز، والخرافات.

هناك فرصة لتهدئة المخاوف المحتملة والتردد في رؤية إمكانية جني العديد من الفوائد من تطبيق الذكاء الاصطناعي. يمكن تحقيق ذلك من خلال التثقيف وعرض أمثلة من الصحف أو المجلات أو المطبوعات التي نجحت.

المصادر:

- What Can AI Do To Help The Publishing Industry?, By Trinka, trinka.ai, Sep 20, 2022

https://www.trinka.ai/blog/what-can-ai-do-to-help-the-publishing-industry/

- The Future IMPACT Of Artificial intelligence on The Publishing industry, by Gould finch and Frankfurter, Buchmesse, October 2019

https://www.buchmesse.de/files/media/pdf/White_Paper_AI_Publishing_Gould_Finch_2019_EN.pdf

- The Role of Artificial Intelligence in the Publishing Industry, by Paulina Kubala-Chuchnowska, stateofdigitalpublishing , July 13, 2021

https://www.stateofdigitalpublishing.com/digital-platform-tools/ai-in-publishing-industry/

- The Rise of Artificial Intelligence in Writing, fchiaramonte, By Francesco Chiaramonte, February 3, 2023

https://fchiaramonte.com/artificial-intelligence-in-writing/


عدد القراء: 3115

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-